نيوروتين هو دواء في الأصل مضاد للصرع، وهو يؤثر على المواد الكيميائية والأعصاب في الجسم التي تسبب النوبات وبعض أنواع الألم، لكنه في حالات أخرى يستخدم لعلاج التهابات الأعصاب، والمادة الفعالة في علاج نيوروتين هي “الجابابنتين”.

دواعي استعمال نيوروتين

نيوروتين

يستخدم دواء نيوروتين في البالغين لعلاج ألم والتهابات الأعصاب، كما يستخدم لعلاج النوبات التشنجية لدى البالغين والأطفال الذين لا تقل أعمارهم عن 3 سنوات.

وتذكر أنه في كل مرة تستخدم فيها دواء المادة الفعالة فيه هي “جابابنتين” استخدم فقط العلامة التجارية والشكل من جابابنتين الذي وصفه طبيبك، ولا تتوقف عن استخدام نيوروتون فجأة، حتى ولو شعرت بالتحسن.

موانع استعمال نيوروتين

نيوروتين

يجب ألا تستخدم علاج نيوروتون إذا كنت تعاني من حساسية تجاه الجابابنتين (المادة الفعالة)، وللتأكد من أن نيورونتين آمن لك، أخبر طبيبك إذا كنت مصابا بما يلي:

– مرض الرئة، مثل مرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD).
– مرض الكلى (أو إذا كنت تقوم بالغسيل الكلوي).
– مرض السكري.
– الاكتئاب.
– اضطراب المزاج.
– الأفكار أو الأفعال الانتحارية.
– إدمان المخدرات.
– النوبات المرضية (إلا إذا كنت تتناول نيوروتين لعلاج النوبات التشنجية).
– مرض الكبد.
– مرض القلب.
– إذا كنت نائما نهارا أو تعمل في نوبة ليلية.

بعض الناس تصيبهم أفكار انتحارية في أثناء تناول هذا الدواء، وقد يحدث تغيرات في سلوك الأطفال الذين يأخذون نيوروتين، فانتبه إلى التغييرات التي تطرأ على مزاجك أو أعراضك، وأبلغ طبيبك عن أي أعراض جديدة أو تزداد سوءا.

وليس من المعروف ما إذا كان هذا الدواء سيضر بطفل لم يولد بعد، لذا أخبر طبيبك إذا كنتي حاملا أو تخططين للحمل، وتذكري أن مراقبة النوبات المرضية مهمة جدا في أثناء الحمل، وقد يؤدي وضع النوبات المرضية إلى إلحاق الضرر بالأم والطفل على حد سواء، ولا تبدأي أو تتوقفي عن تناول نيوروتين لعلاج النوبات التشنجية دون استشارة الطبيب، وأخبري الطبيب فورا إذا أصبحتي حاملا.

الآثار الجانبية لنيوروتين

التهاب الأعصاب

احصل على مساعدة طبية طارئة إذا كانت لديك علامات تشير إلى تفاعل تحسسي مع نيوروتين مثل: صعوبة التنفس، تورم الوجه أو الشفتين أو اللسان أو الحلق.

واطلب العلاج الطبي إذا كان لديك تفاعل خطير مع الدواء يمكن أن يؤثر على أجزاء كثيرة من جسمك، قد تشمل الأعراض: طفح جلدي، حمى، تورم الغدد، ألم العضلات، ضعف حاد، كدمات غير عادية، ألم في أعلى المعدة، التهابات الجلد أو العينين.

وأبلغ طبيبك عن أي أعراض جديدة أو تزداد سوءا، مثل: تغيرات المزاج أو السلوك، القلق، نوبات الهلع، مشكلات في النوم، أو إذا شعرت بـ: الاندفاع، التهيج، العدائية، العدوانية، فرط النشاط (ذهنيا أو حركيا)، الاكتئاب، أو إذا كنت تسيطر عليك أفكار انتحارية أو إلحاق الضرر بنفسك.

اتصل بالطبيب على الفور إذا:

– كنت تعاني من صعوبة في التنفس الضعيف.
– تلون جلدك وشفاهك وأصابعك باللون الأزرق.
– شعرت بالنعاس الشديد أو الضعف.
– حدثت لك مشكلات في التوازن أو حركة العضلات.
– كانت حركات العين غير العادية أو غير الطوعية.
– زادت النوبات التشنجية.

واعرف أيضا أن جابابنتين (المادة الفعالة) قد تسبب مشكلات التنفس المهددة للحياة، لذا يجب على الشخص الذي يهتم بك أن يطلب الرعاية الطبية الطارئة إذا كنت تتنفس ببطء مع فترات توقف طويلة أو شفاهك ملونة باللون الأزرق، أو إذا كان من الصعب عليك الاستيقاظ، وقد تكون مشكلات التنفس أكثر احتمالا لدى البالغين الأكبر سنا أو لدى الأشخاص المصابين بمرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD).

بعض الآثار الجانبية أكثر احتمالا في الأطفال الذين يأخذون نيوروتين ، اتصل بالطبيب إذا كان لدى الطفل الذي يأخذ هذا الدواء أي من الآثار الجانبية التالية:

– التغيرات في السلوك.
– مشكلات الذاكرة.
– صعوبة في التركيز.
– التصرف بشكل عنيف أو معاد أو عدواني.

قد تتضمن الآثار الجانبية الشائعة لنيوروتين ما يلي:

– الصداع.
– الدوار.
– النعاس.
– الإرعهاق
– مشكلات في حركات التوازن أو العين.
– الحمى والغثيان والتقيؤ (لدى الأطفال).

هذه ليست قائمة كاملة بالتأثيرات الجانبية وقد تحدث تأثيرات أخرى، لذا اتصل بطبيبك للحصول على المشورة الطبية حول الآثار الجانبية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.