ألم كعب القدم  يعاني منه الكثير من الأشخاص وذلك لكثير من الأسباب منها الصحية ومنها العادات السيئة. وفي تلك حالات ألم كعب القدم يجب الذهاب للطبيب لتشخيص الحالة وتحديد الدواء المناسب.

أسباب آلام كعب القدم

يوجد العديد من الأسباب التي تؤدي للشعور بألم في كعب القدم. ومنها:

الالتواءات

  • أحيانا يحدث التواءات في القدم أثناء المشي والحركة وذلك عند التعثر في الطريق أو بسبب ضعف عضلات القدم والأوتار.

التهاب الأوتار

  • قد يحدث التهاب في الوتر الأخيلي. وهو عبارة عن وتر يربط العضلات الموجودة في الساق مع عضلات الكعب وذلك بسبب الضغط على عضلات القدم.

التهاب المفاصل

 

  • يعتبر نوع التهاب المفاصل التفاعلي هو نوع بسبب عدوى معينة في الجسم تسبب ألم في الكعب.

الكسور

  • وتعتبر من أكثر الأنواع التي تصيب العديد من الأشخاص وتكون حالة مفاجئة ويتطلب الذهاب للطبيب من أجل التشخيص بصورة صحيحة في أسرع وقت.

الالتهاب الكيسي

  • وهي حالة يتواجد فيها أكياس بها سوائل في المنطقة المحيطة بالمفاصل والأوتار وبعض الأنسجة العضلية.

بعض حالات الاعتلال

  • والتي تنمو فيها العظام بشكل غير طبيعي لدى بعض الأطفال.

الأعراض

يوجد الكثير من أعراض ألم كعب القدم ولكنها تعتمد على السبب. ومنها:

  • آلام بصورة مفاجئة وشديدة في القدم.
  • حدوث تورم في كعب القدم واحمرار.
  • يسبب عدم القدرة على المشي أحيانا.
  • سخونة القدم بصورة غير طبيعية.

علاج آلام كعب القدم

يوجد الكثير من الأدوية الممكن استخدامها لتقليل الألم في كعب القدم ومنها:

بعض العلاجات المنزلية

يمكن تحضيرها في المنزل بصورة سريعة وتعمل على تقليل الألم فترة من الوقت ولكنها لا تغني عن الذهاب للطبيب في حالة زيادة الألم واستمراره. ومنها:

  • تناول بعض المسكنات الخاصة بآلام العظام.
  • وضع القدم في ماء مثلج لمدة عشر دقائق كل يوم مرتين.
  • ارتداء الأحذية الطبية التي تساعد على راحة القدم.
  • عدم الضغط على القدم بالحركة في الكثير من الوقت.

العلاجات الطبية

  • يمكن استخدام بعض العلاجات الطبية كمجموعة من الأدوية التي يصفها الطبيب.
  • القيام بجلسات علاج طبيعي على القدم والتي تعمل على إزالة تيبس الأوتار في القدم وتقوية العضلات.
  • استخدام بعض الأدوية المضادة للالتهابات والتي يمكن أن يتم أخذها عن طريق حقن في القدم لزيادة سرعة مفعول العلاج.
  • في بعض الحالات المستعصية قد يقترح الطبيب القيام بعملية جراحية لتقليل مشكلة الكعب. ولكنها تأخذ وقت كبير للرجوع لحالته الطبيعية ولا تصل لها بصورة كاملة بنسبة 100%.
ألم كعب القدم
ألم كعب القدم

كيف تستطيع تقليل آلام كعب القدم

في بعض الحالات البسيطة يستطيع المريض القيام ببعض الخطوات لتقليل الألم وربما اختفائه مثل:

  • الحفاظ على وزن الجسم وعدم الوصول للسمنة.
  • عدم القيام تمارين قاسيه على القدم وقت التمرين.
  • الأحذية المناسبة لشكل القدم.
  • تجنب الأماكن الغير مستوية التي قد تؤدي لحدوث بعض الالتواءات للقدم اثناء المشي.

هل يرتبط ألم الكعب بأي أمراض

بالفعل يرتبط ألم الكعب ببعض الأمراض مثل. السمنة والسكر والنقرس:

  • في حالات السمنة يضغط الوزن بنسبة كبيرة على القدم مما يسبب ألم في الكعب.
  • في حالة الإصابة بمرض السكري يؤدي هذا إلى بعض الأمراض والالتهابات التي تكون بسبب عدم انتظام نسبة السكر في الدم. مما يؤدي أحيانا إلى التنميل والتهاب الأعصاب والضغط على الأوعية الدموية في القدم.
  • عند إصابة المريض بمرض النقرس يسبب ألم في كعب القدم مما يؤدي إلى تورم واحمرار الكعب و يؤدي إلى الشعور بألم شديد ولا يستطيع المعين الوقوف لمدة طويلة.
  • يصيب النقرس المريض وذلك بسبب زيادة حمض اليوريك والكرياتينين في الدم. ولذلك يجب على المريض عمل بعض التحاليل والفحوصات الطبية لأخذ الدواء المناسب بعد تشخيص الطبيب.