التخطي إلى المحتوى
أدوية لتعزيز الثقة بالنفس
أدوية لتعزيز الثقة بالنفس

أدوية لتعزيز الثقة بالنفس، قد تكون أول مرة تسمع فيها هذا المصطلح، ولكنه بات جملة بحثية على كثير من منصات البحث العالمية، حيث أن تعزيز الثقة بالنفس، مطلوبة في ظل الحياة التي نعيشها والمليئة بالقرارات.

وأحيانًا يكون من الصعب معرفة ما إذا كنت تتخذ القرار الصحيح، من عدمه، وهو ما يمكن أن نطلق عليه “قلة الثقة بالنفس”، وفي تلك الحالة فأنت بحاجة إلى دواء يعزز الثقة، ويمنع اندفاع النورأدرينالين في جسمك من جهة، ويعزز ثقتك بنفسك، وقد يؤدي أيضًا إلى علاجات جديدة لمرض انفصام الشخصية واضطراب الوسواس القهري.

أدوية لتعزيز الثقة بالنفس
أدوية لتعزيز الثقة بالنفس

 

أدوية لتعزيز الثقة بالنفس

يمكن لضعف الثقة في أفعالنا أن يلعب دورًا في حالات الصحة العقلية لدينا، حيث نرى العديد من الأعراض المرتبطة بالحكم ما وراء المعرفي السيئ على شكل الفصام والوسواس القهري.

فعلى سبيل المثال، في حالة الوسواس القهري، قد يذهب الناس باستمرار للتحقق مما إذا كانوا قد أغلقوا الباب خلفهم أم لا، حيث يفتقدون الثقة في أنهم قد فعلوا هذا الشيء بشكل صحيح أم لا.

وهنا أنت بحاجة إلى أدوية تعزيز الثقة بالنفس، ولكن قبل الحصول على تلك الأدوية، عليك إجراء اختبار الثقة.

 

علاج لزيادة الثقة بالنفس

لا يُعرف سوى القليل عن الأسس العصبية لما وراء المعرفة، ولكن من المُحتمل أن تشمل قشرة الفص الجبهي والحصين، وهما منطقتان في الدماغ تم تعديلهما بواسطة المواد الكيميائية الدوبامين والنورادرينالين.

ولعلاج تلك الحالة يمكن تناول دواء يثبط الدوبامين أو النورادرينالين، ففي تجربة عملية، تم تقسيم مجموعة من الناس إلى مجموعتين، الأولى تناولت هذا الدواء، والثانية تناولت علاج وهمي.

بعد ثمانين دقيقة من تلقي الدواء الثاني، أجرى الأشخاص مهمة كان عليهم فيها أن يقرروا اختيار بين حلين، وهو اختبار لاكتشاف مدى الثقة في القرار.

وتم تعديل صعوبة المهمة بشكل مستمر، بحيث حصل المشاركون على الإجابة الصحيحة حوالي 70 في المائة من الوقت، لكن المشاركين لم يعرفوا ذلك، وعقب أداء المهمة، سُئل المتطوعون جميعًا عن مدى ثقتهم في كل حكم من أحكامهم.

 

أدوية الرهاب والخوف

كشفت التجربة السابقة، عن أن الدواء الذي قلل من النورأدرينالين البصيرة وراء المعرفية، قد جعل المتطوعين أكثر وعيًا بأدائهم، دون التأثير على دقة قراراتهم. ولم يكن للعقار الذي يمنع الدوبامين ولا الدواء الوهمي أي تأثير.

وهذه الدراسة كشفت أنه يمكن أن يكون هناك أدوية لعلاج الرهاب والخوف، وهي الأولى التي تُظهر أن ما وراء المعرفة يمكن تحسينه بشكل انتقائي بواسطة الأدوية في غياب الاختلافات في أداء المهام.

 

دواء لزيادة الجرأة

النورأدرينالين يُطلق عندما يكون هناك شك غير متوقع في العالم، مثل عندما نتخذ قرارًا غير صحيح، حيث نعتقد أن هذا الاندفاع من النورأدرينالين عندما ترتكب خطأً يمحو المعلومات حول مهمة قمت بتخزينها مؤخرًا في ذاكرتك.

وقد يعني هذا أن المشارك الذي اتخذ قرارًا غير صحيح أو كان يكافح للوصول إلى قرار قد تتم إعادة تعيين نظامه، مما يجعله غير قادر على الاعتماد على أكبر قدر من المعلومات لتقييم هذا القرار لاحقًا.

ولم تعد قادرًا على الحكم بشكل صحيح على مدى نجاحك في المهمة؛ لأنك تحكم على قرارك باستخدام أدلة أقل.

 

فيتامين الثقة بالنفس

يبدو أن منع النورادرينالين يسمح للناس بتقييم ثقتهم في إجراء ما بشكل أفضل؛ لذا يستخدم العقار المسمى بروبرانولول حاليًا لعلاج ارتفاع ضغط الدم، ولكنه قد يكون مفيدًا أيضًا في علاج الأعراض النفسية مثل تلك التي تظهر في الوسواس القهري والفصام.

من الممكن أن يستفيد بعض الأشخاص الذين ليس لديهم شروط كهذه من خفض كمية النورأدرينالين، ولازال مثل هذه الأدوية يتم تجربتها لمعرفة ما إذا كانت تحسن رؤيتنا لأدائنا في جوانب أخرى من الإدراك، مثل الذاكرة وغيرها.

 

اقرأ المزيد

سعر دواء أريبيبرازول لعلاج الاضطرابات النفسية والعصبية