التخطي إلى المحتوى
تركت الأدوية النفسية اعرف ماذا سيحدث لك!
تركت الأدوية النفسية

تركت الأدوية النفسية، هي جملة بحثية أصبحت موجودة بشكل كبير على مواقع البحث العالمية، ويهدف الباحث على تلك الجملة إلى معرفة الآثار السلبية لترك الأدوية النفسية، أو تركها بشكل مفاجئ.

وتعد كتابة وصفة طبية لعلاج اضطراب الصحة العقلية أمرًا سهلاً، لكنها قد لا تكون دائمًا الطريق الأكثر أمانًا وفعالية للمرضى، وخلال هذا المقال، نستعرض فكرة ترك الأدوية النفسية والآثار الجانبية التي يمكن أن تحدث.

تركت الأدوية النفسية
تركت الأدوية النفسية

تركت الأدوية النفسية

يمكن أن تكون العقاقير النفسية مُنقذة للحياة ومفيدة للغاية، نحن بحاجة إلى أن نكون قادرين على استخدامها لمساعدة الناس حقًا وتقليل الإفراط في استخدام الأدوية.

وكونك تركت الأدوية النفسية خلال فترة العلاج، فأنت تقع تحت طائلة العديد من الآثار الجانبية التي يمكن أن تصيبك بسبب ما فعلته.

يجب أن يكون المرضى أيضًا على استعداد لاستثمار الوقت والطاقة في العلاج إذا كانوا يريدون علاجًا لا يركز على الأدوية، فنحن لم نصل بعد إلى النقطة التي يمكن فيها للحبوب وحدها أن تحل الاكتئاب أو القلق لدى معظم الناس.

 

أخطر أنواع الأدوية النفسية

الأدوية النفسية، هي أدوات قيمة في علاج العديد من اضطرابات الصحة العقلية، ولكن وصفها غير المناسب يمكن أن يسبب ضررًا جسيمًا؛ للمساعدة في معالجة هذه المخاوف.

وعلى سبيل المثال عندما تمت الموافقة على Prozac (fluoxetine) من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية في عام 1987، كان له آثار جانبية أقل من مضادات الاكتئاب الشائعة الأخرى، مما أدى إلى ظهور فئة متزايدة من مضادات الاكتئاب الانتقائية لمثبطات امتصاص السيروتونين (SSRIs).

ومنذ إطلاق Prozac ، تضاعف استخدام مضادات الاكتئاب أربع مرات، ويتناول أكثر من واحد من كل 10 مضادات الاكتئاب، وفقًا لمركز السيطرة على الأمراض.

وعلى كل الأحوال تشير مجموعة متزايدة من الأبحاث إلى أن مضادات الاكتئاب ليست فعالة كما يعتقد الكثير من الناس.

 

أضرار الأدوية النفسية

قد يكون العلاج النفسي بنفس فعالية مضادات الاكتئاب في كثير من الحالات، دون التعرض لخطر الآثار الجانبية ومع حالات أقل من الانتكاس، وفقًا لبعض الدراسات.

ووجدت الدراسة أيضًا بعض الآثار الدائمة للعلاج المعرفي (بديل الأدوية النفسية) التي قد تساعد في منع تكرار الاكتئاب. أشارت الدراسة إلى أن المرضى يحتاجون في البداية إلى تطبيق المهارات التي تعلموها أثناء العلاج بطريقة مُنسقة.

أضف إلى ذلك أنه بالنسبة للعديد من المرضى، لا توفر الأدوية نفس الفوائد ومهارات التأقلم مثل العلاج النفسي، فلا يرغب الكثير من المرضى في تناول المزيد من الأدوية، حيث يجب إعلام المرضى بالمزايا والقيود والأضرار المحتملة لجميع العلاجات القائمة على الأدلة لحالتهم حتى يتمكنوا من اتخاذ قرار صحيح.

 

تجاربكم مع الأدوية النفسية

مما يثير القلق بشكل خاص وصف الأدوية النفسية للفئات الضعيفة مثل الأطفال والمسنين، بل في بعض الأحيان يتم وصف أدوية نفسية للرضع على الرغم من عدم وجود دليل علمي يدعم هذا الاستخدام.

وفي دور رعاية المسنين، يتم احيانًا استخدام العقاقير المضادة للذهان بشكل متزايد لعلاج الذهان والمشاكل السلوكية الأخرى التي يسببها الخرف، على الرغم من أن الدراسات أظهرت زيادة خطر الوفاة بالنسبة لأولئك المرضى الذين يتناولون الأدوية.

ويمكن أن تسبب الأدوية النفسية أيضًا آثارًا جانبية خطيرة، بما في ذلك تقلصات العضلات وتغيرات التمثيل الغذائي وزيادة الوزن بشكل كبير وزيادة خطر الإصابة بمرض السكري.

أما تناول الأدوية عند الأطفال المُصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه أكثر صخباً من المخاوف بشأن مضادات الذهان أو مضادات الاكتئاب، ويرجع ذلك جزئيًا إلى أن علاج الأطفال يمثل مشكلة عاطفية لديهم.

 

ترك العلاج النفسي فجأة

بسبب زيادة مخاطر الآثار الجانبية والمخاوف من الأدوية النفسية، وبسبب تأثير الأدوية على النمو وتطور الدماغ.

أوصت العديد من التقارير الصحية، بالتخلص من العلاج النفسي، ولكن ترك العلاج النفسي بشكل مفاجئ قد يؤدي لظهور عدد من الآثار السلبية الخطيرة التي تماثل أعراض الانسحاب عند مدمني المخدرات.

 

اقرأ المزيد

العلاقة بين الأدوية النفسية وتساقط الشعر