التخطي إلى المحتوى

نبحث عن علاج التوتر والقلق بصورة يومية لأننا دائمًا ما نعاني يوميًا ونبحث لهما عن علاج. والأسباب الكاملة للشعور بهذه المشاعر يكمن في عدم قدرتك على مواجهة الواقع. فعلى سبيل المثال لا الحصر هناك أكثر من 70% من البالغين يعانون من هذا الأمر في الولايات المتحدة الأمريكية بصورة يومية. وفي التقرير الحالي سنقدم 16 طريقة لعلاج التوتر والقلق.

طرق علاج التوتر والقلق

1- ممارسة الرياضة.

التمارين الرياضية لها فوائد عديدة، بل إن ممارسة الرياضة بانتظام تؤدي إلى انخفاض مستوى القلق، على عكس الغير الرياضيين. وذلك لأسباب علمية بحتة فهناك ما تسمى بهرمونات الإجهاد وتنخفض للغاية في جسمك حينما تمارس رياضة المشي على سبيل المثال فنسبة هرمون الكورتيزول على المدى الطويل ستنخفض، كما أن الرياضة تساعد على إفراز هرمون الإندورفين وهذا الهرمون يحسن المزاج، ويعمل كمسكن طبيعي للألم. وأفضل وقت لممارسة الرياضة الصباح الباكر، أو المغرب.

2- تناول المكملات الغذائية.

من المكملات الغذائية التي تساعد على التقليل من القلق بلسم الليمون، وأحماض الأوميجا 3 الدهنية، وعشب الأشواغندا، والشاي الأخضر، وجذور الفاليريان، وتناول الجزر.

3- تهيئة البيئة لإراحة الجسد مثل إشعال الشموع.

الشموع تساعد على تهدئة الجو العام وهناك أنواع معطرة من الشموع يمكنك أن تستفيد منها، مثل عطر اللافندر، أو الزهورأو البابونج الروماني، أو البخور، أو خشب الصندل، أو رائحة الفواكه.

طرق علاج التوتر والقلق
طرق علاج التوتر والقلق

4- التقليل من تناول الكافيين يساعد في علاج التوتر لدى من يحبوا القهوة.

القهوة والشاي والشوكولاتة ومشروبات الطاقة، تحتوي على كافيين بكميات عالية وربما يكون سببًا في القلق والتوتر لذلك عليك التوقف لفترة جيدة عن شرابهم.

5- تدوين الأسباب التي تؤذيك نفسيًا فهذا سيساهم في علاج التوتر بصورة مستمرة.

إحدى الطرق الجيدة للتعامل مع القلق والتوتر، هي تدوين أسبابها، فهذا أسلوب نفسي جيد.

6- امضغ علكة.

أظهرت أحد الدراسات أن الأشخاص الذين يمضغون العلكة لديهم شعور أكثر بالراحة الذهنية. لأن مضغ العلكة يعزز تدفق الدم إلى الدماغ، ويخفف التوتر.

7- قضاء الوقت مع العائلة، والأصدقاء.

قضاء الوقت مع من تحب سيمنحك شعور بالانتماء، وتقدير الذات، مما يساعدك على تمرير الأوقات الصعبة، وتخطيها. ووجدت أحد الدراسات أن النساء على وجه الخصوص يساعدون بعضهم البعض على تخطي الأزمات من خلال الجلوس مع صديقاتهن، وأطفالهن فهذا يساعد على إفراز الأوكسيتوسين وهو مسكن طبيعي للإجهاد.

8- مشاهدة الأعمال الفنية المضحكة.

الأعمال الفنية المضحكة جيدة لتخفيف التوتر عن طريق إرخاء عضلاتك، والتحرر من ضغوطك. وعلى المدى  الطويل يمكن أن يساعدك الضحك على تحسين نظام مناعتك، وحالتك المزاجية.

9- تعلم أن ترفض ما يؤذيك.

أجل ليست كل الضغوط تحت سيطرتك، ولكن بعض من مسبباتها يمكنك أن ترفضها. فإذا وجدت نفسك تتحمل أكثر مما تتيق، حيث يقع على عاتقك العديد من المسؤوليات التي تصيبك بالإرهاق فاتركها، وكن انتقائيًا لما تتعامل معه.

10- تعلم تجنب التسويف.

هناك طريقة جيدة للتحكم في الضغوط النفسية وهي أن تقوم بعمل الأولويات فقط، وتترك التسويف لأنه يقودك إلى التعامل بشكل عصبي يؤثر سلبًا على صحتك، ونوعية نومك.

11- صلّ أو مارس رياضة اليوجا.

يمكنك أن تصلي الصلاة التي تدين بها. أو تمارس رياضة اليوجا، فكلها تحتوي على حركات مريحة للجسد، وتربطك بالله سبحانه وتعالى.

12- اقرأ الكتب التحفيزية على النجاح.

قراءة الكتب التحفيزية على النجاح، أو النماذج الناجحة في الحياة تحول تفكيرك من السلبية إلى الإيجابية.

13- عانق من تحب.

العناق من أهم أدوات التخلص من القلق والتوتر، فهو يساعد على إفراز الأوكسيتوسين، وخفض هرمون الكورتيزول. ويمكن أن يساعد ذلك على خفض ضغط الدم، ومعدل نبضات القلب وكلاهما أعراض جسدية للإجهاد، والقلق والتوتر.

14 –الاستماع إلى الموسيقى الهادئة.

15 –القيام بتمارين التنفس العميقة.

16- قضاء وقت مع الحيوانات الأليفة المحببة لقلبك.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *