التخطي إلى المحتوى

الكمية المسموح بها من جوزة الطيب هو موضع بحث العديد من الأشخاص وخصوصًا النساء اللاتي تفضلن إدخال جوزة الطيب في بعض الأكلات لتضفي عليها طعمًا مميزًا مع قيمة غذائية رائعة، ولكن هل جوز الطيب حرام باعتبار جوزة الطيب بديل الحشيش وتسبب الغياب عن الوعي؟ وإذا كانت كذلك فما هي الكمية المسموح بها من جوزة الطيب على الطعام؟ فإلى تفاصيل إجابتنا.

 

جوزة الطيب

جوزة الطيب هي نواة ثمرة شجرة جوزة الطيب التي تنمو بعد 8 سنوات تقريبا من زراعتها، وتأخذ النواة شكل دائري صغير الحجم وخفيف الوزن، وهي النواة الصالحة بوضعها على الطعام على عكس ثمرة شجرة جوزة الطيب غير الصالحة للأكل مع العلم ان جوزة الطيب تنمو في المناطق الاستوائية فقط ويتم استعمالها كنوع من التوابل النفاذة في الرائحة الذكية حيث يتم بشرها ويتم إدخالها أيضا في المنتجات التجميلية كالزيوت العطرية.

كم وزن حبة جوزة الطيب
شكل جوزة الطيب

 

اقرأ أيضا: الفوائد الصحية لاستخدام الروزماري.. أكثر من مجرد توابل للطهي

كم وزن حبة جوزة الطيب

يبلغ طول حبة جوزة الطيب ما بين 20 إلى 30 ملم، ويتراوح عرضها بين 15 إلى 18 ملم، بينما وزن حبة جوزة الطيب يتراوح بين 5 إلى 10 جرامات.

جوزة الطيب مصدر من مصادر مضادات الأكسدة وتحتوي على العديد من الفيتامينات التي تمد الجسم بالعناصر الغذائية المطلوبة مثل فيتامينات A,B,C، حمض الفوليك، المنجنيز، المغنزيوم، النحاس، الفلافونيد، البيتاكاروتين، والألياف النباتية.

 

هل جوز الطيب حرام

أجازت دار الإفتاء المصرية إمكانية استخدام جوزة الطيب كنوع من التوابل على الطعام ولكن بشرط إضافة القليل جدا منها حتى لا يتسبب إفراط استعمالها في تأثيرها المخدر على الأشخاص، بينما استخدام القليل منها جائز لتحقيق منافعها في إضافة نكهة حلوة للطعام برائحة ذكية وكذلك التخلص من غازات المعدة، وبالتالي فإن جوزة الطيب حرام إذا تم الإفراط فيها وحلال إذا تم استعمالها بشكل قليل ومعقول وهو ما اتفق عليه أغلبية الفقهاء.

 

الكمية المسموح بها من جوزة الطيب

الكمية المسموح بها من جوزة الطيب هو من ربع إلى نصف ملعقة صغيرة وهي الكمية الآمنة لإضافتها على الطعام، بينما استعمالها بجرعة أكثر من 120 مليجرام يوميا يسبب الكثير من المخاطر الصحية مع ضرورة التنويه أيضا بأن الكمية المسموح بها من جوزة الطيب تتوقف على عمر المستخدم لها وتاريخه المرضي.

هل جوز الطيب حرام
جوزة الطيب

أضرار جوزة الطيب

الإفراط في وضع جوزة الطيب على الطعام سينتج عنه بعض الأضرار المتمثلة في:

  • تغييب الوعي: حيث تتسبب جوزة الطيب في تغيب العقل عن الوعي لوجود آثار مخدرة داخل جوزة الطيب وبالتالي ستنتج بعض التصرفات غير المنطقية والخارجة عن السيطرة.
  •  تليف الكبد: يحذر على مرضى الكبد استعمال جوزة الطيب نهائيا حتى وإن كانت بكميات قليلة لأنها تؤثر سلبا على وظائف الكبد.
  • تأثر القلب: يزداد خفقان وضربات القلب مع زيادة استهلاك جوزة الطيب بشكل يومي وهو ما يرافقه انخفاض ضغط الدم، وقد يصل الأمر إلى الإصابة بنوبة قلبية.
  • عسر الهضم: تسبب جوزة الطيب على المعدة حيث يزداد شعور حرقان المعدة والغثيان مع تناولها بكميات كبيرة فضلا عن تعسر حركة الأمعاء.
  • إجهاض الحامل: تمنع جوزة الطيب على النساء الحوامل لإمكانية تسببها في الإجهاض بل وإصابة الأجنة بعيوب خلقية، بينا المرضعات يمكنهن إضافة القليل منها على الطعام.

 

أضرار جوزة الطيب على الرجال

زيادة استهلاك جوزة الطيب على الطعام قد يزيد فرص إصابة الرجال بالعقم، حيث تتسبب في خفض خصوبة الرجال ومنها تتأخر فرص حدوث الحمل بتأثر السائل المنوي، ولذلك ينبغي في حالة التخطيط للحمل الامتناع عن تناول جوزة الطيب.

 

فوائد جوز الطيب

على عكس أضرار جوزة الطيب هناك بعض الفوائد الصحية التي تتحقق بتناول القليل منها كالتالي:

  • تخفيف آلام الجسم خصوصا المصاحبة للالتهابات.
  • تعزيز صحة الجهاز الهضمي بتنظيم حركة الأمعاء.
  • تنشيط الدورة الدموية في الجسم ومنها تعزيز صحة المخ والأعصاب.
  • إزالة سموم الكبد والكلى وهي السموم الناتجة عن الكحول والمأكولات المصنعة.
  • مدرة للبول وتذيب حصوات الكلى.
  • لها تأثير مضاد للجراثيم والبكتيريا وبالتالي مفيدة لصحة الفم.
  • تمنع الإصابة بالأورام السرطانية لأنها من مضادات الأكسدة التي تكافح الجذور الحرة في الجسم.