التخطي إلى المحتوى

متى يكون ألم الرقبة خطير أحد الأسئلة شديدة الأهمية. فيمكن أن تختلف أعراض آلام الرقبة بشكل كبير. قد يكون الألم مجرد إزعاج خفيف، أو قد يكون مؤلمًا جدًا بحيث يتجنب الشخص أي حركة مفرطة. وغالبًا ما يقع ألم الرقبة في مكان واحد ويزول من تلقاء نفسه في غضون أيام أو أسابيع قليلة. أقل شيوعًا، يصبح الألم ثابتًا و / أو ينتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم، مثل الكتف والذراع.

علامات وأعراض آلام الرقبة الشائعة

عادةً ما ينطوي ألم الرقبة على واحد أو أكثر من الأعراض والعلامات التالية:

متى يكون ألم الرقبة خطير
متى يكون ألم الرقبة خطير
  1. تصلب الرقبة. وجع وصعوبة في تحريك الرقبة، خاصة عند محاولة قلب الرأس من جانب إلى آخر.
  2. ألم حاد. قد يكون هذا الألم موضعيًا في مكان واحد وقد يشعر وكأنه طعن أو لاذع. يحدث هذا النوع من الألم عادةً في أسفل الرقبة.
  3. وجع عام. عادة ما يتم الشعور بهذا الانزعاج في منطقة أو منطقة أوسع من الرقبة. يوصف بأنه رقيق أو مؤلم وليس حاد.
  4. ألم جذري. يمكن أن ينتشر هذا الألم على طول العصب من الرقبة إلى الكتف والذراع. يمكن أن تختلف شدتها وقد تشعر بألم الأعصاب هذا وكأنه يحترق أو يحرق.
  5. اعتلال الجذور عنق الرحم. قد يعاني الذراع من قصور عصبي – مثل مشاكل ردود الفعل أو الإحساس أو القوة – في الذراع بسبب انضغاط جذر العصب. قد يصاحب اعتلال الجذور العنقية أيضًا ألم جذري.
  6. مشكلة في إمساك الأشياء أو رفعها . يمكن أن تحدث هذه المشكلة في حالة حدوث خدر أو ضعف في الذراع أو الأصابع.
  7. الصداع. في بعض الأحيان، يمكن أن يؤثر تهيج الرقبة على العضلات والأعصاب المتصلة بالرأس. تشمل بعض الأمثلة صداع التوتر والصداع الناتج عن عنق الرحم والألم العصبي القذالي .
  8. إذا تطورت أعراض آلام الرقبة، فقد يصبح من الصعب النوم. قد يتداخل ألم الرقبة أيضًا مع الأنشطة اليومية الأخرى، مثل ارتداء الملابس أو الذهاب إلى العمل، أو أي نشاط يتضمن قلب الرأس، مثل القيادة.

ظهور أعراض آلام الرقبة

يتطور ألم الرقبة عادةً بإحدى الطرق التالية:

  1. ببطء مع مرور الوقت. قد يبدأ ألم الرقبة بشكل خفيف أو يحدث فقط في نهاية يوم العمل، ولكن بعد ذلك قد يتكرر ويزداد سوءًا مع مرور الوقت.
  2. مباشرة بعد الإصابة. على سبيل المثال، يمكن أن تبدأ آلام الرقبة مباشرة بعد حادث دراجة أو النوم بشكل محرج على الرقبة.
  3. رد فعل متأخر بعد الإصابة. قد تبدأ أعراض التواء الرقبة، مثل بعد حادث سيارة، بعد ساعات أو بضعة أيام من حدوث الإصابة. يمكن أن تسوء بعض إصابات الرقبة بمرور الوقت.
  4. فجأة بدون أي علامات مسبقة. يمكن أن تبدأ آلام الرقبة أحيانًا في منتصف يوم عادي دون سبب واضح.
  5. قد تكون أعراض آلام الرقبة مستمرة، أو تختفي بسرعة، أو تأتي وتختفي بانتظام، أو تعود بشكل متقطع. يمكن أن تؤدي بعض الأنشطة أو الحركات، مثل العطس أو السعال، إلى تفاقم الألم.

متى يكون ألم الرقبة خطير

متى يكون ألم الرقبة خطير
متى يكون ألم الرقبة خطير

بينما يختفي ألم الرقبة من تلقاء نفسه في بعض الأحيان، يجب أحيانًا معالجة السبب الكامن للتخفيف من الأعراض. عندما يستمر ألم الرقبة في التدخل في الأنشطة الروتينية أو يستمر لأيام دون تحسن، فمن المستحسن تحديد موعد مع الطبيب.

يحدث ألم الرقبة أحيانًا بسبب حالة طبية أساسية خطيرة ، مثل انضغاط الحبل الشوكي أو السرطان أو التهاب السحايا أو أي عدد من العدوى. تتطلب آلام الرقبة عناية طبية فورية إذا كانت مصحوبة بأي مما يلي:

  • ينتشر الألم في كلا الذراعين أو الساقين (ألم النخاع)
  • خدر أو وخز أو ضعف في الذراعين أو الساقين.
  • مشاكل في التوازن أو التنسيق.
  • فقدان السيطرة على الأمعاء أو المثانة.
  • فقدان الوزن غير المقصود.
  • حمى أو قشعريرة
  • صداع شديد مع تصلب الرقبة.

عندما ينتج ألم الرقبة الشديد عن صدمة كبيرة، مثل حادث سيارة أو السقوط من سلم، يجب التعامل معه كحالة طبية طارئة. لتقليل مخاطر الإصابة بالشلل، يجب تثبيت المريض من قبل أخصائي طبي ثم نقله إلى رعاية الطوارئ.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *