التخطي إلى المحتوى
فوائد أقراص نيورونتين في تخفيف الأوجاع
أقراص نيورونتين

تعتبر أقراص نيورونتين علاج فعال للأعصاب. وتلك واحدة من الاستخدامات المشهورة للعقار. وبالنظر لتمكنه على تخفيف الأوجاع بجانب مزايا طبية أخرى. ويتطلب اتباع نصائح وتجنب تحذيرات الطبيب طوال فترة تعاطى العلاج. للاستفادة من أقصى منفعة طبية له. ولتفادي آثاره الجانبية التي يمكن أن تصل إلى حد السقوط في الإدمان. وتحتاج إلى العلاج منه.

أقراص نيورونتين

أحد الأدوية التي تستخدم في تخفيف وعلاج الالتهابات التي تصيب الأعصاب. والتخفيف من نوبات الصرع. والاضطراب. والقلق. وعلاج آلام فيروس هيربس. واهتزاز الأطراف. ونظراً لأنها تحتوي على مادة الجابابنتين والتي تعمل على تقليل الإشارات الكهربائية المنطلقة من المخ. وبالتالي التحكم في نوبات الصرع وتخفيف الشعور بالألم. وقد أثبت الدواء فعالية وتأثير كبير في العلاج. وقد استطاع ترك تحسن ملحوظ على الحالات الصحية للمرضى.

دواعي استخدام أقراص نيورونتين

  • أولًا: علاج عدد محدود من أشكال الصرع ونوبات الصرع الجزئِية في الأطفال بين سن3 و12 عام كعلاج معاون.
  • ثانيًا: علاج بعض أشكال الوجع العصبي مثل الوجع العصبي الذي يسببه فيروس الهربس في البالغين.
  • ثالثًا: علاج الوجع المرافق للاعتلال العصبي السكري غير أنه استعمال غير منصوص عليه في دستور العقاقير.

الجرعة المقترحة وطريقة الاستعمال

يأتي علاج neurontin على شكل كبسولات تكون تركيزاتها 100. 300. 400 مجم. ويتم أخذه قبل الذهاب للنوم. ويبدأ تدريج العلاج بجرعة تصل 300 مجم كل يوم. ثم تزيد في اليوم التالي إلى جرعتين. وفي اليوم الثالث إلى 3 جرعات. ويتم ابتلاع الكبسولة من غير مضغ أو مص. وأحيانا قد يأتي العلاج في صورة سائل. لذلك قم بتناوله باستعمال ملعقة القياس التي تأتي برفقته. ويستعمل العلاج للبالغين والأطفال أكبر من 3 سنين.

الآثار الجانبية لأقراص نيورونتين

  • عند البداية في تناول العلاج فأنه يتسبب في حدوث عدم اتزان في كيمياء المخ وظهور عدد من الآثار الجانبية المرتبطة بالحالة النفسية والجسدية. وصرح الآثار الجانبية من وقت لآخر جراء مزيج من العقاقير التي تتناولها. ولا يتفاعل الجابابنتين عموماً مع العقاقير الأخرى. غير أن الأدوية المضادة للحموضة مثل مالوكس. فيمكن أن يقع تأثيرها على طريقة امتصاص الجسد الجابابنتين.
  • لتجنب تلك المشكلة تأكد من أن تفصل بين أكل مضادات الحموضة والجابابنتين بمدة ليست أقل من ساعتين.
  • ويتمثل واحد من المخاوف بخصوص عدد محدود من العقاقير المضادة للتشنج. بما في هذا الجابابنتين. في أنها قد تسبب ارتفاع خطر الأفكار والسلوكيات الانتحارية استناداً لبيان هيئة الغذاء والدواء الأمريكية.

نشرت عدد محدود من الأبحاث تزايد في التصرفات الانتحارية عند الأفراد الذين يتناولون العقاقير المضادة للتشنج. بل الدراسات لم تظهر صراحة ما لو كان الدواء يزيد فعليا من تلك الخطورة أم لا. وتؤثر المادة النافذة على الجسد وظهور عدد من الآثار الجانبية مثل:

الدوخة:

يتسبب علاج neurontin في الإحساس بالدوخة والدوار إذ انه يكون سببا في الأساس في حدوث هبوط في ضغط الدم الناتج عن انخفاض في وظائف الجسد.

النعاس:

وسوف يحس الفرد المريض برغبة شديدة في النوم وازدياد في حجم ساعاته جراء ظرف التسكين التي يتواجد فيها الجسد.

تورم في الأطراف:

حيث قد يكون سببا في تجمع للسوائل في جسد الأنسان وبالتالي التسبب في حدوث تورم في الأطراف مع تورم الثدي وهي من أهم الأثار الجانبية الناجمة عن العلاج.

حدوث تشويش في الرؤية:

حيث أن ظرف الهبوط التي يكون فيها جسد الأنسان والبطء في وظائف الجهاز العصبي تسبب حدوث غمامة على العين وازدواجية المشاهدة.

تدهور الذاكرة والتركيز:

إذ ينعكس العلاج بشكل ملحوظ على وظائف المخ التي تتحمل مسئولية الاهتمام والذاكرة. فيتسبب في بطء وصول العلامات الكهربائية إلى المخ. الأمر الذي يتسبب في عدم تمكُّن الفرد على مراقبة الأحداث الجارية وضعف جسيم في الذاكرة.

الإرهاق البدني:

إذ أن neurontin يتسبب في إحساس الواحد الموبوء بحالة من الإرهاق والتعب القوي ولذا الموضوع يمنع الفرد من وقت لآخر من التمكن من القيام بالأنشطة اليومية.

حدوث جفاف في الفم:

ذاك راجع إلى احتباس السوائل الأمر الذي يسفر عن حدوث تدهور وجفاف في الفم.

موانع استخدام أقراص نيورونتين

  • يحظر استخدام neurontin للشخصيات الذين يتكبدون من كثرة الحساسية لأحدى عناصر العلاج. أو أي مكون أخر من مركبات العلاج الأخرى.
  • وكذلك ينوه تناول العلاج لمن يعاني من التهاب شديد في البنكرياس مثلما لا يمكن استعمال العلاج لمرضى الفشل الكلوي والتهاب الكبد الشرس.
  • وأيضًا عدم استعمال العلاج أثناء فترة الحمل وخصوصا في الأشهر الأولى من الحمل. لأنه قد يأتي ذلك قليل من التشوهات الخلقية للجنين. كما غير ممكن استعمال العلاج في فترة الرضاعة الطبيعية. لان العلاج يمر في لبن الأم مما قد يؤدى الى إلى خطورة على الصبي الرضيع لهذا يقدم نصيحة باستشارة الدكتور المعالج قبل اخذ العلاج طوال مرحلتي الحمل والرضاعة الطبيعية.

أقراص نيورونتين والمزاج

يعتبر الدواء والمزاج من أشهر المفردات الذائعة والمنتشرة في عالم وسوق التعاطي. وذلك راجع بشكل ملحوظ إلى ما يحدثه العلاج من حالة النشوة والاسترخاء في حال تعاطي العقار للمزاج والتسبب في خلق مزاج للمتعاطي.

ذلك بالتأكيد راجع إلى استخدامه بعيداً عن الاستعمال الطبي على يد المتخصصين وما يتسبب فيه العلاج من الاعتمادية النفسية والجسدية والتي تبلغ إلى درجة الإدمان وبذلك عدم القدرة على التوقف عن تعاطي ذلك علاج. والا فان الواحد سوف يجابه أعراض انسحاب عصيبة من أبرزها الاضطراب. والاكتئاب. والقيء بالإضافة إلى صعوبة النوم القوي.

أقراص نيورونتين
أقراص نيورونتين

أقراص نيورونتين للعظام

  • يستخدم neurontin على نحو ممتد وأساسي في علاج التهابات الظهر والعنق والعمود الفقري أو حدوث ضغط على الأعصاب. والذي يؤدي لتعب مؤلم للمرضي. لذلك فهو مسكن قوي ودواء يقلل الوجع. ويحسن من موقف المريض.

أقراص نيورونتين لمداواة الأعصاب

  • دواء مهم للأعصاب ويعالج التهابات الأعصاب المتنوعة التي تبدو في أمراض العنق والعمود الفقري وتآكل الغضاريف ومرض الهربس والتهاب الأعصاب الطرفية لدي مرضى السكر.
  • يداوي العلاج التهاب العصب. مثلما أنه يخفف الوجع بشكل ملحوظ.

تجربتي مع أقراص نيورونتين

  • بدأت تجربتي برفقة هذا الدواء وقتما كنت أعاني من نوبات صرع. وتوجهت إلى الدكتور حتى أحصل على الدواء الموائم. ووصفه لي الدكتور مع قليل من العقاقير الأخرى. وبعد تناول الكمية المحددة الأولى منه كنت أشعر بالنشوة والاسترخاء والسعادة. غير أن عاجلا ما كانت تأتي لتصبح اكتئاب عقب ختام مفعوله. وبعد هذا ميلت إلى تزايد الجرعات حتى أشعر بنفوذ مضاعف. ومع الاستمرار في التعاطي وقعت في إدمان تلك الحبوب.
  • حينما وقعت في إدمان neurontin. انتابتني الكمية الوفيرة من المضاعفات النفسية والجسدية الناتجة عن تعاطي العلاج. والتي تتضمن القادم:
  1. أولًا: العناء والإرهاق.
  2. ثانيًا: أوجاع العضلات.
  3. ثالثًا: الاضطراب والتوتر القوي.
  4. وكذلك الأفكار الانتحارية.
  5. وأيضًا نوبات الذعر.
  6. بجانب الاضطرابات في النوم.
  7. إضافة إلى الغضب والعدوانية.
  8. وأخيرًا مبالغة النشاط والحركة.

قرار العلاج من إدمان ذاك العقار. يحتسب من أول أسباب نجاحي في تجربتي مع العلاج. والتي بدأت وقتما توجهت إلى مركز صحي لمداواة الإدمان. لأنني لم أتمكن تحمل أعراض انسحابه بمفردي إذ كان يتخللها قليل من الأسباب النفسية والجسدية التي توضح على جسمي لدى التوقف عن التعاطي. وقد كانت تبدأ حتى الآن مرور 12 ساعة من أكل أحدث كمية محددة. وتشتمل على المقبل:

  • الضغط النفسي والقلق.
  • كذلك الرغبة في تناول العلاج.
  • وأيضًا ازدياد درجة السخونة.
  • القيء والغثيان.
  • كذلك صعوبة النوم القوي.
  • وأخيرًا الحزن والكآبة وآراء الانتحارية

في النهاية تجربتي مع neurontin لم تكن جيدة في البدء. حتى اتخذت مرسوم الدواء. واستطعت القضاء على الإدمان والرجوع إلى طبيعتي مرة أخري في نطاق مصحات علاج الإدمان الأخصائية.

نيورونتين مخدرات

يعتبر العلاج واحد من أشكال المواد المخدرة التي كان سببا في حدوث الإدمان والتي تبدو في تحليل المخدرات. وهذا لدى الاستعمال الخاطئ لدواء نيورنتين والإفراط في الكمية المحددة بغاية أو بلا غاية. وينتج ذلك تعود من العلاج وقد يكون سببا في الإدمان. وخصوصاً لدى استعماله لوقت طويلة بأسلوب غير صحيح.

أقراص نيورونتين

  • كبسولات 400 ملجم 50 كبسولة تكلفته 150.75 ريال سعودي.
  • يحفظ العلاج في درجة حرارة لا تتعدى 30 درجة مئوية. بعيدا عن السخونة والرطوبة.