القهوة تحتوي على الكافيين، وهو منبه يمكن أن يرفع ضغط الدم مؤقتًا. ومع ذلك، فإن تأثير القهوة على ضغط الدم يختلف من شخص لآخر. بعض الأشخاص لا يشعرون بأي تأثير على ضغط الدم بعد تناول القهوة، بينما يشعر البعض الآخر بارتفاع طفيف في ضغط الدم.

بشكل عام، فإن تناول كمية معتدلة من القهوة (2-3 أكواب في اليوم) لا يسبب أي مشاكل للأشخاص الذين لا يعانون من ارتفاع ضغط الدم. ومع ذلك، إذا كنت تعاني من ارتفاع ضغط الدم، فمن الأفضل الحد من تناول القهوة أو تجنبها تمامًا.

فيما يلي بعض النصائح التي قد تساعدك على تقليل تأثير القهوة على ضغط الدم:

  1. تناول القهوة مع الطعام.
  2. اختر القهوة التي تحتوي على نسبة أقل من الكافيين.
  3. تجنب تناول القهوة في وقت متأخر من اليوم.
  4. إذا كنت تعاني من ارتفاع ضغط الدم، تحدث إلى طبيبك حول كمية القهوة التي يمكنك تناولها.

أضرار القهوة للضغط المرتفع

تعدّ القهوة ومشروبات الكافيين في العامة من الموضوعات المثيرة للجدل بخصوص تأثيرها على ضغط الدم المرتفع (ارتفاع ضغط الدم). هناك بعض التأثيرات التي يمكن أن يكون للقهوة تأثيرها على ضغط الدم:
  • ارتفاع مؤقت في ضغط الدم: الكافيين، الذي يوجد بكثرة في القهوة، يمكن أن يؤدي إلى ارتفاع مؤقت في ضغط الدم، وذلك عند تناول كميات كبيرة أو سريعة من القهوة.
  • زيادة في معدل ضربات القلب: الكافيين قد يؤدي إلى زيادة مؤقتة في معدل ضربات القلب، وهذا قد يؤثر على ضغط الدم.
  • تأثير مختلف من شخص لآخر: تتفاوت تأثيرات القهوة على ضغط الدم من شخص لآخر. هناك أشخاص قد يكون لديهم استجابة حساسة للكافيين وقد يشعرون بارتفاع أكبر في ضغط الدم بسبب تناول القهوة.
  • اعتماد عوامل أخرى: بالإضافة إلى الكافيين، هناك عوامل أخرى تؤثر على ضغط الدم مثل الوراثة، التغذية، النشاط البدني، وأمراض أخرى. لذلك، من الصعب تحديد التأثير الدقيق للقهوة وحدها على ضغط الدم.
  • على الرغم من هذه النقاط، لا يزال هناك اتفاق محدود بين الخبراء حول تأثير القهوة على ضغط الدم وما إذا كان يجب تجنبها تمامًا أو لا. إذا كنت تعاني من ضغط دم مرتفع، فإنه من الأفضل استشارة طبيبك أو أخصائي تغذية قبل تناول القهوة بكميات كبيرة. يمكن للمختصين معرفة كيفية تأثيرها على حالتك الصحية الخاصة وإذا كان يجب الحد من تناولها أو تجنبها.

    بديل القهوة لمرضى الضغط

  • لمرضى ارتفاع ضغط الدم، قد يكون من الأفضل تقليل تناول القهوة أو الكافيين بشكل عام، حيث قد يؤدي الكافيين إلى زيادة مؤقتة في ضغط الدم. ومع ذلك، لا تزال هناك خيارات أخرى لمشروبات بديلة يمكن تناولها بدلاً من القهوة:
  • الشاي الأخضر: يحتوي الشاي الأخضر على مستويات منخفضة من الكافيين مقارنة بالقهوة، وقد تظهر بعض الأبحاث أنه يمكن أن يكون له تأثير إيجابي على صحة القلب والأوعية الدموية.
  • الأعشاب المختلفة: هناك مجموعة متنوعة من الأعشاب التي يمكن أن تكون بديلاً للقهوة، مثل الشاي الأعشاب (الأمثل، النعناع، البابونج) والقرفة.
  • المشروبات المخففة من الكافيين: هناك مشروبات بديلة تحتوي على نسبة أقل من الكافيين مثل القهوة بديلة منزوعة الكافيين، وهذه تكون أفضل للمرضى الذين يرغبون في تقليل تناول الكافيين.
  • المشروبات غير الكافيينية: مشروبات مثل عصير الفواكه الطازج، والماء، والحليب، والشوربات يمكن أن تكون بديلًا جيدًا للقهوة.
  • المشروبات الدافئة الأخرى: بعض المشروبات مثل الحليب الساخن مع الزعفران، أو الحليب الذهبي (مع الكركم) يمكن أن تكون ملائمة للاستمتاع بمشروب دافئ بدون الكافيين.
  • من المهم دائمًا أن تستشير طبيبك أو أخصائي تغذية قبل إجراء تغييرات كبيرة في نظامك الغذائي، خاصة إذا كان لديك حالة طبية معينة مثل ارتفاع ضغط الدم. يمكنهم تقديم المشورة حول الخيارات المناسبة والتي تلبي احتياجاتك الصحية.

ما هي العلاقة بين الكافيين والضغط المنخفض؟

العلاقة بين الكافيين والضغط المنخفض (انخفاض ضغط الدم) تعتبر أقل وضوحًا مقارنةً بالعلاقة مع ارتفاع ضغط الدم. الكافيين يمكن أن يؤدي في بعض الحالات إلى زيادة مؤقتة في ضغط الدم، ولكن بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من انخفاض ضغط الدم، قد تكون لهذا الأمر بعض التأثيرات المختلفة:

  1. زيادة مؤقتة في ضغط الدم: في بعض الأحيان، يمكن للكافيين أن يؤدي إلى زيادة مؤقتة في ضغط الدم، حتى لدى الأشخاص الذين يعانون من انخفاض ضغط الدم. هذا الارتفاع القصير في ضغط الدم قد يكون طبيعيًا ولا يعني بالضرورة وجود مشكلة.
  2. زيادة في معدل ضربات القلب: الكافيين يمكن أن يؤدي إلى زيادة مؤقتة في معدل ضربات القلب، وهذا قد يؤثر على ضغط الدم. في بعض الحالات، قد يشعر الأشخاص الذين يعانون من انخفاض ضغط الدم بالدوار أو الإغماء عند تناول كميات كبيرة من الكافيين.
  3. تأثيرات متباينة: يمكن أن تختلف تأثيرات الكافيين على الأشخاص الذين يعانون من انخفاض ضغط الدم. قد يشعر بعضهم بالتحسن مؤقتًا بعد تناول الكافيين، بينما قد يجد آخرون أنه يؤثر سلبًا على شعورهم بالصحة.

من المهم أن يكون لديك تواصل مع طبيبك حال كان لديك انخفاض ضغط الدم وكنت تفكر في تناول المشروبات التي تحتوي على كافيين. يمكن لطبيبك تقديم توجيهات دقيقة استنادًا إلى حالتك الصحية وتحسسك الشخصي للكافيين.