التخطي إلى المحتوى

علاج التهاب اللثة مسمى يطلق على التهاب اللثة (gingivitis) وهو عبارة عن تراكم الجراثيم في الفم من الداخل وتآكل الطبقة المغلفة للأسنان مما يتسبب في حدوث الالتهاب، وعدم الاهتمام بذلك المرض في بدايته سينتج عنه فقد الأسنان لعدم وجود طبقة تغلفها.

 علاج التهاب اللثة وأعراض التهاب اللثة وتشخيصه

في المراحل الأولى من مرض اللثة لا تظهر أعراض واضحة دائماً، ففي بعض الحالات تكون أعراضه مميزة وملفتة مثل:

  • نزيف واضح عند غسل الأسنان.
  • تتحول اللثة للون الأحمر مع وجود انتفاخ بها.
  • تظهر روائح كريهة من الفم عند التنفس أو الحديث.
  • وجود فجوات واضحة بين الأسنان واللثة.
  • تغيير بارز في مكان الأسنان عند غلق الفك.

وإن لم تلاحظ وجود أي عرض منهم فمن الممكن وجود التهاب لثة لديك، ومن الممكن أن يصيب فقط بعض الأسنان فعليك الذهاب لطبيب الأسنان ليتم التشخيص.

 علاج التهاب اللثة وأسبابه

علاج التهاب اللثة
علاج التهاب اللثة
  • حدوث تغيرات هرمونية

كالمرور بفترة الحمل والوصول لسن البلوغ، وأيضاً خلال فترة الدورة الشهرية والوصول لسن اليأس، فنجد في تلك الفترة أن اللثة تصبح حساسة و يحدث بعض الالتهابات.

  • بعض الأدوية تؤثر على اللثة

تناول أنواع محددة من الأدوية قد تؤثر على حالة اللثة وصحة الفم، فمنها يتسبب في حدوث جفاف للعاب الفم الذي مهمته الحفاظ على اللثة والأسنان، ومن تلك الأدوية ديلانتين وبروكارديا وأدالات.

  • ممارسة العادات السيئة

من العادات السيئة المسببة لالتهاب اللثة هي التدخين.

  • تنظيف الأسنان الخاطئ

فنجد أن تنظيف الأسنان بصورة خاطئة بالفرشاة أو المسواك قد تتسبب في التهاب اللثة.

  •  تاريخ مرضي وراثي

من الممكن أن يكون مرض اللثة وراثي.

  •  الإصابة بالأمراض الأخرى

بعض الأمراض تتسبب في مرض اللثة والتهابها مثل: مرض السرطان، وأي مرض مناعي، ومرض السكر.

المضاعفات التي تحدث عند إهمال مرض اللثة

تلك المضاعفات كالآتي:

  • حدوث خراجات بشكل متكرر.
  • وجود ضرر شديد في الرباط الخاص باللثة.
  • فقدان العظم الخاص بالفك والمربوط باللثة.
  • انحسار حدود اللثة حول الأسنان.
  • توسع مجال الأسنان.
  • خسارة بعض الأسنان.

طرق علاج التهاب اللثة

إن الهدف الأساسي لعلاج اللثة هو تحفيز إعادة نسيج اللثة بشكل صحي والتصاقه على سطح الأسنان، مما يخفف من وجود الانتفاخات فمن هنا يتم تقليص الخطر بالإصابة بمرض اللثة.

فأساليب العلاج تختلف مع اختلاف المرحلة التي يمر بها المريض وما وصل إليه من حالة اللثة، وترتبط أيضاً باستجابة المريض وحالته لأي علاج سابق في تلك الحالة مع مراعاة حالته المرضية.

فمن الممكن السيطرة على الجراثيم المسببة لالتهاب اللثة ببعض الأدوية دون التدخل بشكل جراحي، فيجب المتابعة كل ستة أشهر للتنظيف واستخدام الخيط السني بشكل صحيح لأنه يمنع تكون الجراثيم والغسيل بالفرشاة يومياَ.

طرق الوقاية من الاصابة بمرض اللثة

من تلك الطرق:

  • استخدام الفرشاة يومياً

قم باستخدام الفرشاة لفرك الأسنان بشكل يومي لمنع تراكم الجراثيم.

  • استخدام الخيط السني

فهو يساعد في إزالة الجراثيم وبقايا الطعام الموجودة بين الأسنان.

  • استخدام غسول يومي للفم

تنصح منظمة الصحة وأطباء الأسنان الأمريكيين باستعمال الغسول المضاد للجراثيم للحفاظ على اللثة.

  • يجب اتباع العادات السليمة يوميا.

فيجب عليك أن تتبع ما هو مناسب لصحة أسنانك مثل:

  • الإقلاع عن التدخين.
  • البعد عن الضغوط النفسية التي تؤثر بشكل كبير على الصحة عامة.
  • اتباع حمية غذائية سليمة ومتوازنة.
  • عدم الضغط على الأسنان بقوة.

صرحت منظمة الأطباء أن هناك 30% من الأفراد المحافظين على تلك العادات معرضون لمرض اللثة لسبب وراثي فقط.