التخطي إلى المحتوى
أشهى حلويات عيد الفطر المبارك الكحك والبسكويت والغريبة

حلويات عيد الفطر المبارك من أبرز الأشياء التي تميزه عن غيره من الأعياد حيث الكحك والبسكوت والغريبة والبيتفور، وغيرها من الأصناف اللذيذة التي تميز هذا العيد عن غيره من بقية الأعياد التي يحتفل بها الناس، وذلك حيث أن لكل عيد ملامحه الخاصة، فالأضحى للأضحية والفطر نحتفل فيه بالحلويات وشم النسيم مثلاً نحتفل فيه بأكل الرنجة والفسيخ، والهالوين بالأزياء التنكرية، ولكل ملمح من تلك الملامح الإحتفالية طعم خاص وبهجة فريدة.

 

هذا وتختلف أنواع الحلويات التي يشتريها الناس والتي يعدونها من بلد لآخر ومن منطقة لأخرى حول العالم.

 

أشهر الحلويات السورية التي تعد لعيد الفطر المبارك

وتأتي في المرتبة الأولى حلاوة الجبن، والتي تعد من مكونات عديدة، أبرزها جبن العكاوي.

مكونات حلاوة الجبن

  • 500 جرام جبن عكاوي خالية من الملح.

  • كوب سميد، وثلاث ملاعق طعام طحين.

  • كوب حليب بودرة، وكوب قشطة.

  • ملعقتان ماء ورد.

  • كوب شربات.

  • كوبان ماء.

  • كمية فستق الحلبي مُكسر.

 

طريقة عمل حلاوة الجبن

  • لعمل الحشوة، يتم إحضار وعاء لخلط المكونات وهي اللبن والدقيق ومن ثم يتم مزجهما معاً بالهاند بلندر أو بالمضرب الكهربائي، أو اليدوي إن لم يتوفر غيره، وسيعطي نفس النتيجة، ثم يرفع الخليط على نار متوسطة حتى الغليان، وحتى يصبح القوام سميكاً.
  • تضاف القشطة  بعد ذلك، وقطرات من ماء الورد، ليعطي طعم ورائحة جميلة للحشو، ويترك الخليط بعد ذلك ليبرد، فيصبح حينها جاهزاً للإستخدام.
  • وفي وعاء آخر نضع الجبن، ونرفعه على حمام مائي، مع الإستمرار في التقليب، حتى ينفصل الجبن عن الماء.
  • تضاف بعد ذلك كمية السميد للجبن، مع التقليب للحصول على العجينة المطلوبة، وخلال التقليب، يتم إضافة الشربات للعجينة، حتى نصل للقوام المناسب.
  • بعد ذلك يتم فرد المعجون الناتج في صينية، ويتم تقطيعه على هيئة مربعات صغيرة، يتم بعد ذلك حشوها بالحشوة المعدة سابقاً من اللبن والدقيق والقشطة وماء الورد، وتلف وتوضع في الصينية ليتم بعد ذلك وضعها في الفرن.

حلويات عيد الفطر المبارك

أشهر حلويات عيد الفطر بالعالم الإسلامي

يحتفل المسلمون في جميع دول العالم بعيد الفطر المبارك، ومع مرور الأجيال نشأت عادات توارثناها أباً عن جد، وكان منها شراء البالونات، وأكل الكعك والبسكويت، وغيرها من الحلويات المعدة للإحتفال بهذا اليوم الجميل، وهو أول يوم بعد شهر رمضان، يفطر فيه المسلمون جميعاً في مشارق الأرض ومغاربها.

وقد اشتهرت كل دولة بنوع من الحلوى معين يتم تجهيزه للإحتفال بذلك اليوم، وتلك بعضاً من الدول وأشهر مخبوزاتها:ـ

 

  • البسكويت والكحك والغريبة والبيتي فور وعلى رأسهم الكحك والذي يصنع من الدقيق والسمن واللبن، وتكون الحشوة إما بالعجوة أو الملبن أو المكسرات، والبسكويت أيضاً والذي يفرق بينه وبين الكحك مقادير العجينة، بالإضافة للبيض الذي يوضع له.
  • المعمول ويشتهر في دول الخليج، والشام، ويتكون من الدقيق والسميد بمقادير معينة، ويحشي بالتمر، وأحياناً بالفستق، ولكنه أكثر انتشاراً بالتمر.
  • الشيرخرما، وهو من رموز الإحتفال بالعيد في دولة باكستان، ويتكون من شعرية مضافاً عليها مكسرات ولبن وتمر.
  • الكليجة العراقية، وتتكون من الدقيق والسمن والخميرة، فهي أشبه بالكعك المصري، وتحشى بالتمر، وتدهن بماء الورد لطعم ورائحة أفضل.
  • المقروط والتشاراك، والذي يشتهر بإعداده احتفالاً بالعيد، شعب الجزائر الحبيب، ويتكون من مقدار من السميد مضافاً إليه السكر وزيت الزيتون، والدقيق، وبشر البرتقال والخميرة ومقدار من الماء الدافئ.
  • الفقاص، وهو من أشهر الحلويات وأكثرها انتشاراً في المغرب، تعدها الأمهات والأبناء، احتفالاً بالعيد كما نفعل نحن الشعب المصري حين إعداد الكعك والبسكويت وتتكون من الدقيق والخميرة والبيض والسكر، مضافاً إليها بعض المكسرات أو قطع الفواكه المجففة.