التخطي إلى المحتوى

كان النبي أيوب (أيوب) من نسل النبي إبراهيم. ووالدة أيوب ابنة النبي لوط وزوجته من نسل النبي يوسف. عاش أيوب في روما مع زوجته العزيزة رحمة وأربعة عشر طفلاً. وكانت حياة النبي أيوب عليه السلام جيدة، وكان يتمتع من القوة والمنعة الكثير. وكان يمتلك الكثير من الأراضي ، والموالشي الوفيرة. وعائلة جميلة وصالحة.

أيوب عليه السلام نبي ذو رفعة في قومه

لقد كان أيضًا قائدًا مجتمعيًا يحظى باحترام كبير ومحب من قبل قومه على الرغم من مكانته وثروته، لم يكن أيوب متعجرفًا أبدًا. بل كان متواضعا دائما، ويساعد المحرومين، ويشكر الله ويسبحه على كل ما ينعم به. ذات يوم ، في أعالي السماء ، بدأ الملائكة يناقشون أفضل البشر الذين عاشوا على الأرض. قال ملاك بينهم أفضل مخلوق على وجه الأرض اليوم هو أيوب، وهو رجل نبيل يتحلى بصبر كبير ويتذكر دائمًا ربه الكريم. إنه نموذج ممتاز لعباد الله. وفي المقابل أنعم عليه ربه بعمر مديد وكثير من العبيد. المحتاج والفقير نصيبه من حسن حظه – يطعم ويكسو الفقراء ويشتري العبيد ليطلق سراحهم. إنه يجعل أولئك الذين يتلقون صدقته يشعرون كما لو أنهم يفضلونه – فهو لطيف ولطيف للغاية “.

ابتلاء الله سبحانه وتعالى لـ أيوب عليه السلام

الشيطان، الذي كان في الجوار، سمع النقاش وأصبح غاضبًا جدًا. لذلك بدأ على الفور في التآمر لإبعاد أيوب عن عبادة الله. فهمس لأيوب بأفكار شريرة عن ملذات الحياة الكثيرة التي يمكن لرجل مثل أيوب الاستمتاع بها بسهولة؛ لكن النبي كان عبدًا مخلصًا لله ولم يكن من السهل أن يتداعى – وهذا زاد من غضب الشيطان.

فقال الشيطان إن أيوب لن يكون عبدًا مخلصًا لله لو فقد ثروته. ودعا الشيطان ربه قائلًا إذا أزلت ثروته، فستجد أن لسانه لن يذكر اسمك بعد الآن وستتوقف صلاته. وفي ابتلاء جديد ابتلى الله عز وجل عبده أيوب بإصابته بمرض وضياع ثروته.

ثروة أيوب عليه السلام تتضاءل

مع مرور الوقت ، بدأت ثروة النبي أيوب في التضاؤل ​​- فسدت أرضه وماشيته وخدمه، وتناقصت أمواله ببطء حتى لم يبق له شيء. وحينئذ اقترب الشيطان المتنكّر في زي شيخ حكيم من أيوب إلى حد كبير ، وقال: ” ضاعت كل ثروتك، ويقول البعض إن السبب في ذلك هو أنك أعطيت الكثير من الصدقات وأنك تضيع وقتك في حياتك في العبادة لله”، ويقول آخرون: إن الله قد جلب هذا عليك لإرضاء أعدائك. فلو كان الله قادرًا على منع الضرر لكان قد حمى ثروتك .

فأجابت أيوب: “إن الله يعطي من يشاء، والله يأخذ من يشاء”. وكل ما لدي من مال هو لله، فيكون له كل سلطان أن يأخذه مني”، ثم استدار أيوب واستمرت في الشكر والحمد لله. بعد أن شعر بالإحباط عاد الشيطان إلى الله ودعا قائلًا: ” لقد جردت أيوب من كل ممتلكاته، لكنه لا يزال ممتنًا لك. ومع ذلك، فهو يخفي فقط خيبة أمله. الاختبار الحقيقي للوالد يكون من خلال أبنائه. سترى كيف سيرفضك أيوب”.

أولاد يتوفون واحدًا تلو الآخر والابتلاء يشتد

كان الله يعلم أن إيمان أيوب بربه لن يتزعزع، لكنه وافق على اختبار أيوب أكثر. لم يمض وقت طويل حتى تحطم المبنى الذي كان يعيش فيه أطفال أيوب مما أدى إلى مقتل جميع أطفاله الصغار الأربعة عشر.

مرة أخرى زار الشيطان أيوب متنكرًا في صورة متفرج متعاطف، وقال بحزن: “الظروف التي مات فيها أطفالك كانت حزينة. بالتأكيد ربك لا يجازيك على كل صلاتك.” أجاب أيوب: ” الله يعطيني الخير، ويبعد عني الشر، فلربما يرى الله أن كل هؤلاء الأطفال اختبارًا وتجربة قوية لي، فأخذهم الله مني لذلك، سواء كان الشيء مفيدًا أو ضارًا بالنسبة لي، فسأظل ثابتًا في إيماني وسأظل ممتنًا لخالقي. ”

أيوب عليه السلام يُبتلى في جسده

فأسرع الشيطان إلى الله فقال: يا ربي ذهب مال أيوب، ومات أولاده، وما زال بدنه سليمًا، وما دام يتمتع بصحة جيدة سيستمر في عبادتك على أمل استرداد الثروة، وأن يرزق المزيد من الأطفال. أعطني السلطة على جسده لأضعفها. سوف يهمل بالتأكيد عبادتك وبالتالي يصبح عاصيًا.

فوافق الله على طلبه ولكنه أمره: ” إني أعطيك سلطاناً على جسده لا على روحه أو عقله أو قلبه، لأن في هذه الأماكن يكمن علمي وديني”. بعد فترة وجيزة ، بدأت صحة أيوب في التدهور. كان مريضًا لدرجة أن جلد جسده كان يتساقط ليكشف عن عضلاته وعظامه. ولكن كما أمر الله، كان العضوان الوحيدان اللذان يعملان في جسده هما قلبه ولسانه – والذي استمر في استخدامهما لتمجيد الله. عانى أيوب ألمًا شديدًا، لكنه لم يسمح لنفسه أبدًا بالتذمر أو التراجع في إيمانه بالله.

وبدأ أهل المدينة يتناقشون: ” لو كان أيوب إنسانًا صالحًا لما فعل الله به هذا”. وفي النهاية، تخلوا عنه – فقد هجره أقاربه وأصدقائه وكل من أحب أيوب واحترمه، باستثناء زوجته الحبيبة رحمة.

أيوب يقسم على أن يضرب زوجته 100 جلدة

استمرت معاناة أيوب عليه السلام، ولم يكن هناك أحد سوى رحمة بجانبه لتعتني به. لم يكن لديهم مال ولا دخل، لذلك عملت زوجته على إعالته. لكن أهالي المدينة لم يسمحوا لرحمة بالعمل طويلا خوفا من أن تصيبهم بنفس مرض زوجها. وفي غضون ذلك، واصل أيوب دعاء الله تعالى أن يمدّه بالقوة والصبر لتحمل هذا الألم والعذاب.

وذات يوم ظهر الشيطان أمام رحمة على هيئة رجل وسألها أين زوجك؟ ردت رحمة مشيرةً إلى شخصية أيوب شبه الميتة: ” ها هو معلق بين الحياة والموت “. ثم مضى الشيطان ليذكرها بالأيام السعيدة للصحة الجيدة والأولاد والثروة. غارقة في سنوات الألم والعذاب، اقتربت رحمة من أيوب وقالت: يا أيوب، أنت نبي ورسول الله. لديك أقرب علاقة بالله. أسأل الله أن يخرجك من هذا الضرر الذي أنت فيه!”.

تنهد أيوب وقال: لابد أن الشيطان قد همس لك وجعلك غير راضٍ. قولي لي كم من الوقت استمتعت بصحة جيدة وثراء؟ ” ردت زوجته ” ثمانين سنة أو نحو ذلك “. فأجاب: ” منذ متى أعاني هكذا؟ قالت: سبع سنين . ثم قال أيوب: ” في هذه الحالة أخجل أن أدعو ربي أن يرفع ابتلاءه، لأنني لم أعاني أكثر من سنوات العافية والوفرة. يبدو أن إيمانك قد ضعف وأنك غير راضية عن قدر الله. إذا استعدت صحتي، أقسم أنني سأعاقبك بمائة جلدة! من هذا اليوم فصاعدًا، أمنع نفسي من أن آكل أو أشرب شيئًا بيدكِ. دعيني وشأني ودعي ربي يفعل معي كما يشاء”.

الله يرفع البلاء عن نبيّه الصبور أيوب عليه السلام

شعر بالعجز والتف أيوب إلى الله طلبا لرحمته: “حقًا، لقد لمسني الشيطان بضيق (بفقده صحتي) وعذابي (بخسارة ثروتي)!”، وظل يصلي فاستجاب الله على الفور لدعاء أيوب الصبور. يقول الله في كتابه الحكيم في سورة “ص” ارْكُضْ بِرِجْلِكَ ۖ هَٰذَا مُغْتَسَلٌ بَارِدٌ وَشَرَابٌ (42).

قام أيوب على الفور بتنفيذ أمر الله. عندما كان يضرب الأرض بقدمه، تدفقت المياه الباردة عند قدميه. حسب الأمر، شرب أيوب وغسل جسده بالكامل بالماء. في غضون فترة وجيزة، اختفت بثوره، وتجدد جلده تمامًا وبدأت أعضائه الداخلية تعمل. وبالفعل شفي أيوب بحمد الله تعالى!

الله يرحم أيوب عليه السلام وزوجته

وعادت زوجته إلى المنزل، عندما دخلت منزلهم استقبلها أيوب ولم تتعرف عليها. سألته: أين أيوب؟ من أنت؟ أنت تشبهه كثيرا “. أجاب مبتسما: ” هذا أنا! ففرحت به على الفور وشكرت الله على رحمته.

تذكر أيوب وعده بمعاقبة زوجته بمائة جلدة بمجرد أن يستعيد صحته. لم يشأ أن يؤذي زوجته الحبيبة، ولا يريد الحنث بيمين الله؛ فأمر الله الحكيم أيوب بأن يأخذ بيده صرة من العشب، ويضرب بها زوجته حتى لا يحنث باليمين.

قال الله تعالى في سورة “ص”: وَوَهَبْنَا لَهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُم مَّعَهُمْ رَحْمَةً مِّنَّا وَذِكْرَىٰ لِأُولِي الْأَلْبَابِ (43) وَخُذْ بِيَدِكَ ضِغْثًا فَاضْرِب بِّهِ وَلَا تَحْنَثْ ۗ إِنَّا وَجَدْنَاهُ صَابِرًا ۚ نِّعْمَ الْعَبْدُ ۖ إِنَّهُ أَوَّابٌ (44).

جراد من ذهب يسقط في بيت أيوب عليه السلام

ثم أعاد الله ثروة أيوب. وأنزل الله مطرًا من الجراد المصنوع من الذهب سقط في جميع أنحاء بيت أيوب. عندما بدأ أيوب في جمع الجراد الذهبي، سأله الله: ” يا أيوب! ألم أجعلك ثريًا جدًا بحيث لا تحتاج إلى ما تراه؟ ” أجاب: ” نعم يا ربي! لكن لا يمكنني تجنب بركاتك.”

رجع أيوب ورحمة إلى عائلتهما. وأنعم الله على الزوجين بثمانية وعشرين طفلاً يتمتعون بصحة جيدة – أربع عشرة فتاة وأربعة عشر صبياً. قصة النبي أيوب محنة ممزوجة بالصبر. من السهل أن تكون عبدًا أمينًا لله عندما يسير كل شيء على ما يرام ولكن إيمانه لا يتداعى أبدًا في الأوقات الصعبة وهو ما يجعله كائنًا رائعًا.

ذكر قصة أيوب عليه السلام في القرءان الكريم

ولقد ذكر الله تعالى سيدنا أيوب عليه السلام في القران الكريم في أكثر من موضع

ففي سورة النساء الآية 163 قال تعالى في كتابه: “۞ إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَىٰ نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِن بَعْدِهِ ۚ وَأَوْحَيْنَا إِلَىٰ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَعِيسَىٰ وَأَيُّوبَ وَيُونُسَ وَهَارُونَ وَسُلَيْمَانَ ۚ وَآتَيْنَا دَاوُودَ زَبُورًا”.

وفي سورة الأنعام الآية 84 قال تعال: “وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ ۚ كُلًّا هَدَيْنَا ۚ وَنُوحًا هَدَيْنَا مِن قَبْلُ ۖ وَمِن ذُرِّيَّتِهِ دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ وَأَيُّوبَ وَيُوسُفَ وَمُوسَىٰ وَهَارُونَ ۚ وَكَذَٰلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ”

وفي سورة الأنبياء يحكي الله مشهدًا من مشاهد قصة سيدنا أيوب فيقول الله جل في علا بداية من الآية 83: وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَىٰ رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ (83) فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِن ضُرٍّ ۖ وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُم مَّعَهُمْ رَحْمَةً مِّنْ عِندِنَا وَذِكْرَىٰ لِلْعَابِدِينَ (84)

وفي سورة ص قال تعالى: “وَاذْكُرْ عَبْدَنَا أَيُّوبَ إِذْ نَادَىٰ رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الشَّيْطَانُ بِنُصْبٍ وَعَذَابٍ (41) ارْكُضْ بِرِجْلِكَ ۖ هَٰذَا مُغْتَسَلٌ بَارِدٌ وَشَرَابٌ (42) وَوَهَبْنَا لَهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُم مَّعَهُمْ رَحْمَةً مِّنَّا وَذِكْرَىٰ لِأُولِي الْأَلْبَابِ (43) وَخُذْ بِيَدِكَ ضِغْثًا فَاضْرِب بِّهِ وَلَا تَحْنَثْ ۗ إِنَّا وَجَدْنَاهُ صَابِرًا ۚ نِّعْمَ الْعَبْدُ ۖ إِنَّهُ أَوَّابٌ (44)”.