التخطي إلى المحتوى

لعبت الكمامة دورًا كبيرًا في الحد من العدوى، حينما أصيبت الولايات المتحدة الأمريكية بوباء انفلونزا الخنازير عام 2009 بحث الجميع عن كيفية الحد من انتشار الفيروس، وخرج مركز السيطرة على الأمراض بتوصيات بأهمية استخدام الكمامات، لأنها ذات فاعلية في تقليل انتشار العدوى.

دراسات أمريكية تثبت فاعلية الكمامة في الوقاية من فيروس كورونا كوفيد 19

وأظهرت مجموعة من الدراسات أن ارتداء الكمامة بصورة صحيحة، قد يساهم في منع انتشار الفيروسات. ففي دراسة أجريت عام 2013 أثبتت أن الكمامة قللت من العدوى بالإنفلونزا الموسمية، ووجد الباحثون أن الكماات خفضت انتشار العدوى بنسبة تزيد عن ثلاثة أضعاف الكمية الرئيسية من العدوى. ووجد تحليل بيانات ألف تلميذ في المدارس السابانية أن التطعيم، وارتداء الكمامة قلل من احتمالية الإصابة بالانفلونزا الموسمية، وهذا أيضًا ينطبق مع فيروس كورونا كوفيد 19.

ما الفرق بين الكمامة القماشية والكمامة الطبية؟

هناك مجموعات مختلفة من الكمامات وأشهر هذه الكمامات، الكمامة القماشية والكمامة الطبية.

أولًا – الكمامة الطبية

الكمامة الطبية الفضفاضة معتمدة من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية. وغالبًا ما يرتديها الأطباء في العمليات الجراحية، وأطباء الأسنان، والممرضات أثناء تعاملهم مع المرضى. وتمنع الكمامة الطبية الرذاذ والقطرات الكبيرة من سوائل الجسم التي قد تحتوي على الفيروسات أو الجراثيم الأخرى من إصابة الأنف والفم بالعدوى. كما أنها تحمي انتقال رذاذ العطس والسعال إلى فم الآخرين. لكن الكمامات الرخيصة المحلية الصنع ليست كافية لمواجهة فيروسات كفيروس كورونا كوفيد 19.

لذلك يوصي الخبراء انتقاء الكمامات ذات الشبكة القوية التي يمكنها منع دخول الكائنات الحية الصغيرة جدًا منها إلى منطقة الأنف والفم.

الكمامة القماشية هل هي مفيدة في الوقاية من الفيروسات؟

يمكن استخدام الكمامة القماشية المصنوعة من القماش في الأماكن العامة مثل متاجر البقالة حيث يمكنك الابتعاد بعض الشيء عن الآخرين. ولكنها لا توفر نفس مستوى الحماية مثل أقنعة الوجه، أو اجهزة الوقاية الأخرى. ومع ذلك حينما يرتديها الجمهور بشكل عام، فهي تساهم بدرجة كبيرة في الحد من انتشار الفيروسات في المجتمع. وذلك لأنه تساعد على منع الأشخاص الذين لا يعانون من أعراض من نقل الفيروسات عبر رذاذهم التنفسي. ويمكنك أن تصنعها بنفسك في المنزل باستخدام القماش القطني، أو القميص أو الباندانا. ويجب أن تتناسب بشكل مريح مع الوجه، وتغطي أنفك وفمك. أيضًا ، استخدم الروابط أو حلقات الأذن للحفاظ عليها آمنة. وعند إزالة قناع الوجه من القماش ، حاول تجنب لمس أنفك وفمك وعينيك. ولا يجب استخدام أقنعة الوجه القماشية للأطفال دون سن الثانية والأشخاص الذين يعانون من صعوبة في التنفس والأشخاص غير القادرين على إزالة أقنعتم الخاصة.

إرشادات لارتداء الكمامات بشكل عام

في حين أن أقنعة الوجه يمكن أن تساعد في الحد من انتشار الأنفلونزا والفيروسات التنفسية الأخرى ، إلا أنها تفعل ذلك فقط إذا تم ارتداؤها بشكل صحيح ومتكرر.

إليك بعض الإرشادات لارتداء القناع المناسب:

  • قم بارتداء الكمامة على مسافة مترين من الشخص المريض.
  • اربط الأوتار لإبقاء الكمامة في مكانها بإحكام على الأنف والفم والذقن.

*  حاول ألا تلمس القناع مرة أخرى حتى تزيله.

    • ارتدِ الكمامة قبل الاقتراب من الآخرين إذا كنت مصابًا بالإنفلونزا.
    • إذا كنت مصابًا بالأنفلونزا وتحتاج إلى زيارة طبيب ، فارتد قناع وجه لحماية الآخرين في منطقة الانتظار.
    • ضع في اعتبارك ارتداء قناع في الأماكن المزدحمة إذا كان الإنفلونزا منتشرة في مجتمعك ، أو إذا كنت معرضًا لخطر الإصابة بمضاعفات الإنفلونزا.
    • عندما تنتهي من ارتداء الكمامة أو جهاز تنفس ، قم برميه وغسل يديك. لا تعيد استخدامه أبدًا.
    • اغسل قناع الوجه القماش بعد كل استخدام بالصابون.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *