التخطي إلى المحتوى
السيرة الذاتية لابو زهرة أبرز المفكرين في الفكر الإسلامي
السيرة الذاتية لابو زهرة

السيرة الذاتية لابو زهرة، كان الشيخ أبو زهرة أبرز المفكرين في الفكر الإسلامي وخاض الكثير من المعارك و المواجهات دفاعا عن الإسلام، وكان يجهر بما يجعلنا نقتنع بانه الحق، وكان مشهورا انه لا يخاف من أي شخص أو سلطان، وكان قد اقترح العديد من الأفكار في إصلاح الأزهر وأيضا قدم أفكار في محكمة الأسرة.

السيرة الذاتية لابو زهرة

السيرة الذاتية لابو زهرة
السيرة الذاتية لابو زهرة

 

الاسم الحقيقي لابو زهرة: محمد أحمد مصطفى أحمد عبد الله أبو زهرة الششتاوي وقد ذكر في السيرة الذاتية لابو زهرة انه ولد في شهر مارس وتحديدا يوم 29 عام 1898م حيث كانت المدينة الذي ترعرع فيها هي مدينة المحلة الكبرى، وهي موجودة قي وقتنا الحالي في محافظة الغربية.

نشأ الشيخ أبو زهرة وسط عائلة فقيرة وقامت عائلته برسالة للكتاب لكي يتعلم القرأن ويحفظه لأن في هذا الوقت من الزمن كان يجب أن يذهب الأطفال إلى الكتاب لتأسيسها في علوم الدين والفقه وتعليمهم للقران الكريم، وسرعان ما تعلم أبو زهرة القراءة والكتابة وقام بحفظ كتاب الله كاملا، وبعد حفظه للقرآن الكريم وتعلمه للقرآن الكريم انتقل الشيخ أبو زهرة إلى الجامع الأحمدي وهو موجود في محافظة طنطا.

بعدما انتقل الشيخ أبو زهرة إلى الجامع الأحمدي الموجود في طنطا درس

3 سنوات في الجماع الأحمدي وبعدها انتقل إلى مدرسة القضاء الشرعي بعد اجتيازه لاختبار صعب رغم أن سنه كان صغيرا وأيضا ظل فترة قصيرة في التعليم وكان هو أول المتقدمين لهذا الاختبار، وكانت مدرسة القضاء الشرعي تقوم بتعيين الخريجين منها في مناصب قضائية، فظل أبو زهرة يدرس في مدرسة القضاء الشرعي ما يقارب الثمانية سنوات ثم تخرج، وبعد تخرجه ذهب إلى دار العلوم لينال شهادته منها فاجتمع له تخصصات لكي يتمكن منها فمن تمكن منهم تمكن من علوم الإسلام.

السيرة الذاتية لابو زهرة ومن هو أبو زهرة

بعد أن أتم دراسته وقام بالتخرج قام بتدريس اللغة العربية في إحدى المدارس الثانوية إلى ما يقارب 3 سنوات، ثم تم اختياره بعدها للتدريس في كلية أصول الفقه وقام بتدريس فيها مادة الخطابة والجدل، وقام بإلقاء العديد من المحاضرات بشكل ممتاز، وقام بالتحدث عن الخطباء في العصر الجاهلي وأيضا العصر الإسلامي، من ثم قام بكتابة مؤلف يعد الأول في اللغة العربية وهو مؤلف الخطابة حيث لم يضع أي مؤلف لمادة الخطابة بشكل منفرد من قبل.

تم اختيار الشيخ أبو زهرة للتدريس الخطابة والجدل في جامعة القاهرة في كلية الحقوق، وذلك لا يعني انفصاله عن كلية إصول الفقه بل ظل منتدبا في كلية إصول الفقه.

السيرة الذاتية لابو زهرة وحياة الشيخ أبو زهرة

وانتقل بعدها لتدريس الشريعة الإسلامية في كلية الحقوق في جامعة القاهرة، وظل يتصاعد في مرتبته حتى وصل إلى رئيس قسم الشريعة ووكيلا لجامعة القاهرة لمدة وصلت إلى 5 سنوات.

تولى أبو زهرة التدريس في كلية المعاملات والإدارة في جامعة الأزهر سنة 1963م، وكذلك درس أبو زهرة في معهد الخدمة الاجتماعية والعديد من المعاهد الأخرى.

أسس الشيخ أبو زهرة معهد الدراسات الإسلامية في محافظة القاهرة، وكان يلقي فيه المحاضرات دون أجر احتسابا لله، وكانت مهمة هذا المعهد هي الدراسة لمن لم يلتحق بكلية الدراسات و العلوم الإسلامية، والتحق بهذا المعهد العديد من الطلاب الخريجين المهتمون بهذا النوع من الدراسات.

وبعد تطوير قانون الأزهر تم اختيار الشيخ أبو زهرة عضو في مجمع البحوث الإسلامية وهو المجمع البديل عن هيئة كبار العلماء.

وكان أبو زهرة عضو في مجلس جامعة الأزهر والمجلس الأعلى للشئون الإسلامية، وأيضا معهد البحوث الجنائية والاجتماعية، وأيضا المجلس الأعلى للفنون والآداب، كذلك مجلس محافظة القاهرة.

أشهر مؤلفات أبو زهرة

قدم أبو زهرة العديد من المؤلفات حيث وصلت مؤلفات أبو زهرة الأربعين مؤلفا في ميدان العلوم الإسلامية سنتناول أهمها، وكتب الله له التوفيق في هذه المؤلفات حيث انتشرت بشكل كبير في فترة قصيرة ولا زالت منتشرة إلى وقتنا هذا :

  • مؤلفة الخطابة.
  • كذلك مؤلفة تاريخ الجدل.
  • من ثم مؤلفة تاريخ الديانات القديمة.
  • وأيضا مؤلفة محاضرات في النصرانية.
  • وهكذا مؤلفة محاضرات في الوقف.
  • وأيضا مؤلفة محاضرات في عقد الزواج وآثاره.
  • ولاسيما مؤلفه أصول الفقه.
  • ثم مؤلفة أحكام التركات والمواريث.
  • كذلك مؤلفة  الجريمة في الفقه الإسلامي.
  • من ثم مؤلفة  العقوبة في الفقه الإسلامي.
  • وهكذا مؤلفة الميراث عند الجعفرية.
  • وأيضا مؤلفة  أصول الفقه الجعفري.
  • ثم مؤلفة الأحوال الشخصية.
  • كذلك مؤلفة الإمام زيد: حياته وعصره، آراؤه وفقهه.
  • من ثم مؤلفة حياة وعصر الإمام الصادق، آراؤه وفقهه.
  •  كذلك مؤلفة حياة وعصر الإمام أبو حنيفة، آراؤه وفقهه.
  • أيضا الإمام مالك: حياة وعصر الإمام مالك، آراؤه وفقهه.
  •  حياة وعصر الإمام الشافعي، آراؤه وفقهه.
  • حياة وعصر الإمام أبو حنبل، آراؤه وفقهه.
  • حياة وعصر الإمام ابن حزم الأندلسي، آراؤه وفقهه.
  • حياة وعصر الإمام ابن تيمية، آراؤه وفقهه.
  •  مؤلفة تاريخ المذاهب الإسلامية.
  •  معجزات القران الكبرى.
  •  كذلك مؤلفة خاتم النبيين 3 أجزاء.
  •  كذلك مؤلفة الملكية ونظرية العقد.
  •  أيضا شرح قانون الوصية.
  •  بالإضافة إلى مؤلفة (زهرة التفاسير)، حيث فسرت سورة النمل إلى الآية 73.

أبو زهرة والدفاع عن الإسلام

وهذا من اكثر الأشياء التي تزين السيرة الذاتية لابو زهرة قام الشيخ أبو زهرة بعقد العديد من المجتمعات في جامعتي القاهرة و الإسكندرية،و أيضا عقد اجتماعا في جمعية الشبان في الشريعة الإسلامية وكان هذا لكي يدافع عن الشريعة الإسلامية ويحميها من كل اعتداء أي شخص عليها.

وكان له العديد من الصولات والجولات في الأزهر و مجمع البحوث الإسلامية وكانت بشان تحديد النسل وتقييد تعدد الزوجات وظاهرة الطلاق، وقام بإقامة مؤتمر شعبي لكي يناقش تلك القضية فيه، وقد أقام هذا المؤتمر على نفقته الشخصية، وقام بإنشاء ذلك السرداب في صباح يوم الجمعة، ثم قام بالعودة إلى مكتبة وأكمل تفسيره لسورة النمل، وأثناء نزوله تعثر وصعدت روحه الكريمة إلى الله سبحانه وتعالى في عام 1974.

وكان يوم وفاته هو نفس اليوم الذي أنشئ فيه السرداق ويشاء الله أن يجعل ذلك السرداق هو عزاء الشيخ الكريم محمد أحمد مصطفى أحمد عبد الله أبو زهرة الششتاوي.

في النهاية فقد تعرفنا بشيء من التفصيل في هذا المقال عن السيرة الذاتية لابو زهرة وتعرفنا على اسمه الحقيقي وهو محمد أحمد مصطفى أحمد عبد الله أبو زهرة الششتاوي.