التخطي إلى المحتوى
حقوق المرأة في العمل والزواج والتعليم والسياسة

حقوق المرأة هو قانون من ضمن القوانين والسياسات التي تضعها كل دولة لضمان حياة راقية لها دون قهر أو استغلال وتعزيزاً لمكانتها ودورها السامي في إنجاب الأولاد وتربيتهم وتنشئتهم، كذلك في العمل مثلها كمثل الرجل، حيث أنه لا فرق بينها وبينه سوى في الجنس وبعض القدرات البدنية أما وأنها نجحت في كثير من الأعمال والفنون، بل وفاقت على الرجل في كثير منها.

 

حق المرأة في التعليم

وذلك أنه في السنين الماضية عانت المرأة كثيراً في المطالبة بحقها في التعليم، في وقت كان فيه الأمهات والآباء يرون أنه لامكان للفتاة سوى في بيت زوجها بل وكانوا يزوجونها في سن الطفولة، تلك الفتاة التي لم تبلغ حتى الرابعة عشرة، تخيل أن تصبح بين يوم وليلة زوجة ومسؤولة عن بيت وزج، تخيل أن تكون أماُ بعد أشهر قليلة….هكذا كانت حياة الفتيات، حتى ظهرت نزعات وحركات نادت بأحقية المرأة في التعليم والحياة ونادت كذلك بمنع تزويج القاصرات…. الأمر الذي كان له دور كبير في نهضة المجتمع ونموه وتحضره، ف ( الأم مدرسة إذا أعددتها   أعددت شعباً طيب الأعراق )   هكذا قال شاعرنا الكبير أحمد شوقي.

وتكمن أهمية حق المرأة في التعليم فيما يلي:ـ

رفع مستوى الوعي الصحي حيث أصبحت قادرة على البحث عن المعلومة وأصبحت قادرة على معرفة مايفيد ومايضر وقد تبين ذلك من خلال ملاحظة قلة أعداد الوفيات من الرضع في عامهم الأول نتيجة الجهل والعادات الخاطئة، كذلك يمكن للمرأة العمل كطبيبة وكممرضة لمساعدة بنات جيلها وفهم مايعانين منه فهي الأقرب لهن.

التقليل من حالات الزواج المبكر:ـ وذلك لانتشار الوعي بينهن حيث أثبتت الدراسات أن نسبة الزواج المبكر قلت للثلث من بين من تلقين تعليمهن الثانوي.

رفع مستوى المعيشة حيث بإمكان المرأة العمل وجلب دخل إما لمساعدة أسرتها أو نفسها أو زوجها وأولادها، وعدم اقتصار المرأة وافتقارها لرجل يصرف عليها وضياعها وضياع حقوقها هي وأولادها إن توفى زوجها أو طلقها أو لم تتزوج.

حقوق المرأة

حقوق المرأة الشخصية

للمرأة الحق في ابداء الرأي والعمل به إن كان صحيحاً، كذلك لها الحق في العمل  والاقتراض والحصول على الجنسية.

 

حقوق المرأة السياسية

تتمثل حقوق السياسية في مشاركتها في صنع القرارات العامة والسياسية وتولي كذلك وظائف في السلك السياسي سواء داخل الدولة أو خارجها كتوليها مهام سفيرة مثلاً لإحدى الدول كذلك مساهمتها في تشكيل سياسات الدولة وتشكيلات الوزارات وغير ذلك.

لها الحق أيضاً في الإدلاء بصوتها في الانتخابات، كذلك العمل في السلك القضائي ومجلس الدولة والشرطة….. وغير ذلك.

 

حقوق المرأة العائلية

أولاً عدم تزويج القاصرات بتحديد السن الأدنى للزواج، كذلك عدم تعنيفهن للزواج.

ثانياً تجريم ختان الإناث ومعاقبة من يفعل بهن ذلك، رغم أنه للآن مازالت هناك بعض القبائل والعوائل تفعل ذلك ببناتهن للآن، والأمر من ذلك أنه قد يتم باتفاق مع دكاترة قد تخلوا عن شرف المهنة.

ثالثاً أصبح لزوماً توثيق عقد الزواج لدى جهة رسمية وذلك لإثبات نسب الأبناء، وضماناً لحقوقهم وحقوق الزوجة أيضاً إن حدث طلاق لاقدر الله.

رابعاً أن يكون للمرأة أحقية فسخ عقد الزواج، إن استحالت الحياة بينها وبين زوجها.

 

حقوق المرأة في العمل

أن يكون لها الحق في العمل و التـأمين الإجتماعي والإجازات المرضية مدفوعة الأجر، والترقية وتولي ماتستحقه من المناصب مساواة لها مع الرجل.

إعطائها كامل حقوقها وعدم التقليل من شأنها بأن تأخذ نصف راتب الرجل.