التخطي إلى المحتوى

اعراض التهاب الاذن ما هي، وما هي الأسباب الحقيقية التي قد تعرض الكثير من الأشخاص إلى معاناة الإصابة بالتهاب الأذن الوسطى، كل ذلك وأكثر ستجدونه في هذا المقال.

 

اقرأ أيضًا: أفضل مضاد حيوي لالتهاب الأذن الوسطى ما هو، علاج التهاب الأذن الوسطى بزيت الزيتون.

 

ما هو التهاب الأذن الوسطى

التهاب الأذن الوسطى هي إحدى المشاكل الصحية ثقيلة الدم، وذلك لعدة أسباب منها الآلام المستمرة والمزعجة التي تصيب المصابين بها، أما عن تعريف التهاب الأذن الوسطى والذي يطلق عليه أيضا التهاب الاذن هو عبارة عن عدوى من الممكن أن تكون فيروسية أو بكتيرية تصيب الأذن الوسطى، وبالطبع كلنا نعلم أن الأذن الوسطى هي المنطقة القابعة خلف طبلة الأذن، وهي مملوءة بالهواء، ولالتهاب الأذن الوسطى عدة أنواع سنذكرها في الفقرة القادمة.

 

أنواع التهاب الأذن الوسطى

يوجد ثلاث أنواع من التهاب الأذن الوسطى، تختلف كلا منها في طريقة الإصابة بها، أسبابها، والأعراض التي تظهر على أيا من تلك الأنواع، وتلك الأنواع هم كالتالي

  • أولًا التهاب الأذن الوسطى الحاد.
  • ثانيًا الالتهاب الموجود داخل الأذن الوسطى المصاحب لوجود رشح.
  • ثالثا وأخيرًا التهاب  الأذن الوسطى المزمن.
اعراض التهاب الاذن
تشريح الأذن من الداخل

اعراض التهاب الاذن

تختلف نسبة الأعراض التي تظهر على الشخص الذي يعاني من التهاب في الأذن الوسطى،وذلك لعدة أسباب مثل مناعته، تعرضه للتلوث، هل يعاني من الجيوب الأنفية المزمن أم لا، ما هو عمره هل هو طفل أم رججل، فالأطفال هم الأكثر عرضة للإصابة بالتهاب الأذن الوسطى.

 

وإذا لم يأخذ الأب والأم تلك الأعراض التي سنذكرها لاحقًا بعين الإعتبار ومتابعة حالة الطفل لدى طبيب أنف وأذن مختص، من الممكن بكل سهولة أن يعاني الطفل من أمراض مزمنة في الأنف والأذن كالحساسية على سبيل المثال.

 

أما عن اعراض التهاب الاذن والتي تظهر جميعها أو بعضا منها على الأطفال والكبار فتأتي على النحو التالي

عندما يبدأ الطفل في الاستلقاء على إحدى جانبيه يبدأ في الشعور بآلام في أذنه، وفي حالة الرضيع قد يبدأ الرضيع في حك أذنه مع البكاء المستمر، فهذا دليل على وجود ألم في أذنه، ومن الممكن أن يظهر بعض السوائل التي تخرج من الأذن بيضاء اللون أو سمراء على سبيل المثال.

 

قد يحدث ضعف أو فقد في السمع مؤقت في إحدى الأذنين، وبالتالي قد لا يستجيب الطفل أو الرجل البالغ للكثير من الأصوات.

 

زيادة درجة حرارة الطفل وقد تصل إلى الحمى في بعض الحالات، فإذا تم قياس درجة حرارة الطفل ووجدت أنها 38 درجة مئوية أو أكثر مع وجود آلام في الأذن، فحينها تستيقن أن تلك الأعراض هي اعراض التهاب الاذن، ويجب الذهاب إلى الطبيب من أجل وصف علاج للتخفيف من شدة تلك الأعراض والقضاء على سبب هذا الالتهاب سواء كان التهاب بكتيري أو فيروسي.

 

ألم في الرأس مع صداع مع فقدان شهية قد يكون إحدى اعراض التهاب الاذن الوسطى، ومن الممكن ان يشعر الطفل والبالغ بطنين في الأذن.

 

في بعض الأحيان قد يشعر الطفل والشخص البالغ بعدم اتزان نتيجة الإصابة بالالتهاب في الأذن الوسطى.

 

أسباب التهاب الأذن

العديد من الأسباب التي جعلت لالتهاب الأذن إحدى الأمراض التي يعاني منها كثير من الأشخاص، ومن تلك الأسباب ما يلي

  • الإصابة بالبرد والأنفلونزا وعدوى الجهاز التنفسي هم السبب الرئيسي والأهم في الإصابة بالتهاب الأذن الوسطى.
  • التعرض إلى دخان كثير أو إلى نسب عالية من الغبار.
  • دخول الماء في الأذن، أو الحليب في أذن الرضيع.
  • معاناة الشخص من حساسية مزمنة في الجيوب الأنفية.
  • عند حدوث التهاب في اللحمية واللوزتين.

أما طرق العلاج فمن الممكن التعرف عليها في مقالات أخرى موجودة لدى موقع ويكي مصر.