التخطي إلى المحتوى

تعتبر رياضة “القفز بالحبل” أحد الألعاب المفضلة لكل الأطفال في ‏جميع أنحاء العالم، والكثير منهم يمارسها في ساحات المدارس ‏والملاعب والحدائق.‏ ولكن يؤكد الخبراء أن “القفز بالحبل” تمرين رائع للبالغين في جميع ‏الفئات العمرية.‏

وذكرت المجلة الأوروبية لعلم وظائف الأعضاء التطبيقي، أن ‏ممارسة تلك الرياضة يمكنها أن تكون وسيلة رائعة لتجنب الإصابة ‏بأمراض عديدة، ومن بينها الإصابة بـ”ارتفاع ضغط الدم، والسمنة” ‏وعدد من الأمراض الأخرى.‏

فوائد رياضة القفز بالحبل
فوائد رياضة القفز بالحبل

ولكن دراسة أخرى، سلطت الضوء ما وصفته بـ”الفوائد السلوكية ‏والمعرفية” لممارسة رياضة “القفز بالحبل”، علاوة على فوائدها ‏للقلب والأوعية الدموية.‏

ولذلك تعتبر ممارسة رياضة القفز بالحبل أحد أهم الأشياء التي ‏يمكنها أن تجعلها روتينك اليومي.‏

وجاءت أبرز تلك الفوائد على النحو التالي:‏

‏1- إنقاص الوزن:‏

‏ ليس من المستغرب هنا، لكن “القفز بالحبل” يساعد على حرق ‏الكثير من السعرات الحرارية. ‏ ممارسة رياضة “القفز بالحبل” لمدة ساعة، ومن المحتمل أن ‏تحرق حوالي 1300 سعرة حرارية، وتلك كمية ضخمة مقارنة ‏بالركض أو المشي لنفس الفترة الزمنية‎.‎

‏2- مرونة العضلات:‏

قد تشعر بألم في المرات القليلة الأولى التي تقوم فيها ببعض القفز ‏المكثف بالحبل، ولكن عليك أن تعلم أن عضلات ذراعك ورجلك ‏تعمل بشكل أساسي أكثر من ذي قبل. ‏يساعد القفز بالحبل على شد العضلات في الجزأين العلوي والسفلي ‏من الجسم، لذا فهو تمرين لكامل الجسم يعمل على جعلك أكثر ‏لياقة‎.‎

‏3- تنسيق النشاط:‏

ممارسة رياضة “القفز بالحبل” تنسق بصورة كبيرة من نشاط ‏الجسم بصورة كبيرة، بين العقل والعينيين والعضلات، ما يجعلهم ‏يعملون بشكل متزامن.‏ إذن فلا عجب أن “القفز بالحبل” لنصف ساعة يوميًا، وفقًا ‏للدراسة العلمية الحديث، يمكنه أن يحسن الوظائف الإدراكية ‏والعصبية للجسم.‏

نط الحبل للتخسيس
نط الحبل للتخسيس

‏4- صحة القلب:‏

القفز بالحبل هو أحد أفضل تمارين القلب الموجودة هناك. ‏ يعزز رياضة “القفز بالحبل” وظيفة القلب ويحسن الدورة الدموية، ‏ومن المعروف أنه يحسن القدرة على التحمل وكذلك صحة القلب‎.‎

‏5- يحسن كثافة العظام:‏

عادة ما تقل كثافة العظام مع تقدم العمر، ولكن يعتقد الخبراء أن ‏القفز لأعلى ولأسفل ببساطة يمكن أن يقلل من تنكس العظام مع ‏تقدمك في العمر. ‏ يتضمن القفز لأعلى ولأسفل إشراك جميع العضلات أيضًا، لذلك ‏فهو لا يقلل من خطر فقدان العظام فحسب، بل يقوي أيضًا ‏العظام والعضلات الداعمة بمرور الوقت‎.‎

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *