التخطي إلى المحتوى

صلاة الغائب هي صلاة الجنازة التي تُصلى بدون وجود جثمان الميت، ولذلك سميت بالغائب أي أن جثمان الميت في بلد آخر بينما يرغب أهله بالصلاة عليه في موطنه للاستغفار والدعاء له، ولكن ما هي صفة هذه الصلاة وما هي شروطها؟ وهل يمكن تأدية صلاة الغائب على المتوفيين بفيروس كورونا؟ تابعونا عبر موقع “ويكي مصر” لمعرفة التفاصيل.

 

صلاة الغائب

لا تختلف أركان صلاة الغائب عن صلاة الجنازة من حيث صفة الصلاة نفسها على الميت، ولكن الاختلاف بينهما أن صلاة الجنازة يكون فيها جثمان المتوفي حاضرا ومستقبلا للقبلة عند الصلاة عليه، بينما في صلاة الغائب يكون الجثمان غائب عن المكان الذي يُصلى عليه فيه.

كيفية صلاة الغائب دار الإفتاء المصرية
صورة تعبيرية عن صلاة الغائب

كيفية صلاة الغائب دار الإفتاء المصرية

صلاة الغائب أو كما يطلق عليها صلاة الجنازة على الميت الغائب تُصلى بنفس طريقة صلاة الجنازة العادية أربع تكبيرات بدون آذان ولا إقامة ولا ركوع ولا سجود، ولا يشترط فيها الجماعة وإن كانت الجماعة هي السنة عند جمهور الفقهاء.

لابد قبل إقامة صلاة الغائب أن يكون المصلين على وضوء وطهارة ويستحضرون نية صلاة الجنازة على هذا الميت الغائب ويستقبلون القبلة ثم يقرأ المصلى بعد التكبيرة الأولى فاتحة الكتاب، وبعد التكبيرة الثانية يقرأ نصف التشهد الأخير وهي الصلاة الإبراهيمية.

“اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد”.

وبعد التكبيرة الثالثة يدعو المصلي للميت الغائب بالرحمة والمغفرة والتثبيت عند سؤال الملكين ويزيد من الدعاء له بما شاء.

وبعد التكبيرة الرابعة يدعو المصلي لنفسه ولجميع المسلمين ولأمة محمد بأكملها بالرحمة والمغفرة وفك الكرب وتفريج الهم.

كيفية صلاة الغائب كورونا
صورة تعبيرية عن صلاة الغائب

كيفية صلاة الغائب كورونا

فرض فيروس كورونا “كوفيد -19” الكثير من التدابير الاحترازية التي لم تؤخذ من قبل، فمثل هذا الفيروس مثل الأوبئة والطاعون، ولذلك أجازت دار الإفتاء المصرية إمكانية تأدية صلاة الغائب على المتوفى بفيروس كورونا نظرًا لعدم استطاعة الأهل والأصدقاء حضور جنازة هذا الميت خوفًا من انتشار العدوى، أو لتعذر الصلاة عليه نتيجة الإجراءات التي تتخذها الدولة، ومن هذا المنطلق يمكن تأدية صلاة الغائب على هذا المتوفي مثلها مثل صلاة الجنازة من حيث الأركان والشروط والسنن.

وما ينبغي التنويه عنه أن صلاة الجنازة أو صلاة الغائب كلاهما من فروض الكفاية أي أن فعل البعض له يكفي لحصول المقصود منه بينما إذا تركوا الجميع آثمو، وفي ذلك قال رسول الله صل الله عليه وسلم: “من شهد الجنازة حتى يصلي، فله قيراط، ومن شهد حتى تدفن كان له قيراطان”، قيل: وما القيراطان؟ قال: “مثل الجبلين العظيمين” متفق عليه.

وروى مسلم عن عائشة رضي الله عنها أن النبي صل الله عليه وسلم قال: “ما من ميت تصلي عليه أمة من المسلمين يبلغون مائة، كلهم يشفعون له، إلا شفعوا فيه”.

 

هل صلاة الغائب وقت محدد

أجمع جمهور الفقهاء على جواز تأدية صلاة الغائب في المسجد، وأجاز الشافعية وأحمد بن حنبل إمكانية صلاة الغائب على الميت عند القبر لمن فاتته صلاة الجنازة، أما الوقت المحدد لتأدية هذه الصلاة فقد اختلفت فيها المذاهب الأربعة، حيث رأى أبي حنيفة أن المدة المسموح بها لصلاة الغائب بعد دفن الميت هي ثلاثة أيام فقط، بينما رأى أحمد بن حنبل أن المدة تمتد إلى شهر، أما المالكية قالوا لا تتم صلاة الغائب عند القبر إلا إذا لم يُصلى على هذا الميت في المسجد.

 

على من تُصلى صلاة الغائب؟

تقام صلاة الجنازة على الميت الغائب في هذه الحالات:

  • إذا كان الميت في بلاد غير المسلمين.
  • إذا تعذر حضور المصلين إلى الجنازة لمرض أو وباء.
  • إذا كان الميت في بلاد الغربة وسيدفن بها.
  • إذا كان الميت له أثر كبير في الإسلام ومعروف بصلاحه وتقواه.
  • تُصلى على الغريق الذي لم يتم العثور على جثمانه.
  • تُصلى على الأسير الذي لم يعد إلى بلاده.

 

اقرأ أيضا: صلاة الشفع والوتر عدد ركعاتها وفضلها