كيفية التأكد من سلامة الكبد يعتبر من أكثر الأسئلة التي تتردد على ألسنة الكثير من الأشخاص. حيث يعتبر الكبد واحد من أهم أعضاء الجهاز الهضمي. كما يعتبر واحد من أكثر أعضاء الجسم حجماً. وهو مسئول عن الكثير من العمليات الحيوية داخل الجسم. مثل تصفية الدم والتخلص من السموم وغيرها الكثير من المهام. لذا فإن الحفاظ على الكبد يعتبر من الأمور المهمة.

كيفية التأكد من سلامة الكبد

قبل معرفة كيفية التأكد من سلامة الكبد يجب علينا أولاً أن نعرف ما هي وظائف الكبد. حيث يعتبر الكبد من أكثر الأعضاء أهمية في الجسم حيث أنه يقوم بتنظيم معظم المستويات الكيميائية في الدم ويقوم بإفراز منتج يسمى الصفراء وهذا المنتج يساعد على التخلص من الفضلات التي توجد في الدم من خلال هذا العضو. ثم يمر كل الدم الذي يخرج من المعدة والأمعاء عبر الكبد. ويتم علاجه بواسطة الكبد. وقد تم تحديد أكثر من 500 وظيفة حيوية للكبد من أهمها:

  • إنتاج العصارة الصفراوية. التي تساعد على التخلص من الفضلات وتكسير الدهون في الأمعاء الدقيقة أثناء الهضم.
  • إنتاج بعض البروتينات لبلازما الدم.
  • إنتاج الكوليسترول والبروتينات الخاصة للمساعدة في نقل الدهون عبر الجسم.
  • يقوم بتحويل الأدوية إلى أشكال يسهل استخدامها لبقية الجسم أو إلى أشكال غير سامة.
  • تحويل الجلوكوز الزائد إلى جليكوجين للتخزين (حيث يمكن تحويل الجليكوجين لاحقًا مرة أخرى إلى جلوكوز للحصول على الطاقة) وإنتاج الجلوكوز حسب الحاجة.
  • تنظيم مستويات الأحماض الأمينية في الدم. والتي تشكل الوحدات الأساسية للبروتينات.
  • معالجة الهيموجلوبين لاستخدام محتواه من الحديد فهو يقوم بتخزين الحديد.
  • تحويل الأمونيا السامة إلى اليوريا (وهي منتج نهائي لعملية التمثيل الغذائي للبروتين وتفرز في البول).
  • إفراغ الدم من الأدوية والمواد السامة الأخرى.
  • تنظيم تخثر الدم.
  • مقاومة الالتهابات عن طريق تكوين عوامل المناعة وإزالة البكتيريا من مجرى الدم.
  • إزالة البيليروبين من خلايا الدم الحمراء. وهي من الوظائف الهامة حيث أن تراكم للبيليروبين يؤدي إلى تحول لون الجلد والعينين إلى اللون الأصفر.

مكان الكبد

يقع الكبد في الجزء الأيمن العلوي من تجويف البطن. أسفل الحجاب الحاجز. وفوق المعدة. والكلى اليمنى. والأمعاء. والكبد يتميز بأنه على شكل مخروط ذو لون بني محمر داكن يزن ما يقرب من حوالي 3 أرطال تقريباً.

 

يحتفظ الكبد بحوالي نصف لتر أي ما يعادل (13٪) من إمداد الجسم بالدم. ويتكون الكبد من فصين رئيسيين كلاهما مكون من 8 أجزاء تتكون من 1000 فص صغير. ترتبط هذه الفصوص بالقنوات الصغيرة (الأنابيب) التي تتصل بقنوات أكبر لتشكيل القناة الكبدية المشتركة. تنتقل القناة الكبدية الصفراء التي تصنعها خلايا الكبد إلى المرارة والاثني عشر التي تعتبر أول جزء من الأمعاء الدقيقة عبر القناة الصفراوية المشتركة.

ألم الكبد

لكل من يرغب في معرفة كيفية التأكد من سلامة الكبد عليه أن يعرف الأعراض المبكرة لمشاكل الكبد. حيث أن عدم وجود أيًا منها يدل على سلامته. ومن ضمن هذه الأعراض:

  • تورم البطن: يعتبر تورم البطن واحد من أشهر الأعراض المبكرة التي تدل على وجود مشاكل في الكبد. حيث يرمز هذا التورم إلى تراكم الكثير من السوائل داخل جدار البطن. وهو ما يدل على وجود خلل في الكبد وغالبًا ما تكون إشارة مسبقة لون تليف كبدي.
  • وجود كدمات: ليس من الأعراض القوية ولكن نظراً لأن الكبد هو المسئول بشكل أساسي عن تنظيم البروتينات في الجسم. فإن وجود خلل به يعرضه إلى فقد قدرته على القيام بهذه الوظيفة وهو ما يجعل الجسم أكثر عرضة للإصابة بالخدمات والنزيف الداخلي.
  • الإرهاق المستمر: يعتبر هذا من أعراض عدم قدرة الكبد على التخلص من السموم التي توجد به. كما يشير إلى نقص نسبة الأكسجين في الجسم وهو ما يؤدي إلى الشعور المستمر بالضعف والإرهاق وعدم القدرة على أداء أبسط المهام اليومية.
  • الغثيان وعدم الرغبة في تناول الطعام: يعتبر ذلك العرض من الأعراض التي تشير إلى وجود مشكلة في الجهاز الهضمي بشكل عام وبالأخص الكبد حيث يدل ذلك على وجود تليف به وهو ما يؤدي إلى حدوث عسر هضم وحموضة وغيرها.
  • اصفرار لون الجلد والعينين: بعد القيام بعملية التمثيل الغذائي يتم إنتاج مادة صفراء في الجسم تسمى البيليروبين والتي يستطيع الكبد التخلص منها بشكل تلقائي إذا كان سليماً ولا يعاني من أي مشاكل. أما إذا كان به خلل فإن هذه المادة تتراكم في الدم ويزداد معدلها عن المعدل الطبيعي وهو ما يجعل لون الجلد والعينين أصفر.
  • حكة الجلد: تعتبر حكة الجلد عرض لكثير من الأمراض ولكن قد تدل على وجود مشاكل في الكبد حيث أن حدوث خلل به يؤدي إلى تراكم السموم في الجسم وهو ما يظهر في صورة حكة مستمرة في الجلد.
  • تغير لون البراز: إن حدوث مشكلة في الكبد يؤدي إلى تغيير البراز ويجعله داكن أكثر من المعدل الطبيعي كما أنه يؤدي إلى جعل لون البول باهت. لذا يعتبر هذا العرض من الأعراض التي تشير إلى وجود خلل في الكبد.
  • ألم البطن: عند وجود مشكلة في الكبد أو أي مرض فإن غالباً ما يحدث ألم في الجانب الأيمن العلوي من البطن.
التأكد من سلامة الكبد
التأكد من سلامة الكبد

أمراض الكبد

من أبسط طرق كيفية التأكد من سلامة الكبد هو معرفة الأمراض التي تأتي له. حيث أن عدم وجودها يدل على عدم وجود مشاكل به. ومن ضمن هذه الأمراض:

  • الفشل الكبدي.
  • سرطان الكبد – Liver Cancer.
  • التهاب الكبد ب.
  • الكبد الدهني.
  • التهاب الكبد.
  • التهاب الكبد الشبيه بالذئبة.
  • مرض تليف الكبد.

نصائح للحفاظ على الكبد

إذا كنت ترغب في معرفة كيفية التأكد من سلامة الكبد عليك معرفة النصائح التالية حتى تعرف كيف يتم الحفاظ على صحته. حيث باتباع تلك النصائح تضمن لك الحفاظ على سلامته. ومن ضمنها:

  • الحفاظ على وزن صحي: إذا كنت تعاني من السمنة أو زيادة الوزن إلى حد ما. فأنت في خطر الإصابة بالكبد.
  • تناول نظامًا غذائيًا متوازنًا. تجنب الوجبات عالية السعرات الحرارية والدهون المشبعة والكربوهيدرات المكررة (مثل الخبز الأبيض والأرز الأبيض والمعكرونة العادية) والسكريات.
  • تناول اللحوم: ولكن قلل من كمية اللحوم الحمراء ومنتجات الألبان (الحليب قليل الدسم وكميات قليلة من الجبن) والدهون (الدهون “الجيدة” غير المشبعة الأحادية والمتعددة غير المشبعة مثل الزيوت النباتية والمكسرات والبذور والأسماك).
  • احرص على شرب الكثير من الماء.
  • ممارسة الرياضة بانتظام: حيث عندما تمارس الرياضة باستمرار. فإنها تساعد على حرق الدهون الثلاثية للحصول على الطاقة ويمكن أن تقلل أيضًا من دهون الكبد.
  • تجنب استخدام المواد السامة: حيث يمكن للسموم أن تصيب خلايا الكبد. لذا يجب الحد من الاتصال المباشر بالسموم الناتجة عن منتجات التنظيف والأيروسول والمبيدات الحشرية والمواد الكيميائية والمواد المضافة. وفي حالة استخدام البخاخات. عليك أن تأكد من تهوية الغرفة وارتدِ قناعًا.
  • ابتعد عن التدخين.
  • تجنب استخدام العقاقير المحظورة ومن ضمنها الماريجوانا / الحشيش. والكوكايين (بما في ذلك الكراك). والهيروين. والمواد المهلوسة. والمستنشقات. أو العلاجات النفسية من(مسكنات الألم . والمهدئات . والمنشطات . والمهدئات) الغير الطبية.
  • تجنب استخدام الإبر الملوثة.
  • احصل على رعاية طبية إذا تعرضت للدم أو إذا لامست دم شخص آخر لأي سبب من الأسباب. فتابع على الفور مع طبيبك.
  • لا تشارك أدوات النظافة الشخصية: على سبيل المثال شفرات الحلاقة وفرشاة الأسنان ومقصات الأظافر حيث أنها قد تحمل مستويات مجهرية من الدم أو سوائل الجسم الأخرى التي قد تكون ملوثة.
  • مارس الجنس الآمن: حيث تؤدي ممارسة الجنس غير المحمي أو ممارسة الجنس مع عدة أشخاص إلى زيادة خطر الإصابة بالتهاب الكبد B والتهاب الكبد C.
  • اغسل يديك: استخدم الصابون والماء الدافئ فورًا بعد استخدام الحمام وعند تغيير الحفاض وقبل تحضير الطعام أو تناوله.
  • اتبع التعليمات المكتوبة على جميع الأدوية: عندما يتم تناول الأدوية بشكل غير صحيح عن طريق تناول الكثير من الأدوية أو من النوع الخاطئ أو عن طريق خلط الأدوية. فقد يتضرر الكبد.
  • لا تخلط الكحول أبدًا مع أدوية أخرى حتى لو لم يتم تناولها في نفس الوقت.