التخطي إلى المحتوى

تعتبر حبوب بيفولفيت هي حمص الفوليك والذي يعتبر واحد من أهم الفيتامينات التي يمكنها الذوبان داخل المياه. كما أن هذا الحمض يتواجد داخل عدد من الأطعمة. ولكن لا يمكن لجسم الإنسان أن يقوم بصناعته. لذا فإن هناك حاجة إلى تناول حبوب تحتوي على حمض الفوليك لما له من أهمية كبيرة داخل جسم الإنسان وهذا لأنه يساعد في خلق الحمض النووي الذي لا يمكن أن يتم الاستغناء عنه في جسم الإنسان. كما أن له دور كبير في عملية انقسام الخلايا.

ما هي حبوب بيفولفيت

نقص حمض الفوليك من المشكلات التي نتعرض لها جميعنا بصورة متكررة. لذا فإن تناول الأدوية التي تحتوي على حمض الفوليك من الأمور الضرورية لبعض الأفراد وبالأخص ممن يعانون من بعض المشكلات الصحية. ولكن تناول أي دواء يجب أن يتم وفقاً لوصف طبي دقيق حتى يتناسب مع طبيعة كل حالة مرضية. من أجل حماية المرضى من التعرض لأي عرض جانبي خطير. وحتى يتم الاستفادة بشكل كامل من فوائد هذا الدواء. ولكن يفضل أن يتم قراءة جميع إرشادات واحتياطات هذا الدواء قبل تناوله. ولكي يتم التعرف على إجابة سؤال هل لهذا الدواء أعراض جانبية؟ وهل يتناسب مع الحوامل؟ تابعونا.

دواعي استعمال حبوب بيفولفيت

تعتبر حبوب بيفولفيت ليست فقط تساعد الجسم على النشاط والحيوية ولكنها أيضاً تقدم فوائد عظيمة لجسم الإنسان في علاج الكثير من المشكلات الصحية والتي تتمثل في الآتي:

  • أولًا: يساعد في علاج الاكتئاب وهذا لأنه في حالة قلة معدل حمض الفوليك في الجسم تتسبب في إصابة الإنسان بالكثير من الاضطرابات النفسية.
  • ثانيًا: يساهم في تحسين عمل مختلف الوظائف الإدراكية. فضلاً عن أنه يساعد في علاج مشكلة الزهايمر.
  • ثالثًا: يتم استعماله على أنه واحد من الأدوية الإضافية لعلاج مرض السكر في الدم. حيث أنه يمنع تعرض المريض لمضاعفاته الخطيرة. بالإضافة إلى أنه يقلل من معدلات مقاومة الخلايا لمادة الأنسولين. وهذا من أجل زيادة فاعلية الدواء.
  • وكذلك يساعد على رفع معدلات الخصوبة. وهذا لأن حمص الفوليك يعمل على ارتفاع نسبة صحة البويضة. ويساهم في تثبيت الحمل في بدايته.
  • وأيضًا يقلل من نسبة الالتهابات التي قد يصاب بها الإنسان نتيجة للإصابة بالأمراض المزمنة.
  • له دور في تقليل معدلات الأعراض الجانبية التي قد يتعرض لها المريض نتيجة لتناول بعض الأدوية التي تعمل على تثبيط المناعة.
  • وكذلك يستعمل هذا الدواء كذلك في حماية الجنين من التعرض للتشوهات الخلقية وبالأخص التي تتم في منطقة الجمجمة ومنطقة الحبل الشوكي.
  • وأيضًا يحمي الجسم من التعرض لبعض أمراض القلب. وكذلك الأمراض التي تصيب الأوعية الدموية.

أسباب نقص حمض الفوليك من الجسم

حمض الفوليك يتم الحصول عليه من خلال تناول عدد من الأطعمة المحددة ولكن في حالة نقص هذا الحمض داخل جسم الإنسان فقد يتسبب في الشعور بما يلي:

  • عدم القدرة على تناول الطعام.
  • وكذلك الإصابة بعدد من الاضطرابات في بعض أعضاء الجهاز الهضمي.
  • ولذا يجب تناول حبوب بيفولفيت مع بعض المرضي وهم:
  • وكذلك من سيخضعون لعمليات يتم بها استئصال أحد أجزاء الجهاز الهضمي مثل عمليات استئصال المعدة لدى المرضى الذين يعانون من السمنة المفرطة.
  • وأيضًا المرضى الذين سيخضعون لغسيل الكلى.
  • وكذلك مرضى انيميا تكسير الدم.
  • وأيضًا مدمنة المشروبات الكحولية. حيث أنهم معرضون بشكل كبير لنقص في حمص الفوليك داخل المعدة بسبب ارتفاع نسبة الكحوليات التي يتم تناولها.

دواعي تناول حبوب بيفولفيت

يتم وصف حبوب بيفولفيت من قبل العديد من الأطباء من أجل ما يلي:

  • معالجة عدد من أنواع الأنيميا التي قد تصيب جسم الإنسان. ومن أهمها الأنيميا الناتجة عن سوء التغذية. حيث أن حبوب بيفولفيت تساعد على زيادة نسبة خلايا الدم الحمراء في الجسم.
  • وكذلك يستخدم في وقاية الأجنة من التعرض للتشوهات.
  • وأيضًا يتم وصف تلك الحبوب كذلك في علاج عدد من مشكلات الشعر وكذلك المشكلات التي تصيب الأظافر.
حبوب بيفولفيت
حبوب بيفولفيت

أعراض حبوب بيفولفيت الجانبية

قد يتسبب تناول هذا الدواء إلى ظهور مجموعة من الأعراض الجانبية والتي تتمثل في الآتي:

  • الشعور بحالة من القلق والتوتر.
  • وكذلك عدم القدرة على التركيز بشكل جيد.
  • وأيضًا الإحساس بالارتباك الشديد.
  • بجانب زيادة في النشاط وقد يصل الأمر إلى فرط الحركة.
  • الانتفاخ.
  • وكذلك عدم القدرة على تناول الأطعمة بصورة جيدة.
  • وأيضًا عدم القدرة على النوم بصورة جيدة. والإصابة بالأرق.
  • وكذلك الإحساس بمرارة في الفم.

ولكن يمكن أن يتم السيطرة على تلك الأعراض وعدم زيادتها. وهذا من خلال الالتزام بالجرأة التي يحددها الطبيب حسب حالة المريض. وعد تناول جرعات اعتماداً على أي مصدر آخر.

الجرعة الدوائية المستخدمة في العلاج

يتم توافر حبوب بيفولفيت في الأسواق بتركيزين وهما ٥ ملجم. ١ مجم.

ولا يجب أن يتم الإفراط في تناول تلك الحبوب حتى لا يتم التعرض إلى أعراض جانبية خطيرة من هذا الدواء.

ارشادات تناول حبوب بيفولفيت

في حالة اللجوء إلى علاج بيفولفيت فقط من أجل التخلص من مشكلة الأنيميا فهو لن يقدم النتيجة المرغوبة. حيث أن تناول هذا الدواء بتركيز ١ مجم قد يساعد على تخفيف نسبة الأنيميا ولكن لن يؤدي إلى علاجها بنسبة كبيرة.

هناك عدد من الأدوية التي ينبغي أن يتم استشارة الطبيب المختص قبل تناولهم مع حبوب بيفولفيت والتي تتمثل في الآتي:

  • باربيتيوراتس.
  • ميثوتراكسات.
  • فينوتوين.
  • تتراسيكلين.

ينبغي أن يتم الاحتفاظ بعبوة الدواء في مكان لا يوجد به رطوبة. وكذلك بعيد تماما عن أيدي الأطفال.

وبالرغم من مدى أهمية هذا الدواء للكثير من المرضى. إلا أن هناك عدد من الحالات التي لا يجب معهم أن يتم تناول هذا الدواء:

من يعانون من حساسية ضد المكونات الأساسية والفعالة للدواء. حتى لا يتسبب لهم برد فعل تحسسي مثل عدم القدرة على التنفس وغير ذلك.

ما هي احتياطات استخدام بيفولفيت

هناك بعض الحالات المرضية الذين يجب معهم أن يتم تعديل الجرعات الخاصة بهذا الدواء بما يتناسب مع حالتهم وهم ما يلي:

  • مرضى الكلى: في حالة التعرض لإجراء الغسيل الكلوي. حيث أن تلك التي تحتوي على حمض الفوليك يتواجد بها نسبة من الألومنيوم. والتي قد تتسبب لمرضى الكلى بالتسمم. في حالة الاستعمال لوقت طويل.
  • وكذلك مرضى فقر الدم الوبيل: في حالة هؤلاء المرضى يحب أن يتم استعمال هذا الدواء بنوع من الحذر. وهذا لأن المضاعفات العصبية التي قد تنتج عن هذا الدواء قد تؤثر بشكل كبير على عمل الجهاز العصبي.
  • وأيضًا لا يجب استعمال هذا الدواء للأطفال لأنه قد يتسبب لهم في اختلال في وظائف الجهاز التنفسي والعصبي والكلى.

حمض الفوليك للحامل

يتم تصنيف هذا الدواء على أنه واحد من أهم أدوية الحمل. حيث أن هذا الدواء لا يتسبب في أي نوع من الضرر للجنين. بل يجب أن يتم استعماله من قبل الأم لحاجة جيم الأم والجنين إليه في تلك الفترة.

حمض الفوليك والرضاعة

لا يوجد أي مانع من استعمال حبوب بيفولفيت في فترة الرضاعة حيث أن تناول الأم لهذا الدواء ووصوله الطفل من خلال حليب الأم لا يتسبب للطفل بأي أذى أو مشكلة.