التخطي إلى المحتوى

يعمل دواء Zarontin بفاعلية كبيرة وبخاصة مع المرضى المصابين بالصرع مما يعرضهم لنوبات ما بين الحين والآخر. وذلك من خلال ما يحتويه من مواد تعمل على تهدئة وضع المريض ومن بينها مادة إيثوسكسيميد والتي تتحكم في وضع المريض العقلي وتخفف من حدة نوبات الصرع لديه مع مرور وقت يسير من بدء الاستعمال.

موانع استخدام دواء Zarontin

بعض الحالات المرضية التي تعاني من مشكلة الصرع لا يتناسب معها دواء Zarontin لما يترتب على استخدامه من مضاعفات صحية خطيرة. ومن بين تلك الحالات ما يلي:

  • المصابين بمشكلة الحساسية المفرطة تجاه مكونات الدواء. بحيث قد يزيد من وضع المريض سوء ويؤدي إلى ظهور طفح جلدي ومعاناة المريض من ضيق التنفس.
  • المرضى الذي يعانون من مشكلات صحية في الكلى والكبد. فعقار زارونتين يحتوي على العديد من المواد التي تزيد وضع الكلى والكبد سوء.
  • يمنع هذا العقار على النساء الحوامل وأولئك الذين يرضعون أطفالهن رضاعة طبيعية. بحيث يشكل خطراً كبيراً على وضع الجنين.

التداخلات الدوائية لدواء Zarontin

لا يفضل الأطباء أن يتناول المرضى أكثر من دواء في نفس الوقت. وذلك لأن هناك بعض التفاعلات التي تحدث بين مختلف المواد الداخلة في تصنيع الأدوية. وذلك إما يعود على المريض بالنفع فيتخلص من آلامه بأسرع وقت. أو قد تكون تلك التفاعلات ضد المريض بحيث تزداد آلامه ويظهر عليه العديد من المضاعفات الخطيرة. ولذا يجب على المريض أن يخبر طبيبه بما يتناوله من علاجات أخرى قبل أخذ Zarontin بحيث يخبرك الطبيب بما يتناسب معك بالضبط. ومن بين الأدوية التي لا يجب تناولها مع عقار الصرع هذا ما يلي:

  • أولًا: الأدوية المهدئة للأعصاب
  • ثانيًا: علاجات الرشح والحساسية
  • ثالثًا: الأدوية المرخية للعضلات
دواء Zarontin للتخفف من حدة نوبات الصرع
دواء Zarontin للتخفف من حدة نوبات الصرع

سعر دواء Zarontin

إن أخبرك الطبيب بأن هذا العلاج يتناسب مع وضعك الصحي فعليك أن تبحث عنه في أي من الصيدليات المحيطة بك وهو يباع من خلال السعر التالي:

  • في حال كنت ستتناول أقراص زارونتين العلاجية فيبلغ سعر العبوة الواحدة بالسوق حوالي 120 جنيه مصري.
  • أما إن كان المتناسب معك هو شراب زاروتنين فهو يباع من خلال عبوة تحوي 250 مل من المادة الفعالة وعن سعره فيبلغ 90 جنيه مصري.

بديل دواء Zarontin

إذا تبين للطبيب المعالج أن عقار Zarontin لا يتناسب مع وضع المريض والأدوية التي يتناولها لعلاج أمراض أخرى. أو إذا كان المريض لا يستطيع إيجاد هذا العلاج في أي من الصيدليات المحيطة به. فعلى الطبيب أن يبحث عن بديل مفيد لحالات الصرع والأمراض النفسية ومن بين البدائل المتاحة بالسوق ما يلي:

  • دواء بيتنيمايد: والذي يعمل على التحكم في وضع المريض ومقاومة نوبات الصرع. ولكنه قد يعرض المريض للشعور بالانتفاخ والمغص الذي يتفاوت في شدته مع معاناته من الإسهال.
  • علاج أيثوكسا: فهو يحجم من مرض الصرع لكنه لا يعمل على تخليص المريض من المشكلة نهائياً. وتجدر الإشارة إلى أنه لا يتناسب مع المرضى الذين يعانون من حساسية ضد مادة الساكسينيميد.