التخطي إلى المحتوى

أقراص ديكلورابيد عبارة عن دواء مضاد للالتهابات وخافض للحرارة. والمادة الفعالة الموجودة به هي ديكلوفيناك بوتاسيوم. وتعمل هذه المادة على تقليل خلايا المناعة الموجودة في مكان الالتهاب. مما يتسبب في الشعور بالراحة والتخلص من أي ألم. وتعمل أقراص ديكلورابيد على جعل درجة حرارة الجسم معتدلة. والتقليل من الشعور بالألم. مثل الصداع الخفيف. وألم المعدة. كما أنه يعالج مشكلة الإسهال. والإمساك.

دواعي استعمال أقراص ديكلورابيد

هناك عدة استعمالات هامة جدًا لدواء ديكلورابيد أقراص . وهي كالتالي:

  • القضاء على الشعور بالألم البسيط في المعدة. وكذلك الألم المتوسط.
  • كذلك علاج الصداع الخفيف. وكذلك المتوسط.
  • كما أنه يعالج الروماتيزم. وآلام المفاصل.
  • وأيضًا يعالج الشعور بالإعياء. والإرهاق الشديد. والدوار.
  • كما يعتبر من الأدوية المفيدة جدًا في التخلص من مشكلتي الإسهال والإمساك.
  • وكذلك يعد ديكلورابيد أقراص من المسكنات القوية للنساء خلال الدورة الشهرية.
  • وأخيرًا يقلل من ألم البواسير. لكنه لا يعالج هذه المشكلة. فهو فقط يسكن ألمها.

طريقة استعمال أقراص ديكلورابيد

هناك طريقة معينة يجب اتباعها عند تناول ديكلورابيد أقراص . والالتزام بها. كما تم تحديد الجرعة الواجب تناولها للأطفال والبالغين. وذلك سنوضحه فيما يلي:

  • الأطفال الأكبر من (3) سنوات: تتراوح الجرعة بين (2 و 3) مجم في اليوم لكل (1000) جرام. أي أنه إذا كان وزن الطفل حوالي (15) كيلو. فإن الجرعة المسموح بها لهذا الطفل تتراوح بين (30 و 45) مجم.
  • كما يجب الوضع في الاعتبار أنه يتم تقسيم الجرعة الإجمالية اليومية للطفل على مرتين أو ثلاثة. كما ننصحكم بإعطاء الطفل دواءًا للمعدة مع دواء ديكلورابيد. حتى يقلل من إصابة الطفل بالأعراض الجانبية. وذلك مثل علاج (أنتوبرال).
  • وكذلك الأشخاص البالغين: تتراوح الجرعة بين (75 و 150) مجم يوميًا. ويمكن تقسيم هذه الكمية على عدة جرعات. أو تناولها على جرعة واحدة. والطبيب هو الذي يحدد الجرعة المناسبة حسب الحالة المرضية للشخص.
أقراص ديكلورابيد
أقراص ديكلورابيد

الأعراض الجانبية لأقراص ديكلورابيد

يعتبر ديكلورابيد أقراص من الأدوية التي تمتلك أعراضًا جانبية شائعة. ونادرة. ونادرة جدًا. وعند الشعور بالأعراض النادرة أو النادرة جدًا. يجب إبلاغ الطبيب المختص على الفور. وفيما يلي سنتحدث عن تلك الأعراض:

أولًا: الأعراض الشائعة

  • الشعور بالغثيان. والدوخة. والقيء.
  • وكذلك الشعور بآلام شديدة في المعدة. وعسر في الهضم.
  • وأيضًا الإصابة بالإسهال. والإمساك. وآلام شديدة في البطن.

ثانيًا: الأعراض النادرة

  • أولًا: ارتفاع ضغط الدم أو انخفاضه بشدة.
  • ثانيًا: تورم الشفتين أو الوجه.
  • ثالثًا: الشعور بضيق في النفس.
  • كذلك خروج دم من الفم. أو مع خروج البراز.
  • وأيضًا الشعور بألم شديد في المعدة.

ثالثًا: الأعراض النادرة جدًا

  • الشعور بتنميل في الأصابع. سواء القدمين أو اليدين.
  • كمية البول تصبح متغيرة. وخروج الدم مع خروج البراز.

الاحتياطات وموانع استعمال أقراص ديكلورابيد

  • يمنع الأطفال الذين لم يصل عمرهم إلى ثلاث سنوات من تناول هذا الدواء.
  • كما يحذر على المرأة الحامل والمرضع من تناول دواء ديكلورابيد. لأنه يسبب تشوهات للجنين أثناء الحمل. ومشاكل متعددة للطفل الرضيع.
  • كذلك يجب الامتناع عن تناول هذا الدواء. إذا كان الشخص يعاني من حساسية من المادة الفعالة المكونة له.
  • وأيضًا لا يجب تناول ديكلورابيد أقراص للأشخاص الذين يعانون من قرحة في المعدة أو الاثني عشر.
  • كما يجب أن يمتنع الأشخاص الذين يعانون من الالتهاب الرئوي من تناول هذا الدواء.
  • بالإضافة إلى الأشخاص الذين يعانون من مشكلات في الأوعية الدموية أو القلب. ممنوعون من تناول هذا الدواء.
  • كذلك يحذر على الذين يعانون من نسبة زائدة من البوتاسيوم من تناول دواء ديكلورابيد.
  • أما إذا كان هناك التهاب عصبي أو تقرحي في القولون. لا يجب استخدام الدواء.
  • وأخيرًا إذا شعر المريض الذي يتناول دواء ديكلورابيد باضطرابات أثناء الكلام. أو ضيق في التنفس. أو ألم قوي في الصدر. أو تورم الوجه والحلق. فيجب سريعًا التوقف عن تناوله وإبلاغ الطبيب بالذي حدث.