التخطي إلى المحتوى
ادوية لعلاج التهاب العصب الوركي
ادوية لعلاج التهاب العصب الوركي

يربط  العصب الوركي بين الحبل الشوكي والساقين والحوض، وقد يُصاب البعض بالتهاب به نتيجة ضغط العظام على العصب، ويمكن أن تشكل الزوائد العظمية أيضًا نفس الالتهاب، وعلى ذلك فهناك ادوية لعلاج التهاب العصب الوركي.

ادوية لعلاج التهاب العصب الوركي
العصب الوركي

أسباب الإصابة بالتهاب العصب الوركي

وقبل تناول الأدوية المعالجة لهذا المرض، عليك أن تعرف أولًا الأسباب المؤدية لالتهاب العصب الوركي ومن بين أبرز هذه الأشياء: الإصابة بمرض الانزلاق الغضروفي، والإصابة بالانزلاق الفقاري، والإصابة بالتهاب فيما يُسمى علميًا بـ المفصل الحرقفي، والإصابة بضيق العمود الفقري.

ادوية لعلاج التهاب العصب الوركي

وبعد أن تعرفت على العصب الوركي وتعريفه، وأسباب الإصابة به، إليك الآن أبرز ادوية علاج التهاب العصب الوركي.

1- الأسبرين

يعد هذا الدواء من أبرز المستحضرات المستعملة لتخفيف آلام التهاب العصب الوركي، وذلك لقدرته على تسكين آلام وخفض درجة حرارة الجسم وزيادة السيولة في الدم ما قد يعطي احساسًا بالراحة ولو لوقت قليل، وهو ما يكون مفيدًا للآلام التهاب العصب الوركي المزعجة للغاية.

ادوية لعلاج التهاب العصب الوركي
الأسبرين

2- الإيبوبروفين

يستعمل هذا الدواء لعلاج أعراض التهاب العصب الوركي وما يترتب عنه من آلام، كما يمكن استعماله لتخفيف آلام الدورة الشهرية، وآلام التهاب المفاصل.

3- نابروكسين

يعمل هذا الدواء من خلال تثبيط مسببات الألم في الدماغ ما قد يجدي نفعًا في حالات الإصابة بالتهاب العصب الوركي أو التهاب المفاصل أو الحمى.

4- إيبوبروفين

يعد هذا الدواء مسكنًا لآلام التهاب العصب الوركي، وكذلك يعمل على تسكين عدد واسع من الآلام التي تسببها مختلف الإصابات التي قد تطال الجسم  مثل التهاب المفاصل وآلام الدورة الشهرية.

ادوية لعلاج التهاب العصب الوركي
إيبوبروفين

أعراض الإصابة بالتهاب العصب الوركي

هناك عدد كبير من الأعراض التي يمكن أن تشير إلى الإصابة بالتهاب العصب الوركي، وعند اجتماع بعضها أو كلها فعليك طلب المساعدة الطبية على الفور، ومن بين أبرز هذه الأعراض:

1- الإصابة بألم شديد أسفل الظهر وأعلى المؤخرة.
2- الشعور بألم شديد في منطقة الحوض.
3- الإصابة بألم شديد في المؤخرة.
4- الشعور بألم قوي في القدمين.
5- ارتفاع وتيرة الشعور بآلام عند الجلوس.
6- زيادة حدة الآلم عن العطس.
7- ألم مفاجئ في أسفل الظهر وأعلى المؤخرة.
8- ألم مفاجئ في القدمين أو في أحدهما.
9- قد تختفي الآلام أيامًا ما يجعل البعض يظن أن الأمر قد انتهى ولكنها قد تعود مجددًا بعض فترة.

اقرـأ أيضًا: ادوية النقرس لعلاج التهابات المفاصل

مضاعفات التهاب العصب الوركي

يؤدي الإهمال في علاج التهاب العصب الوركي إلى عدد من المضاعفات من بين أبرز هذه المضاعفات:

1- زيادة وترة الآلام الناتجة عن الإصابة بهذا الالتهاب.
2- ضعف العضلات.
3- في بعض الحالات يمكن أن يؤدي التهاب العصب الوركي إذا كان ناجمًا عن الانزلاق الغضروفي إلى عدم التحكم في البول.
4- ضمور عدد من العضلات المتصل بالعصب الوركي.

آليات أخرى للعلاج

قد يتم اللجوء في حالة عدم قدرة الأدوية على تخفيف حدة الأعراض الناجمة عن الإصابة بمرض التهاب العصب الوركي إلى عدد من الأشياء من ضمنها:

1- التدليك

يساعد التدليك الجيد على منح المصاب الراحة التي تمكنه من التعايش من الالتهاب ولكن هذا التدليك يأتي مكملًا ولا يمكن اعتباره حلًا نهائيًا.

2- تقوية الظهر

يسبب التهاب العصب الوركي ضعف عضلات الظهر ما يؤدي إلى مضاعفة الشعور بالآلام، وقد تنخفض درجة الشعور بالألم من خلال تقوية عضلات الظهر عبر إجراء بعض التمارين الخفيفة كلما أمكن.

3- العمليات الجراحية

التهاب العصب الوركي قد يحدث لوجود مشكلة أخرى أو لوجود عظام تضغط عليه أو بسبب الانزلاق الغضروفي؛ لذلك يتم التدخل بالعمليات الجراحية لحل المشكلة من أساسها.