التخطي إلى المحتوى

توجد العديد من فوائد الزنك الصحية للجسم فهو من المعادن ذات التأثيرات القوية المضادة للأكسدة. والمضادة للالتهابات. فهو مهم جدًا لتقوية المناعة. وتعزيز الصحة العقلية. وصحة البشرة. والوظائف الإدراكية للجسم. وغيرها من الفوائد.

ما هو الزنك؟

الزنك معدن أساسي موجود في جميع أعضاء وأنسجة. وسوائل الجسم وباعتباره ثاني أكثر المعادن النادرة من ناحية الوفرة في الجسم بعد الحديد فهو يلعب دورًا محوريًا في مجموعة متنوعة من العمليات البيولوجية.

الزنك ضروري جدًا لتحفيز ما يزيد عن 300 إنزيم يشارك في تخليق. واستقلاب الكربوهيدرات. والدهون. والبروتينات. والأحماض. والمغذيات الأخرى. ويلعب دورًا مهمًا في استقرار الخلايا. ودعم وظائف المناعة. والتئام الجروح. والنمو وتخثر الدم. ووظائف الغدة الدرقية والرؤية. والطعم والرائحة. وأكثر من ذلك.

مصادر الزنك في النظام الغذائي

على الرغم من أن الزنك مهم جدًا للوظائف الحيوية للجسم. إلا أنه لا يتم تخزينه في الجسم. ويتطلب تناول غذاء منتظم. والأغذية التالية تحتوي على نسبة زنك جيدة للجسم:

(1) اللحم الأحمر.

(2) المأكولات البحرية.

(3) منتجات الألبان.

(4) المكسرات.

(5) البقوليات.

(6) جميع الحبوب.

ومع ذلك يتم امتصاص الزنك بسهولة كبيرة من اللحوم. والبروتينات الحيوانية. ولا تعتبر الخضروات مصادر مثالية لاحتوائها على مادة الفيتات. وهو مركب نباتي يمنع امتصاص الزنك.

ولأن الزنك يلعب دور حاسم في جهاز المناعة. فإن نقص الزنك يساهم بشكل بكير في انتشار الأمراض على مستوى العالم. ما يجعله مشكلة صحية عامة رئيسية.

فوائد الزنك للجسم

فوائد الزنك للجسم

من هم الأشخاص المعرضون لخطر الإصابة بنقص الزنك؟

(1) الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات في الجهاز الهضمي.

(2) النباتيون.

(3) النساء الحوامل. والمرضعات.

(4) مدمنو الكحول.

(5) الأشخاص المصابون بمرض فقر الدم المنجلي.

فوائد الزنك الصحية للجسم

أولًا – هناك العديد من فوائد الزنك الصحية الغذائية التي لا يمكننا أن نستغني عنها. فعند الإصابة بنقص الزنك تحدث مجموعة من الأعراض المرضية الكبيرة. ويمكن للمكملات الدوائية التي تحتوي على الزنك الفموية أو الوريدية أن تمنع. وتعالج نقص الزنك ولكن بعض الحالات تتطلب التدخل الفوري مثل الحالات التالية:

(1) اسهال حاد.

(2) سوء الامتصاص.

(3) تليف الكبد.

(4) إدمان الكحول.

(5) الفشل الكلوي.

ثانيًا – معالج جيد للإسهال: أظهرت العديد من الدراسات أن تناول الزنك عند الرضع والأطفال في البلدان النامية قلل من شدة حدوث الإسهال الحاد والمزمن.

ثالثًا – مرض ويلسون: مكملات الزنك فعالة في علاج مرض ويلسون. وهو اضطراب يتراجم فيه النحاس في الأنسجة. ويمنع امتصاص النحاس ويزيد التخلص منه في البراز. ويتم استخدام أسيتات الزنك كدواء معتمد من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية لمرض ويلسون.

رابعًا – أمراض القلب: أظهرت الدراسات أن مستويات الزنك غالبًا ما تكون منخفضة لدى الأشخاص المصابين بتصلب الشرايين. وأمراض القلب. وآلام الصدر. وفشل القلب.

خامسًا – مقاومة الأنسولين ومرض السكري: يمكن لأيونات الزنك أن ترتبط بمستقبلات الأنسولين وتنشط مسارات إشارات الأنسولين. من خلال محاكاة الأنسولين يقلل الزنك من إفراز الأنسولين المفرط بواسطة خلايا البنكرياس مما يساعد على حماية أنسجة البنكرياس من التلف.

سادسًا – صحة البشرة: يفيد الزنك عبر الفم. أو الحقن الوريدي في مجموعة متنوعة من الأمراض الجلدية مثل حب الشباب والثآليل. والأكزيما. والصدفية وقشرة الرأس. فالأشخاص المصابين بـ حب الشباب تساعد مجموعات الزنك المكملة على تحسين الأعراض.

سابعًا – الاكتئاب : يرتبط انخفاض مستوى الزنك في الدم بأعراض الاكتئاب الأكثر حدة. فمكملات الزنك تعمل عملًا جيدًا كمضادات الاكتئاب.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *