التخطي إلى المحتوى

انتشرت في الآونة الأخيرة لجوء الكثير من الأطباء والنساء أيضا ‏إلى الولادة القيصرية، لكن رغم ذلك أعلنت منظمة الصحة ‏العالمية والكثير من المنظمات الصحية العالمة تفضيلها ‏الولادة الطبيعية، وتعتبرها أفضل خيار.‏

خطورة الولادة القيصرية

ظهرت الولادة القيصرية منذ عقود طويلة، وهي خيار طبي ‏يلجأ له الأطباء في حالة تعرض الأم أو جنينها إلى خطر في حالة ‏الولادة الطبيعية.‏

وجاءت أبرز دواعي استخدام الولادة القيصرية على النحو ‏التالي

  • مضاعفات المخاض ‏
  • طول مدة المخاض
  • تمزق جدار الرحم
  • زيادة ضغط الدم للأم أو جنينها
  • زيادة معدلات ضربات القلب للأم أو جنينها
  • تعرض الأم لمشاكل في المشيمة
  • عدم انطلاق طلق الولادة بعد ساعات من بدئه المفترض
  • وضعية الجنين التي لا تسمح بالولادة الطبيعية
  • زيادة حجم أو وزن الجنين
  • ضيق الحوض الخاص بالأم
  • ظهور مشاكل في الحبل السري للأم
  • حدوث مشاكل صحية للأم قد تشكل خطرا على حياة ‏الجنين
  • إجراء الأم جراحة قيصرية سابقة
  • معاناة الأم من الرحم ذو القرنين
  • ولادة الطفل بعد وفاة الأم

    خطورة الولادة القيصرية
    خطورة الولادة القيصرية

وجاءت أبرز مخاطر الولادة القيصرية على النحو التالي

  • إصابة الجرح مكان الولادة بالتقرحات والتورم
  • النزيف الشديد لبعض السيدات
  • تضرر بطانة رحم الأم
  • إفرازات مهبلية غير عادية قد تصل إلى النزيف المهبلي
  • ارتفاع درجات حرارة الأم
  • وجع وألم في البطن
  • ضرر في المثانة الخاصة بالأم
  • تجلط بعض الأوردة خاصة في الساق
  • مشاكل في المشيمة في الحمل التالي
  • صعوبات في التنفس لدى الطفل
  • تأثر نشاط وحركة الطفل بأدوية التخدير التي تحصل ‏عليها الأم
  • زيادة فرص دخول الطفل إلى الحضانة

مراحل الولادة الطبيعية

تمر الولادة الطبيعية بمراحل عديدة، بدايتها تكون في تحديد ‏خطة الولادة مع الطبيب المختص، وهو ما يساعد في تخفيف ‏آلام الولادة الطبيعية بصورة كبيرة.‏

وجاءت أبرز مراحل الولادة الطبيعية على النحو التالي

  • المراحل المبكرة من المخاض

تبدأ المراحل المبكرة من المخاض في تمزق الكيس ‏الأمينوسي، وهو الغشاء المملوء بالسوائل المحيطة بالجنين، ‏وهو ما يكون مؤشرا على أن السيدة في طريقها لأن تلد بطريقة ‏طبيعية.‏

ويؤكد الأطباء أن تلك السوائل تكون شفافة ومن دون رائحة، ‏وإذا ظهرت تلك السوائل باللون الأصفر أو الأخضر أو البني ‏يجب أن يتم التواصل مع الطبيب بصورة عاجلة.‏

المراحل المبكرة من المخاض
المراحل المبكرة من المخاض
  • الطلق وتقلصاته

تعد هذه واحدة من أكثر لحظات الولادة الطبيعية ألما، حيث ‏يبدأ الرحم في تنفيذ انقباضات مختلفة استعدادا لخروج ‏الطفل، ودفعه إلى عنق الرحم.‏

سيصاحب الطلق الخاص بالولادة الطبيعية دوما تشنجات ‏شديدة وألم شديد في الظهر، ويمكن أن يستمر الطلق الواحد ‏لمدة دقيقة ويكون الفاصل بينهما 5 دقائق تقريبا وقد يستمر ‏لمدة ساعة كاملة أو أكثر على حسب وضع الجنين.‏

الطلق وتقلصاته
الطلق وتقلصاته
  • تمدد عنق الرحم

يقع عنق الرحم في أسفل الرحم، وهو الطريق لكي يخرج ‏الطفل من المهبل، وشكله عبارة عن أنبوب طولي يتراوح طوله ‏من 3 إلى 4 سنتيمترات تقريبا.‏

وقبل الولادة يكون دور عنق الرحم، حماية الجنين وإبقاء ‏الرحم مغلقا من أي مؤثرات خارجية، ولكن عند الولادة ‏الطبيعية، يبدأ عنق الرحم في التمدد ليفتح الرحم ويسمح ‏بمرور الجنين إلى الخارج عن طريق المهبل، والذي يتم توسيع ‏فتحته عادة 3 سنتيمترات كاملة أو أكثر خلال عملية الولادة، ‏لتصل تقريبا إلى 10 سنتيمرات كاملة.‏

تمدد عنق الرحم
تمدد عنق الرحم
  • بعد الخروج من عنق الرحم

بعد تمدد عنق الرحم، يصبح الطفل قادرا على المرور منه، ‏ليصل إلى فتحة المهبل، وعندها يبدأ جلدك وعضلاتك في ‏التمدد بصورة كبيرة.‏

يصل بعد خروج الطفل من عنق الرحم إلى منطقة يطلق ‏عليها “الشفافة والعجان”، وهي تلك المنطقة التي تقع ما بين ‏المهبل والمستقيم.‏

عند وصول الطفل إلى تلك المنطقة تشعر المرأة باحتراق ‏شديد في الجلد وألم بالغ.‏

بعد الخروج من عنق الرحم
بعد الخروج من عنق الرحم
  • خروج الطفل

بعد ذلك يبدأ الطفل في الخروج من المهبل ويخرج في البداية ‏رأسه، وعندها يبدأ الطبيب أن يطلب منك في التوقف عن ‏الدفع وتتوقف الآلام بصورة جزئية وإن كانت المرأة ستظل لا ‏تشعر بالراحة الكاملة، ويبدأ الطبيب في إزالة السوائل عن ‏الطفل ودفعه للتنفس والبكاء للتأكد أنه بصحة جيدة.‏

خروج الطفل
خروج الطفل
  • إزالة المشيمة

لكن بعد ولادة الطفل لا تزال المشيمة والكيس الأمينوسي ‏داخل الرحم، وهو ما يحتاج إلى الضغط جزئيا على البطن ‏لإزالتهما، وقد يخرجان بصورة تلقائية بعد الولادة أو تستغرق ‏نصف ساعة تقريبا.‏