أعراض وعلاج مرض عرق النسا

الثلاثاء, 08-سبتمبر-2020 15:44
أعراض وعلاج مرض عرق النسا

نمط الحياة اليومية التي نعيشها في عصرنا الحالي، أدى لإصابة الكثيرين بعديد من الأمراض التي تتعلق بالعظام والأعصاب، ومنها مرض عرق النسا والذي يصيب العصب الوركي.

ما هو عرق النسا؟

عرق النسا هو مرض يصيب العصب الوركي، بآلام مزعجة تبدأ من الورك وحتى القدمين، وعادة ما يتحسن المريض في فترة من 4 إلى 6 أسابيع، لكن من الممكن أن يستمر لفترة أطول من هذا، إذ تختلف آلامه من حيث شدتها.

وقد تظهر أعراض عرق النسا فورا بعد حدوث إصابة، أو تظهر ببطء وغموض على مدى أشهر، وقد يكون ذلك مفاجئا وقصير الأجل أو مزمن، وتساعد الأدوية المضادة في بعض آلام عرق النسا، ولكن هناك حالات تحتاج إلى أدوية قوية وتدخل جراحي حتى يكتمل شفاؤها.

وفي بعض الأحيان يكون من الصعب تحديد مصدر الألم، لكن في أحيان أخرى يمكنك تحديد هذا المصدر بسهولة، وربما تخلصك العلاجات المنزلية من الألم سريعا، ولا تحتاج حتى إلى الاتصال بطبيب.

أعراض عرق النسا

عرق النسا

يبدأ عرق النسا عادة بالشعور بآلام في منطقة القطنية (أسفل العمود الفقري)، إذ يحدث بها تآكل إما بسبب إصابة أو سنوات من الحركة والجلوس بشكل خاطئ، وعندما تتآكل القطنية قد يؤدي ذلك إلى الضغط على الأعصاب ومنها العصب الوركي (أطول عصب في جسم الإنسان)، وقد يسبب هذا الكثير من الألم ما يصيب الشخص بعرق النسا، كما أنه قد يسبب الكثير من المشكلات في أعصاب أخرى.

وأكثر أعراض عرق النسا، هو الألم الذي يأتي من أسفل ظهرك إلى الخلف أو الجانب أو ساقيك، ويمكن أن يتراوح ما بين ألم خفيف وألم حاد، بالإضافة إلى الشعور بالتنميل والضعف في الساق أو القدم.

عوامل زيادة الإصابة بعرق النسا

إن الإصابة بمرض عرق النسا لا تتوقف فقط على تعرضك لحادث أو الحركة بشكل خاطئ، لكن هناك عوامل أخرى تزيد من إصابتك بالمرض، ومنها:

1- العمر

معظم الناس الذين يصابون بعرق النسا يتراوح متوسط أعمارهم ما بين 30 و 50 عاما.

2- الوزن

بعض الكيلوجرامات الزائدة قد تسبب ضغطا على عمودك الفقري، ما يعني أن الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن والحوامل لديهم فرصة أكبر للإصابة بعرق النسا.

3- داء السكري

قد تتسبب الإصابة بداء السكري في تلف الأعصاب، وهو أحد مسببات الإصابة بمرض عرق النسا.

4- طبيعة عملك

إذا كنت تؤدي أعمالا شاقة مثل الرفع الثقيل، أو عملا يتطلب الجلوس لمدة طويلة، قد تؤدي هذا إلى تآكل في منطقة أسفل العمود الفقري والإصابة بعرق النسا، لذا عليك الانتباه عند رفع أشياء ثقيلة ورفعها بطريقة صحيحة، وأيضا أداء بعض التمارين في أثناء الجلوس لمدة طويلة على مكتبك.

علاج عرق النسا

كثير من المصابين بعرق النسا يشفون خلال أسابيع قليلة، دون الحاجة إلى تدخل جراحي، ويمكن أن تساعد المسكنات في تخفيف الألم، مثل إيبوبروفين ونابروكسين الصوديوم، لكن لا يجب الاعتماد على هذه المسكنات بشكل كامل في عملية الاستشفاء.

وقد يوصي الطبيب أيضا بوضع عبوات باردة على أسفل ظهرك لبضعة أيام ثم التبديل إلى عبوات ساخنة لبضعة أيام أخرى، وهناك أيضا الكثير من تمارين التمديد الجيدة لتخفيف آلا الظهر.

وقد تظن أن الراحة والنوم لفترات طويلة سيكون أمرا جيدا في العلاج، لكن على العكس تماما فمن المهم أن تستمر في التحرك، لأن الجلوس أو النوم سيزيد من التهاب العصب، في حين أن البقاء في حالة حركة سيؤدي إلى تقليل الالتهاب.

وإذا لم تنجح العلاجات المنزلية، فمن المحتمل أن يصف الطبيب علاجا أقوى، مثل مضادات الالتهاب أو أدوية الاسترخاء العضلي، كما يمكنك تجربة حقن الستيرويد أو العلاج الطبيعي أو الوخز بالإبر أو علاج تقويم العمود الفقري.

أما إذا استمر الألم لأكثر من 3 أشهر، فقد يكون الوقت قد حان لإجراء الجراحة، وعليك أن تراجع الطبيب على الفور إذا تسبب لك عرق النسا في ألم وضعف شديدين، والإحساس بالخدر، والتأثير على وظائف المثانة أو الأمعاء.

الأخبار الرئيسية

مواضيع ذات صلة

شارك