التخطي إلى المحتوى
أسباب ضغط الاذن المختلفة تشخيصها وطرق علاجها
أسباب ضغط الاذن المختلفة تشخيصها وطرق علاجها

أسباب ضغط الاذن هي واحدة التي يغفل عنها الكثير من الأشخاص على الرغم من كونها واحدة من الحالات المرضية الأكثر شيوعًا، والتي تصيب الأذن من الداخل ويشعر المريض بسببها بالانزعاج وعدم الراحة ونسبة من الألم ليست بهينة، لذا سوف نتحدث سويًا عن أعراض المشكلة وأسبابها وطرق علاجها.

 

اقرأ أيضا: التهاب الأذن الوسطى أسبابه وعلاجه، اعراض التهاب الاذن الوسطى ما بين التشخيص ومدة العلاج، اسباب طنين الاذن وطرق العلاج.

 

ما هي مشكلة ضغط الاذن

يقصد بضغط الأذن هو اختلاف الضغط الداخلي الموجود داخل الأنبوب الصغير الواصل بين الأنف والأذن والحلق، وهي مشكلة شائعة بين العديد من الأشخاص وخاصة في المناطق المرتفعة عن مستوى سطح البحر بمسافة كبيرة كالمناطق الجبلية، وعادة ما تزول من تلقاء نفسها خلال بضعة أيام، ولكن في بعض الحالات قد يستدعي الأمر استشارة الطبيب.

 

أسباب ضغط الاذن

هناك العديد من أسباب ضغط الاذن التي تؤدي الشعور بعدم الارتياح والانزعاج، ومن أهم هذه الأسباب ما يلي

  • تعرض طبلة الأذن للتمزق أو للثقب نتيجة إدخال شيء حاد بداخلها.
  • السباحة والغوص في البحر أو حمامات السباحة دون الالتزام بالملابس والأدوات اللازمة للغوص، مما يؤدي إلى إدخال كمية كبيرة من الماء إلى الأذن.
  • تسلق الجبال والمرتفعات العالية وحتى عند الصعود إلى الطوابق العليا التي تبعد مسافة كبيرة عن مستوى سطح الأرض.
  • السير على الطرق المتغيرة الارتفاعات والتنقل بين المناطق المنحدرة والمنخفضة بشكل متتابع.
  • وجود تشوه أو انسداد في القناة الداخلية للأذن والتي تسمى بقناة إستاكيوس.
  • التهاب منطقة الحلق واللوزتين ووجود انتفاخ كبير بها.
  • وجود تقرح أو التهاب في أحد أجزاء الأذن الداخلية نتيجة عدوى بكتيرية أو الإصابة بنزلة برد.

 

أعراض مشكلة ضغط الاذن

بعد الاطلاع على اهم أسباب ضغط الأذن، نعرض لكم أهم الأعراض التي تشير على الإصابة بهذه المشكلة، ومن بين تلك الأعراض ما يلي

  • الإحساس بطنين أو صوت داخلي في الأذن.
  • عدم القدرة على السمع بشكل جيد وفقدان القدرة على تمييز الأصوات والكلمات.
  • الشعور بألم في الأذن، ويتراوح نسبة هذا الألم من حالة لأخرى تبعًا لدرجة الضغط أو الانسداد.
أسباب ضغط الأذن
الشعور بالألم في الأذن بسبب ضغط الأذن
  • وجود نزيف في الأنف، ولكن هذا العرض نادر الحدوث إلى حد ما.
  • فقدان القدرة على الاتزان والوقوف بشكل مستقيم لفترة طويلة، والاحساس بالدوخة والدوار.
  • الميل إلى القيء والشعور بالغثيان لفترة طويلة.
  • الإحساس بانسداد وضغط داخل الأّذن من الداخل.

 

كيفية تشخيص المشكلة

يمكن لأي مريض بكل سهولة تشخيص المشكلة، وخاصة بعد التعرف على أعراض وأسباب ضغط الاذن، ولكن هناك العديد من الطرق الأخرى التي يتم من خلالها تشخيص ضغط الأذن، ومن أهمها ما يلي

  • عمل منظار داخلي للأذن للتأكيد من عدم وجود انسداد في قناة الأذن أو الأنبوب الداخلي لها وذلك من قبل الطبيب المختص.
  • عمل فحص سريري للمريض ومعرفة أهم المشاكل التي يعاني منها في منطقة الأذن.
  • النفخ في منطقة الأذن، وذلك للتأكد من عدم وجود شيء عالق أو سائل داخل الأذن.
  • إجراء اختبار مقياس السمع لدى المريض، حيث يقوم الطبيب بإبعاد المريض مسافة ما وإصدار مجموعة من الأصوات وتحديد نسبة الأصوات التي قام بسماعها.

 

كيفية علاج ضغط الأذن

قد تزول مشكلة ضغط الأذن سريعا، ولكن على أي حال هناك العديد من الخطوات التي تساهم في علاج هذه المشكلة، ومنها على سبيل المثال

  • فتح الفم وإغلاقه بشكل متتابع لتقليل الضغط الموجود داخل الأذن.
  • التنفس بشكل عميق ومنتظم.
  • تناول العلكة لفترات طويلة.
  • عمل بعض التمرينات الخاصة بالتنفس.
  • تناول العقاقير والأدوية التي تساهم في إزالة الاحتقان.
  • يمكن الاستعانة ببعض الأدوية المضادة للالتهاب في بعض الحالات التي تستدعي ذلك، وذلك بجانب المسكنات الآمنة.