التخطي إلى المحتوى

يحدث التهاب المثانة نتيجة التعرض للإصابة بعدوى المسالك البولية البكتيرية والتي قد تسبب الألم والإزعاج للمصاب بها، وقد يتطور الأمر ويتسبب في حدوث مضاعفات حال وصول الالتهابات للكلى، ويأتي التهاب المثانة على هيئة رد فعل من الجسم على بعض الأدوية مثل تسرب الغسول المهبلي أو الاستخدام طويل المفعول للقسطرة البولية.

التهاب المثانة

التهاب المثانة

عند الحديث عن التهاب المثانة لابد من التطرق إلى أهم الأسباب التي قد تؤدي إلى الإصابة به والتي جاء أبرزها:

الالتهاب البكتيري ويحدث هذا النوع نتيجة تسلل البكتيريا إلى مجرى البول وتبدأ في النمو والتكاثر، ويعتبر هذا النوع شائع عند النساء عقب الجماع بسبب وجود البكتيريا بشكل شبه مستمر في المنطقة التناسلية الأنثوية، مما يجعلها أكثر عرضة للإصابة بالتهاب المثانة البكتيري.

الالتهاب الغير معدي فمن الممكن الإصابة بالتهاب في المثانة دون حدوث عدوى ويمكن حصرها كالآتي:

الالتهاب الخلالي أو ما يطلق عليه بالمتلازمة المؤلمة وتعتبر النساء أكثر عرضة للإصابة بهذا النوع بسبب تناول بعض أدوية العلاج الكيميائي أو التي تحتوي على مادة سيكلوفوسفاميد.

الالتهاب الإشعاعي والناتج عن علاج الحوض بالإشعاع.

الالتهاب الناتج عن الأجسام الغريبة والذي قد يحدث نتيجة استخدام القسطرة لمدة طويلة، مما قد يتسبب في حدوث التهاب بكتيري وتلف في نسيج جدار المثانة.

الالتهاب الكيميائي والناتج عن حساسية البعض ضد المواد الكيميائية مثل صابون الاستحمام والغسول المهبلي.

الالتهاب الناتج من اضطراب المسالك البولية مثل مرضى الحصوات الكلوية، والسكري، والإصابة بتضخم البروستاتا.

 أعراض التهاب المثانة

يتم تقسيم أعراض التهاب المثانة وفقاً للفئة المصابة بها كالآتي:

الأعراض للبالغين

  • الألم والحرقان أثناء التبول.
  • الرغبة المفرطة في التبول
  • وجود تقلصات في منطقة البطن السفلى.
  • وجود بعض التغيرات في البول مثل الغمقان والتعكر ونفاذ الرائحة.
  • الشعور بالإعياء.
  • ارتفاع شديد في الحرارة
  • وجود دم في البول.

الأعراض للأطفال

وتنقسم الأعراض حسب أعمار الأطفال، فهناك أعراض قد تظهر على الرضع والتي من أبرزها:

  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • الإسهال والقيء.
  • الفقدان المستمر للشهية ونقص الوزن.
  • البكاء والانزعاج المستمر للطفل.

أما بالنسبة للأطفال الذين تتجاوز أعمارهم العامين فقد تكون أبرز أعراض التهاب المثانة لديهم كما يلي:

  • كثرة الرغبة في التبول.
  • ظهور رائحة كريهة في البول.
  • حرقان البول وتعكره.
  • وجود دم في البول.
  • التبول اللإرادي.

علاج التهاب المثانة

ينقسم علاج التهاب المثانة إلى نوعين هما:

العلاج الدوائي: وذلك عن طريق المضادات الحيوية التي تقوم بالقضاء على الالتهابات البكتيرية.

استخدام خطة علاجية لمدة لا تقل عن أربعة أشهر في حالة الالتهاب الخلالي.

العلاج الطبيعي والذي يتم من خلال عدة إجراءات:

الحرص على تناول كميات كافية من الماء والتي بدورها تعمل على طرد السموم والتخلص من البكتيريا الموجودة في الجسم.

وضع كمادات دافئة على المنطقة السفلية من البطن لتخفيف الألم.

تناول خل التفاح ذات الخواص المقاومة للجراثيم والعدوى فضلاً عن طبيعته الحمضية التي تعمل على توازن الأحماض في الجسم.

عصير الليمون ذات الأثر القلوي الذي يعمل على التخفيف من الشعور بالحرقان أثناء التبول.

وقد تم عرض الحديث عن آلية حدوث التهاب المثانة وأبرز الأسباب والأعراض المؤدية للإصابة بها، كما تم تقديم أبرز وسائل علاج الالتهاب وحرقان البول الطبية والمنزلية.