التخطي إلى المحتوى

علاج الضغط المنخفض، أحد الموضوعات الهامة التي يبحث عنها مستخدمي الانترنت، حيث أن كثير من الناس يعاني من مشاكل في الضغط، بعضها ضغط عالي، وضغط منخفض. وخلال المقال التالي نوضح الأعراض والأسباب، والتشخيص والعلاج لمشكلة الضغط المنخفض.

علاج الضغط المنخفض
علاج الضغط المنخفض

 

ما هو علاج الضغط المنخفض ؟

قد يبدو انخفاض ضغط الدم أمرًا مرغوبًا فيه، ولا يسبب مشاكل لبعض الأشخاص. ومع ذلك، يمكن أن يسبب انخفاض ضغط الدم بشكل غير طبيعي الدوخة والإغماء، بل قد يكون في الحالات الشديدة مهددًا للحياة.

 

ما هو ضغط الدم المنخفض؟

تعتبر قراءة ضغط الدم التي تقل عن 90 ملم من الزئبق للرقم العلوي (الانقباضي) أو 60 ملم زئبق للرقم السفلي (الانبساطي) بمثابة انخفاض ضغط الدم بشكل عام.

ويمكن أن تتراوح أسباب انخفاض ضغط الدم من الجفاف إلى الاضطرابات الطبية الخطيرة. من المهم معرفة سبب انخفاض ضغط الدم حتى يمكن علاجه.

 

أعراض ضغط الدم المنخفض

بالنسبة لبعض الأشخاص، يشير انخفاض ضغط الدم إلى وجود مشكلة أساسية، خاصةً عندما ينخفض ​​فجأة أو يكون مصحوبًا بأعراض أخرى مثل الدوخة أو الدوار، والإغماء، والرؤية المشوشة أو الباهتة، والغثيان، والإعياء، وقلة التركيز

ويمكن أن يؤدي انخفاض ضغط الدم الشديد إلى بعض العلامات الخطيرة مثل الارتباك خاصة عند كبار السن، وبرودة الجلد والشحوب، وسرعة التنفس، وضعف النبض.

 

متى يجب أن ترى الطبيب؟

يجب أن تعلم أنه حتى الدوخة العرضية أو الدوار قد تكون مشكلة بسيطة نسبيًا، وهو ما قد يكون نتيجة الجفاف المعتدل من قضاء وقت طويل في الشمس أو في حوض الاستحمام الساخن، على سبيل المثال.

 

ضغط الدم على مدار اليوم

يختلف ضغط الدم على مدار اليوم حسب؛ وضع الجسم، إيقاع التنفس، مستوى الإجهاد، والأدوية التي تتناولها، ما تأكله وتشربه على مدار اليوم، وعادة ما يكون ضغط الدم في أدنى مستوياته في الليل ويرتفع بشكل حاد عند الاستيقاظ.

 

كيف يكون انخفاض الدم طبيعيًا؟

يعتبر ضغط دم منخفض طبيعيًا عند البعض، ولكن قد يكون الانخفاض المفاجئ في ضغط الدم خطيرًا، حيث يمكن أن يسبب الدوخة والإغماء عندما يفشل الدماغ في الحصول على كمية كافية من الدم.

 

اسباب انخفاض ضغط الدم

تشمل الحالات الطبية التي يمكن أن تسبب انخفاض ضغط الدم ما يلي:

  1. الحمل، حيث أنه عند توسع الدورة الدموية بسرعة أثناء الحمل، فمن المرجح أن ينخفض ​​ضغط الدم. هذا أمر طبيعي، وعادة ما يعود ضغط الدم إلى مستواه قبل الحمل بعد الولادة.
  2. وجود مشاكل قلبية، حيث أن بعض أمراض القلب التي يمكن أن تؤدي إلى انخفاض ضغط الدم تشمل الانخفاض الشديد في معدل ضربات القلب، ومشاكل صمام القلب، والنوبات القلبية.
  3. مشاكل في الغدد الصماء حيث يمكن أن يؤدي مرض الغدة الجار درقية، وقصور الغدة الكظرية، وانخفاض نسبة السكر في الدم.
  4. الجفاف، وذلك عندما يفقد جسمك كمية من الماء أكثر مما يستهلكه، والذي يمكن أن يسبب الضعف والدوخة والإرهاق، علاوة على ذلك يمكن أن تؤدي الحمى والقيء والإسهال الشديد والإفراط في استخدام مدرات البول والتمارين الشاقة إلى الجفاف.
  5. فقدان الدم حيث يؤدي فقدان الكثير من الدم إلى تقليل كمية الدم في الجسم، مما يؤدي إلى انخفاض حاد في ضغط الدم.
  6. نقص المغذيات في نظامك الغذائي حيث يمكن أن يؤدي نقص فيتامين ب 12 وحمض الفوليك والحديد إلى منع جسمك من إنتاج ما يكفي من خلايا الدم الحمراء (فقر الدم)، مما يتسبب في انخفاض ضغط الدم.

 

اقرأ المزيد

سعر أقراص تابوفان لعلاج ضغط الدم المرتفع