التخطي إلى المحتوى

مذيب البلغم للاطفال، أحد أنواع الأدوية التي يبحث عن القراء، والمستخدمين على مواقع ومنصات البحث العالمية، حيث يتم استخدام تلك الأدوية؛ لتخفيف السعال الناجم عن نزلات البرد والتهاب الشعب الهوائية وأمراض التنفس الأخرى.

وخلال السطور القليلة المقبلة، نوضح عدد من المعلومات حول الأدوية التي تعمل كمذيب للبلغم، ومن بينها دواء Guaifenesin ، الذي يعمل على تخفيف المخاط في الشعب الهوائية، ومن ثم إزالة الاحتقان.

مذيب البلغم للاطفال
مذيب البلغم للاطفال

مذيب البلغم للاطفال Guaifenesin

ينتمي Guaifenesin إلى فئة من العقاقير المخففة، حيث تعمل على تسهيل عملية التنفس من خلال تخفيف البلغم ومن ثم إذابته وهو ما يعني أنه يعد من بين مثبطات السعال.

ويعمل Guaifenesin على جزء من الدماغ (مركز السعال) لتقليل الرغبة في السعال، وهو ما يهدأ من حركة السعال والكحة عند الأطفال.

 

دواء Guaifenesin الخاص بالأطفال

لتقليل الآثار الجانبية الخطيرة الخاصة بـ Guaifenesin ، يجب ألا تستخدمه لجعل الطفل يشعر بالنعاس، ولكن يجب أن يكون التركيز على اعتباره علاج للكحة عند الأطفال فقط.

من بين التعليمات الخاصة بالأطفال، يجب ألا تمنح أدوية أخرى للسعال والبرد قد تحتوي على نفس المكونات أو ما شابهها.

ويفضل أن تعتمد على طرق أخرى لتخفيف أعراض السعال والبرد عند الأطفال مثل شرب كمية كافية من السوائل ، أو استخدام مرطب أو قطرات / رذاذ ملحي للأنف.

 

كيفية استخدام هذا الدواء لعلاج كحة الأطفال

خذ هذا الدواء عن طريق الفم مع الطعام أو بدونه، حسب توجيهات الطبيب، كما يمكنك تناول الكثير من السوائل حين تأخذ هذا الدواء، حيث تساعد السوائل على تفتيت المخاط وإزالة الاحتقان.

تعتمد الجرعة على عمر الطفل، وحالته الطبية والاستجابة للعلاج، وبشكل عام لا تزيد الجرعة أو تأخذ هذا الدواء أكثر من الموجه.

إذا كنت تستخدم الشكل السائل لهذا الدواء للأطفال، يجب عليك القيام بقياس الجرعة بعناية باستخدام جهاز ملعقة قياس خاصة، ولا تستخدم ملعقة منزلية لأنك قد لا تحصل على الجرعة الصحيحة بالنسبة للطفل.

قد يؤدي الاستخدام غير السليم لهذا الدواء أو سوء الاستخدام إلى ضرر جسيم قد يصل إلى حد تلف الدماغ ، والنوبة، وبشكل عام لا تقم بزيادة الجرعة، أو تناولها بشكل متكرر، أو استخدامها لفترة أطول من الوقت المحدد.

 

الآثار الجانبية لهذا الدواء

قد يحدث الدوخة والنعاس والغثيان والقيء بالنسبة للطفل، ولكن يجب أن تعلم أنه إذا استمرت أي من هذه التأثيرات أو ساءت، يجب أن تخبر طبيبك أو الصيدلي على الفور.

وبحسب المعلومات المتعلقة بهذا الدواء حول الآثار الجانبية له، حيث من غير المحتمل حدوث رد فعل تحسسي خطير للغاية تجاه هذا الدواء.

ولكن عليك طلب الرعاية الطبية في حالة حدوثه بالنسبة للطفل، ومن المعروف أن أعراض رد الفعل التحسسي الخطير قد تشمل ما يلي: طفح جلدي ، حكة / تورم (خاصة في الوجه / اللسان / الحلق) ، دوار شديد ، صعوبة في التنفس.

 

ادوية أخرى لعلاج البلغم

في حالة عدم وجود دواء، حيث يقترح معظم أطباء الأطفال رعاية داعمة لمساعدتهم على تحمل السعال وأعراض البرد الأخرى.

لأن السعال والتهاب الحلق ناتجان عن التنقيط الأنفي الخلفي ، فإن تنظيف الجيوب الأنفية لطفلك هو الخطوة الأولى.

ومن هنا تشمل أفضل العلاجات ما يلي:

الاستحمام بالبخار: إحدى طرق تخفيف البلغم هي الوقوف في حمام بخاري لمدة 10 دقائق، أما إذا كان طفلك يعاني من سعال قوي، اجعله يدخل في الهواء البارد بعد البخار.

استخدام قطرات أو بخاخات محلول ملحي للأنف: يساعد المحلول الملحي على تنظيف تجويف الأنف من المادة الرديئة التي تسبب السعال، كما أنه يساعد على ترطيب الممرات الأنفية مما يخفف من احتقان الحلق.

استخدام أجهزة ترطيب الهواء: تعمل أجهزة الترطيب بالرذاذ البارد على توزيع الرطوبة في الهواء، مما يساعد على تفكيك المخاط وتسكين الحلق المتورم.

 

اقرأ المزيد

دواعي استخدام مرهم فيوسيكورت وأثاره الجانبية