التخطي إلى المحتوى

أحد المضاعفات الخطيرة التي يمكن أن تحدث للمرأة الحامل خلال حملها هي نزول الدم في الشهر التاسع بدون طلق، حيث أنه يمكن أن يحدث النزيف في أي مرحلة من مراحل الحمل خاصة خلال الشهور الثلاث الأخيرة.

وبشكل عام يحدث النزيف المهبلي في ما يصل إلى 30٪ من جميع حالات الحمل المبكر ولكنه لا يسبب أي مضاعفات في معظم الحالات، ومع ذلك، فإن تجربة النزيف المهبلي في الثلث الثالث من الحمل هي أمر مختلف تمامًا.

وخلال السطور القليلة المقبلة، سوف نتعرف معا على أسباب هذا النزيف وعلاجه وطرق الوقاية منه.

نزول الدم في الشهر التاسع بدون طلق
نزول الدم في الشهر التاسع بدون طلق

 

ما هو نزول الدم في الشهر التاسع بدون طلق ؟

يعتبر النزيف أو النزيف في الشهر التاسع أو في أواخر الحمل والمخاطر المرتبطة بهما أكثر الأسباب انتشارًا للوفيات المرتبطة بالحمل لكل من الأم والطفل، حيث يصيب حوالي 10٪ من جميع النساء الحوامل وعادة ما يكون مؤشرا على وجود مشكلة أكثر خطورة.

ما هو الفرق بين التبقع والنزيف؟

النزيف ينطوي على تدفق دم غزير، مما يتطلب منك حماية ملابسك الداخلية من الدم، سواء باستخدام بطانة أو فوط صحية، أما التبقع فهو تسرب بضع قطرات من الدم، كما يحدث قبل فترة الحيض، أو بعد انتهائها مباشرة.

أسباب نزول الدم في الشهر التاسع بدون طلق

على كل الأحوال من المرجح أن يكون النزيف في أواخر الحمل بسبب مشكلة في المشيمة، ولكن قد يكون أيضًا بسبب مشاكل في المهبل أو عنق الرحم.

وفيما يلي بعض الأسباب الأكثر شيوعًا لنزول الدم في تلك الفترة:

  • المشيمة المنغولية

وهي الحالة التي تسقط فيها المشيمة على عنق الرحم الواقع أسفل الرحمن وهو ما يمكن أن يعوق عملية الولادة أحيانًا لأنه يخلق انسدادًا في عنق الرحم، مما يمنع الطفل من الظهور، وخلال الأسابيع الأخيرة من الحمل، عندما تتمدد جدران عنق الرحم للاستعداد لاستقبال الطفل، قد تتمزق المشيمة، مما قد يؤدي إلى حدوث نزيف.

  • فاسا بريفيا

في هذه الحالة، تقع الأوعية الدموية للجنين تحت أنسجة عنق الرحم، وعندما يتسع عنق الرحم لتمكين الولادة، يمكن أن تتمزق هذه الأوعية، مما قد يؤدي إلى حدوث نزيف.

  • تمزق المشيمة

في بعض الحالات، تنفصل المشيمة عن جدار الرحم، وهو ما يُعرف باسم انفصال المشيمة، ولكن هذا الأمر نادر ويحدث فقط في حوالي 2٪ من حالات الحمل ولكنه قد يؤدي إلى الولادة المبكرة.

  • التهاب المهبل

تزيد حالات الصعود والهبوط الهرموني من خطر الإصابة بعدوى مثل القلاع والهربس والتهاب المهبل والكلاميديا، حيث يمكن أن تؤدي هذه الالتهابات إلى التهاب المهبل، مما يؤدي إلى حدوث نزيف.

  • تمزق الرحم

في بعض الحالات النادرة، قد ينفجر الرحم، مما يجبر الجنين على الدخول إلى منطقة البطن، وهي حالة خطرة جدًا، حيث يمكن أن تكون قاتلة للجنين وللأم نفسها.

  • الولادة المبكرة

قد يكون النزيف خلال الشهر التاسع من الحمل بسبب المخاض المبكر، والذي قد يحدث بسبب تمدد وتمزق عنق الرحم أثناء محاولة التوسيع، وفي تلك الحالة، قد تلاحظين وجود بعض المخاط المهبلي في الدم، مما يشير إلى أن طفلك جاهز للولادة.

 

أعراض نزول الدم في الشهر التاسع

ترتبط تلك الحالة، بالعديد من الأعراض والتي تتمثل في:

  • الشعور بآلام شديدة في البطن أو الحوض أو الظهر
  • وجود انبعاث دموي كثيف من المهبل
  • التعب والشعور بالدوار
  • الشعور بالحمى مع ارتفاع في درجة الحرارة

اقرأ المزيد 

دواء حقن هيموستوب HAEMOSTOP لوقف النزيف