التخطي إلى المحتوى

أفضل أدوية النقرس. حيث أن عادةً ما ينصح بعض الأطباء باستعمال بعض العقاقير التي تعالج مرض النقرس في حالة وصول نسبة حمض اليوريك إلى 13 mg/dl أو أكثر من ذلك عند الرجال وبالنسبة للنساء 10 mg/dl أو أكثر. وبناءًا على ذلك قررنا أن نوفر بعض المعلومات الهامة عن أشهر وأهم الأدوية المسئولة عن التقليل من معدل حمض اليوريك وبالتالي التقليل من مشكلة النقرس والأعراض المصاحبة له.

يعرف مرض النقرس على أنه التهاب شديد يحدث في المفاصل وينتج عنه الشعور بالآلام الحادة التي تأتي بشكل مفاجئ بالإضافة أيضًا إلى احمرار المفاصل وحساسيتها.

قد يكون الجميع عرضة للإصابة بمرض النقرس. ولكن غالبًا ما تكون نسبة الإصابة به لدى الرجال أكبر عند مقارنتهم بالنساء. بينما تصير النساء أكثر عرضة للإصابة بمرض النقرس عند وصولهن إلى فترة سن اليأس حيث انقطاع الحيض عنهن.

أنواع الأدوية المستخدمة في علاج النقرس:

1- مضادات الالتهاب الغير سيترويدية:

تتعدد وتختلف هذه الأدوية فنجد منها على سبيل المثال النابروكسين. الديكلوفيناك. بالإضافة أيضًا إلى الإيتوريكوكسيب.

  • تستخدم هذه الأدوية كمسكنات تساعد في التقليل من الآلام المصاحبة للإصابة بمرض النقرس وكذلك أيضًا الالتهابات. فهذه الأدوية تعتبر علاجًا مبدئيًا للحالات التي تعاني من النقرس.
  • عادًة ما ينصح الطبيب المعالج باستخدام بعض الأدوية المثبطة للبروتونات بغرض التقليل من الأعراض الجانبية المصاحبة لتناول أدوية مضادات الالتهابات غير السيترويدية والتي تتمثل في الإصابة بعسر الهضم أو حدوث قرحة أو نزيف في المعدة.

2- الكولشيسين (colchcin):

يوصف العقار كولشيسين للحالات التي تعاني من مشكلة النقرس في حالة عدم نجاح العقاقير المضادة للالتهابات في التخلص من تلك الأعراض المصاحبة للنقرس.

  • دواء كولشيسين يتم استخراجه من نبتة زعفران الخريف.
  • لا يستخدم هذا النوع من الأدوية في تسكين الآلام. بل يستخدم بغرض التقليل من التهيجات التي تحدث في الغشاء النزيلي الذي يحيط بالمفاصل الأمر الذي يؤدي بدوره إلى التقليل من كلًا من الآلام والالتهابات الناتجة عن الإصابة بالنقرس.
  • قد ينتج عن استعمال الكولشيسين بعض الآثار الجانبية مثل الإصابة بالإسهال أو الشعور بالغثيان وألم في منطقة البطن. لذلك يجب مراعاة الالتزام بالجرعات المحددة منعًا للتعرض لهذه الأعراض.

3- الكورتيكوستيرويد(corticostteriod):

ينتمي هذا الدواء إلى فئة الستيرويدات التي تستخدم في التسكين السريع للآلام بالإضافة إلى أنها أحيانًا ما تستخدم في علاج مرض النقرس في حالة عدم وجود فاعلية كافية للأدوية السابقة أو في حالة صعوبة تحمل أدوية الكولشيشين أو الأدوية المضادة للالتهابات.

  • يتوافر الكورتيكوستيرويد في الصيدليات إما على هيئة أقراص تؤخذ عن طريق الفم أو على هيئة حقن تؤخذ في العضل. أو أمبولات تحقن بشكل مباشر في المفصل.
  • قد ينتج عن تناول الكورتيكوستيرويد بعض الأعراض الجانبية مثل الإصابة ببعض المضاعفات لدى مريض السكر. الإصابة بالجلوكوما. بالإضافة إلى حدوث مضاعفات لكل من مرضى الفشل الكلوي ومن يعانون من خلل في وظائف الكبد أو القلب.

4- السيترويدات (steriods):

تستخدم هذه الأدوية بجرعات مكثفة في علاج الأعراض المصاحبة للنقرس. كما تستخدم على المدى الطويل.

أفضل أدوية النقرس
أفضل أدوية النقرس

الآثار الجانبية المصاحبة للسيترويدات:

كغيرها من الأدوية الأخرى. فقد يصاحب استعمال السيترويدات بعض الأعراض الجانبية مثل:

  • زيادة في الوزن.
  • ظهور بعض الكدمات.
  • الإصابة بهشاشة العظام.
  • الالتهابات.
  • ضعف العضلات.
  • ترقق في الجلد.

5- أدوية خفض اليورات Urate-Lowring-Therapy:

تعتبر هذه الأدوية الأكثر شيوعًا واستخدامًا للتقليل من مرض النقرس.

  • تعمل هذه الأدوية على التقليل من نسبة حمض اليوريك وبالتالي الحد من تراكم بلورات ذلك الحمض في المفصل. مما يؤدي بدوره إلى التخفيف من الآلام.

6- الوبيورينول Allopurinol:

يعالج هذا الدواء أعراض النقرس ويقلل من معدل حمض اليوريك في الدم.

7- فيبوسكوتات Febuxostst:

يعمل هذا الدواء على خفض إنتاج حمض اليوريك في الدم من خلال الحد من عمل الإنزيم المسئول عن إفرازه.

  • يحذر الأطباء من تناول هذا الدواء من قبل الحالات التي تعاني من أمراض القلب.