التخطي إلى المحتوى

يعتبر دواء Xeljanz من الأدوية الهامة في علاج التهابات المفاصل. حيث أن هذا المرض من الأمراض الأكثر انتشار في العالم. كما أنها تصنف على أنها من الأمراض المزمنة التي تحتاج إلى علاج لفترة طويلة. وقد أثبتت أخر الدراسات التي أجريت حول هذا المرض أن هناك أكثر من 1.5 مليون شخص في أمريكا فقط يعانون من هذا المرض.

ما هو دواء Xeljanz

  • أولًا: يعد دواء Xeljanz واحد من أهم وأشهر العلاجات الطبية التي تستخدم في التخفيف من ألم التهابات المفاصل سواء كانت متوسطة أو شديدة.
  • ثانيًا: يحتوي هذا العقار على العديد من المواد والعناصر التي تساعد في التقليل من تكوين الإنزيم المسئول عند حدوث التهاب المفاصل وهو إنزيم الكيناز.
  • ثالثًا: من خلال العديد من التجارب التي أجريت على عدد كبير من مرضى التهاب المفاصل بعد تناول هذا الدواء قد أثبتت فاعلية هذا الدواء. كما أنه تم تصنيفه من العلاجات الأمنه للاستخدام بالنسبة للأشخاص البالغين.
  • كما تعد شركة فايزر لصناعة الأدوية هي الشركة المنتجة لهذا الدواء وهي تعد من أفضل وأشهر الشركات التي تمتلك خبرة طويلة في هذا المجال ولا تقوم بطرح أي عقار جديد في الأسواق قبل إجراء عدد كافي من التجارب الإكلينيكية التي تؤكد فاعلية وأمان هذا الدواء.

دواعي استعمال دواء Xeljanz

تعدد استخدامات هذا الدواء في كثير من الحالات ولكن تشير الدراسات والتجارب التي أجريت حول استعمالات هذا الدواء. وأكدت فاعليته في الحالات التالية:

  1. علاج ما يسمي بالتهاب المفاصل الروماتويدي حيث أنه يعد من أخطر الامراض المناعية التي تصيب الإنسان حيث أنه لا يؤثر على المفاصل فقط وإنما عندما الإسراع في معالجته يمكن أن يؤثر على جميع أجزاء الجسم. ويعتبر زيلجانز من أفضل العلاجات التي تستخدم لعلاج هذا المرض.
  2. حالات الإصابة بالتهاب المفاصل الصدفي بنوعيه النشط والغير نشط.
  3. التهابات المفاصل والعضلات.
  4. إذا كان الشخص يعاني من اثار كدامات أو انزلق.
  5. الإصابة بالتهابات القولون خاصة ما يطلق عليه التهاب القولون التقرحى.
  6. من أهم استخدامات هذا الدواء أيضا أنه يمثل البديل العلاجي الأمثل بالنسبة لحالات المرض الذين لا يستجيبون لدواء ميثوتريكسات
سعر دواء Xeljanz
سعر دواء Xeljanz

موانع استعمال دواء Xeljanz

هناك عدد من الحالات التي يحذر عندها الأطباء من استخدام هذا الدواء وذلك لما له من أضرار عليهم ومنها التالي:

  1. إذا كان المريض يعاني من الإصابة بعدوي شديدة لا ينصح باستخدام هذا الدواء. بالإضافة إلى ذلك الإصابة بمشاكل في المعدة مثل الالتهابات والتقرحات وغير ذلك.
  2. وكذلك حالات الإصابة بمشاكل في الكبد. أو مرض السكري. حدوث نقص في نسبة الهيموغلوبين في الدم كل هذه حالات تمنع من استخدام زيلجانز.
  3. وأيضًا أن يكون المريض يمتلك حساسية تجاه أحد المواد الداخلة في تكوين هذا العقار خاصة المادة الفعالة وهي مادة توفاسيتينيب.
  4. كذلك في حالات معانة المريض من نقص في المناعة أو أن يكون يتناول أدوية تثبط من المناعة مثل ( الريفامبين – سيكلوسبورين) وغيره.
  5. وأخيرًا لا يسمح للأطفال بتناول هذا الدواء حيث أنه يقتصر تناوله على الأشخاص البالغين فقط.

لهذا يجب الفحص السريري أولا وإجراء عدد من الفحوصات الطبية والأشعة من أجل التأكد من أمان استخدام هذا العقار لمثل هذه الحالات ولا يوجد أضرار منه على المدى القصير أو الطويل.