التخطي إلى المحتوى

نحتاج بعض الأحيان معرفة مشروبات لعلاج ارتجاع المرئ خاصة إذا ما أصبنا بهذا المرض. العلاجات المنزلية لهذا المرض يمكن أن تساهم عدة عوامل في ارتداد الحمض مثل مواعيد الوجبات، والوقوف بعد الوجبات، واستهلاك الكحول، والتدخين وغير ذلك الكثير. يمكن للعديد من المشروبات أن تعزز الهضم وتساعد في مكافحة ارتجاع الأحماض. فيما يلي بعض من أفضل الخيارات.

ارتجاع المريء هو حالة تنتقل فيها محتويات المعدة إلى المريء مسببة إحساسًا بالحرقان في أنبوب الطعام. إذا كنت تعاني من أعراض ارتجاع المريء أكثر مما يمكن أن تكون حالة تسمى مرض الجزر المعدي المريئي (GERD)، وغالبًا ما تُعرف باسم حرقة الفؤاد. يمكن أن تساهم عدة عوامل في ارتداد المريءمثل توقيت الوجبات، والموقف بعد الوجبات، واستهلاك الكحول، والتدخين، واستهلاك المشروبات التي تحتوي على الكافيين، والاستخدام المفرط للتوابل في الطعام. يلعب النظام الغذائي دورًا مهمًا في منع ارتداد المريء ومضاعفاته.

مشروبات لعلاج ارتجاع المرئ

1. ماء جوز الهند

ارتجاع المريء كأن حلقك يحترق. في مثل هذه الحالة تبحث عن مشروب بارد ومهدئ. أول ما يتبادر إلى ذهنك هو ماء جوز الهند البارد. إنه أنقى مشروب يمكن أن تقدمه الطبيعة. يقدم شرب ماء جوز الهند بعض الفوائد الصحية المذهلة. إذن، إليك كيف يعمل. جوز الهند غني بالكربوهيدرات والإلكتروليتات مثل الصوديوم والبوتاسيوم والمغنيسيوم. إنه مشروب مثالي لإعادة الترطيب مما يترك أثرًا باردًا. محتوى البوتاسيوم في ماء جوز الهند (7mEq في 100 مل) جيد بما يكفي لموازنة درجة الحموضة في المعدة.
أسباب ارتجاع المريء وطرق التغلب عليه

2. حليب بارد
يمنح الحليب البارد قليل الدسم راحة فورية من حرقة المعدة. في حين أن الحليب كامل الدسم يحتوي على نسبة أكبر من الدهون ويمكن أن يؤدي إلى تفاقم ارتداد الحمض.

3. العصائر
تتكون من عصائر الخضار والفواكه والشوفان غنية بالألياف. إن تناول الألياف بكميات كبيرة له قيمة أعلى من الشبع. كما أن تناول كميات أقل من الطعام يمنع ارتجاع الحمض. يمكنك تحضير عصير الشوفان والموز في الحليب المبرد بسهولة في المنزل.

4. عصير الخضار

عصير الخضار
عصير الخضار

تقع الخضراوات في نطاق الأس الهيدروجيني القلوي ولكن عندما يقترن بمحتوى مرتفع من الماء يمكن أن يقلل من فرص ارتداد الحمض. من أفضل الخيارات عصير الليمون مع النعناع والممر أو زجاجة عصير القرع.

5. عصير ليمون
من الشائع أن ثمار الحمضيات حمضية ويمكن أن تؤدي إلى تفاقم الحموضة. ومع ذلك، فإن بضع قطرات من الليمون في الماء الفاتر مع العسل يمكن أن تساعد في الهضم وتقليل فرص ارتداد الحمض، كما أنه قلوي مقارنة بدرجة الحموضة في المعدة.

6. عصير الليمون والزنجبيل
يُغلى الزنجبيل المبشور في الماء مع مسحوق الكمون والملح الصخري والليمون، ويُصفى ويُقدم بعد الوجبات، وهو مزيج رائع للمساعدة في الهضم.

7. خل التفاح
على الرغم من أنه حامضي في حد ذاته ويمكن أن يسبب تهيج الحلق في الحلق الملتهب بالفعل عند تناوله في صورة مركزة، إلا أن تناول خل التفاح المخفف في الماء الدافئ بانتظام يمكن أن يساعد في الهضم وبالتالي تقليل ارتداد الحمض.

8. البروبيوتيك

البروبيوتيك
البروبيوتيك

تعمل البكتيريا النافعة في القناة الهضمية على تحسين الهضم ومنع ارتداد الحمض. تعمل البروبيوتيك على تعزيز البكتيريا الصحية في الأمعاء. اللبن قليل الدسم المملح خيار صحي يمكنك تجربته.

9. ماء الشمر
ماء الشمر مفيد لصحتك بعدة طرق. يهدئ الالتهاب ويرخي العضلات ويحسن الهضم ويقلل من ارتداد الحمض على المدى الطويل.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *