التخطي إلى المحتوى

يستعرض موقع “ويكي مصر” فضل يوم عرفة الذي يعد من أعظم الأيّام في حياة المسلمين؛ ويأتي في موسم الحج الذي يعد أحد أركان الإسلام الخمسة فرضه الله ـ تعالى ـ على كل مسلم بالغ عاقل قادر.

فضل يوم عرفة في حياة المسلمين

يبحث الكثير عن فضل يوم عرفة في حياة المسلمين على موقع البحث العالمي جوجل، حيث يعد يوم عرفة هو يوم توبة العباد واستغفارهم وعودتهم إلى الله – سبحانه وتعالي ، ويوم الطاعات والعبادات التي تقرّبنا من الخالق وتحمي نّفوسنا من الضغائن والفتن.

فَضْل يوم عرفة

يعد يوم عرفة هو يوم العتق من نار جهنّم، ومغفرة الذنوب.

وقد ورد عن عائشة أمّ المؤمنين – رضي الله عنها-، أنّ النبيّ – عليه الصلاة والسلام- قال:ما مِن يَومٍ أَكْثَرَ مِن أَنْ يُعْتِقَ اللَّهُ فيه عَبْدًا مِنَ النَّارِ، مِن يَومِ عَرَفَةَ، وإنَّه لَيَدْنُو، ثُمَّ يُبَاهِي بهِمِ المَلَائِكَةَ، فيَقولُ: ما أَرَادَ هَؤُلَاء” .

كما أنه من فضائل يوم عرفة كذلك؛ مُباهاة الله -تعالى- الملائكة بأهل عرفة، قال النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-: إنَّ اللهَ عزَ وجلَّ يباهي ملائكتَهُ عشيةَ عرفةَ بأهلِ عرفةَ فيقولُ: انظروا إلى عبادي أتوني شُعثاً غُبراً .

كما ينعم الله -تعالى- على عباده يوم عرفة بنزوله إلى السماء الدُّنيا، إذ قال النبيّ -عليه الصلاة والسلام-:ما مِن يومٍ أفضلُ عندَ اللهِ مِن يومِ عرفةَ ينزِلُ اللهُ إلى السَّماءِ الدُّنيا فيُباهي بأهلِ الأرضِ أهلَ السَّماءِ.

سبب تسمية يوم عرفة

هناك العديد من التفسيرات وراء تسمية يوم عرفة بهذا الاسم ، فقيل في أحدها لأنّ الوقوف في عرفة يكون فيه، وقيل في أخر لأن إبراهيم – عليه السلام- عَلِمَ في ذلك اليوم أنّ رؤيته حقٌ؛ إذ رأى في منامه ليلة التروية أنّه يذبح ابنه إسماعيل -عليه الصلاة والسلام، وقال آخرون أن يومن عرفة سُمّي بذلك من العَرْفِ أيّ الطِّيبُ، وقيل أيضا أن سبب التسمية أنّ العباد يعترفون فيه بما فعلوه من ذنوبٍ، كما قال النّسفي إنّ سبب التسُمية ؛ لأنّ لقاء آدم بحوّاء كان في ذلك اليوم عند جبل عرفات، إذ كانا قد افترقا بعد هبوطهما من الجنّة، ومن الأقوال المفسرة أيضا أنه يسُميّ ذلك ؛ لعلوّ العباد فيه على الجبل، إذ كانت العرب تُطلِق على ما علا عن الأرض عرفة.

المسلمين يوم عرفة
المسلمين يوم عرفة

تاريخ يوم عرفة

يوافق يوم عرفة يوم التاسع من شهر ذي الحِجّة، وهو الشهر الثاني عشر من أشهر السّنة الهجريّة والأخير ، وتؤدّى فيه مناسك الحجّ، ويعد من الأشهر الحُرُم؛ أي الأشهر التي كان القتال مُحرّماً فيها عند العرب قديماً.

أفضل الأعمال يوم عرفة

من أفضل الأعمال التي يجب على المسلم القيام بها يوم عرفة هو الصلاة وكثرة الاستغفار والتوبة إلى الله، بجانب التكبير والتهليل، ومن الأحادث التي يذكرها العلماء والفقهاء حديث الرسول صلى الله عليه وسلم عن أفضل الأعمال يوم عرفة وهو:

هناك العديد من الأعمال المحبوبة لله سبحانه وتعالي وعلى كل مسلم الحرص على القيام بها يوم عرفة قدر المستطاع ومنها الوقوف بعرفة الذي يعدّ رفة الركن الأعظم من أركان الحجّ، فقد قال النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-: الحجُّ عرفاتٌ، الحجُّ عرفاتٌ، الحجُّ عرفاتٌ. أيامُ مِنى ثلاثٌ فمنْ تعجّلَ في يومينِ فلا إِثْمَ عليهِ ومن تأخّرَ فلا إثْمَ عليهِ، ومن أدركَ عرفةَ قبلَ أن يَطلعَ الفجرُ فقد أدركَ الحجَّ ، فمن فاته الوقوف بعرفة؛ فاته الحجّ.

 

 قال النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: ما مِن أيَّامٍ أعظَمُ عِندَ اللهِ ولا أحَبُّ إليه مِن العَمَلِ فيهنَّ مِن هذه الأيَّامِ العَشرِ، فأكثِروا فيهنَّ مِن التَّهليلِ والتَّكبيرِ والتَّحميدِ.

ومن أفضل الأعمال أيضا صيام يوم عرفة

هناك أحاديث للرسول صلى الله عليه وسلم تذكرنا بفضل صيام يوم عرفة وهو تكفير السنة الماضية والسنة التي تليها، فيعد هذا اليوم، من أفضل الأيام التي يربح فيها المسلم، حيث سيتم التكفير عن السيئات، ويعود كما ولد بدون أي ذنوب، ولكن بشرط إلا يقوم بفعل المعاصي، وأن يتوب إلى الله توبة لا رجعه فيها، وقال الرسول صلى الله عليه وسلم:

إذ أوضح الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- فَضْل صيام يوم عرفة بقَوْله: صِيَامُ يَومِ عَرَفَةَ، أَحْتَسِبُ علَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتي قَبْلَهُ، وَالسَّنَةَ الَّتي بَعْدَهُ .

وأوضح الإمام النوويّ -رحمه الله- أن المقصود من الحديث النبويّ أن الله يغفر بصيام يوم عرفة جميع الذنوب غير الكبائر منها.

فضل الدعاء في يوم عرفة

ويحظى المسلم بالحسنات يوم عرفة وذلك من خلال الاستغفار والشكر لله والثناء على ما هو عليه، وهناك حديث للرسول صلى الله عليه وسلم وهو:

يعد يوم عرفة من أكثر أوقات استجابة الدعاء لله ـ سبحانه وتعالى، وثوابه أعظم، إذ قال النبيّ -عليه الصلاة والسلام-:خيرُ الدُّعاءِ دعاءُ يومِ عرفةَ.  ويُستحبّ الثناء على الله -عزّ وجلّ- قبل الدُّعاء.

وقت الدعاء في يوم عرفة

قال الفقهاء أن وقت الدعاء في يوم عرفة يبدأ بعد غروب الشمس، على أن يؤدي الحجاج صلاتي الظهر والعصر جمعا وقصر وقت الظهر، بإذان واحد وإقامتين، ليقوم بعد ذلك الحجاج إلى جبل عرفة، ويبدأ الحجاج في حلقات الذكر والدعاء والصلاة على سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم حتى غروب الشمس من اليوم الثاني.