التخطي إلى المحتوى
أفضل أدوية علاج فقدان حاسة الشم والزكام
أدوية علاج فقدان حاسة الشم

أدوية علاج فقدان حاسة الشم. يتسأل العديد من الأشخاص الذين يعانون من فقدان في حاسة الشم أو الزكام عن ما إذا كان علاج لضياع حاسة الشم. أو اللاشميّة الخشم. (بالإنجليزية: Anosmia). ويكون العلاج من خلال التركيز على المشاكل الصحيّة التي نتج عنها ضياع حاسّة الشمّ؛ حيث أنه إلى الآن لا يوجد علاج يستخدم لحاسة الشم بطريقة مباشرة. ويعتبر الزكام من أسوء أنواع المشاكل الصحيّة التي لا يستطيع الأشخاص الذين يعانون منه الشم بصورة مؤقته أو قد يفقد المصاب الشم لفترة طويلة. فمن الممكن أن يكون أحد الأعراض الجانبيّة لمشكلة  صحيّة مثل: التهاب الجيوب الأنفيّة. والزكام. والزوائد الأنفيّة. أو الحساسيّة.

أدوية لعلاج فقدان حاسة الشم :

توجد بعض الحالات من فقدان حاسة الشم لا يمكن علاجها. مثل: فقدان حاسة الشم الخلقيّ. وهو يكون بفقدان الشخص المريض لحاسّة الشمّ من يوم ولادته وحتي الآن. فأصحاب هذه الحالة لم يستطيعوا الشم من قبل ولم يشعروا به من قبل أبدًا وحتي الآن لا يوجد علاج لأصحاب هذه الحالة.

علاج فقدان حاسة الشم الناتج عن حساسية الجيوب الأنفية :

يتم علاج فقدان حاسة الشم في هذه الحالة من خلال أخذ أدوية  المضادّات الحيويّة. أو من خلال التبخير. أو استخدام بخّاخات الأنف. ولكن بعض الحالات قد تكون بحاجة إلى جراحة ولكن في حالة نجاح هذه العملية أو فشلها قد لا تعود حاسّة الشمّ مرة أخري.

الأورام : يمكن إجراء عملية جراحية أو بالليزر لمعالجة الأورام التي تسبب ضياع حاسّة الشمّ وفى هذه الحالة توجد بعض الاحتمالات لعدم استعاده حاسة الشم مرة ثانية.

السلائل الأنفيّة : يتم معالجتها جراحيًّا أيضًا وبعد نجاح العملية تعود حاسة الشم مرة ثانية في معظم الحالات.

انسداد الأنف: يتم معالجة يمكن  انسداد الأنف باستخدام أدوية المضادّات الحيويّة. والعلاج الموضعي للتخفيف من الحالة. وقد يلجئ البعض للجوء الجراحي في حالة فشل العلاج.

الزكام: يتم معالجة أغلب الأشخاص المصابين بالزكام  خلال أيّام. وذلك من خلال أخذ الأدوية المضادّة للاحتقان. وفى حالة عدم نجاح الأدوية تلجأ إلى الطبيب ففي هذه الحالة قد يكون السبب هو الإصابة بعدوى بكتيرية وفى هذه الحالة يتم العلاج باستخدام المضادّات الحيويّة تحت إشراف الطبيب.

أدوية علاج فقدان حاسة الشم
أدوية علاج فقدان حاسة الشم

ما أسباب فقدان حاسة الشم؟

1 – حساسية الجيوب الأنفية:

والتي تعتبر من أشهر الأسباب المعروفة لفقدان حاسة الشم. وهي عبارة عن نزلات البرد العادية خلال فصل الشتاء. وذلك نتيجة لانتفاخ الجيوب الأنفية بسبب امتلائها بالسائل المخاطي وفقدان الشم.

2 – التدخين :

تصيب السجائر صاحبها بفقدان حاسة التذوق والشم معاً. وذلك حتي يمتنع المدخن ليستعيد حاسة الشم والتذوق ثانية.

3 – العلاج الكيميائي أو الإشعاعي:

قد يفقد الأشخاص المصابين بالسرطانات حاسة الشم نتيجة جلسات العلاج الإشعاعي فى الرأس والجسم. كما تختلف فترة تلقي العلاج بحسب مدة تلقي العلاج.

4 – الأدوية :

قد يؤدي تناول بعض أدوية المضادات الحيوية. أو مضادات الهيستامين إلي الإصابة بفقد حاسة الشم طوال فترة أخذ العلاج.

5 – الشيخوخة :

مع تقدم العمر والوصول لسن 60 عامًا يبدأ الإنسان بفقدان حاسة التذوق والشم تدريجيًا.

6- إصابات الرأس :

يؤدي دمار “الأعصاب الشمية” إلي حدوث بعض الارتجاجات في مما يترتب عليه فقدان في  حاسة الشم.

نصائح للأشخاص الذين يعانون من فقدان حاسة الشم:

1- في حالة الأشخاص الذين يعانون من ضعف أو فقدان حاسة الشم فإن استعمال النكهات المركّزة مع الطعام سيساعد على تحسن حاسة الشم.

2 – احرص على عدم أكل الطعام المخزن أو استعمال الغاز الطبيعي لإعداد الطعام. وذلك لأن اكتشاف تسرب الغاز أو فساد الطعام فى هذه الحالة سيكون صعبًا جدًا.

3- احرص على وجود جهاز إنذار الحريق بمنزلك. لأنه سيكون من الصعب التعرف على رائحة  الدخان