إذا كنت ترغب في خسارة الوزن، فإن معرفة عدد السعرات الحرارية التي تحتاجها يومياً يعد خطوة هامة جداً في تحقيق هدفك. فعدد السعرات الحرارية التي تستهلكها يومياً يحدد إذا ما كانت ستزيد أو تقلل من وزنك، حيث إذا كنت تستهلك عدد أكبر من السعرات الحرارية مما تحتاجه، فسيتم تخزينها في الجسم على شكل دهون. وبالمقابل، إذا كنت تستهلك عدد أقل من السعرات الحرارية مما تحتاجه، فستبدأ جسمك في استخدام الدهون المخزنة للحصول على الطاقة اللازمة للحفاظ على وظائف الجسم الحيوية.

كيف احسب السعرات الحراريه لانقاص الوزن

لحساب عدد السعرات الحرارية التي تحتاجها يومياً، يمكنك اتباع الخطوات التالية:

حدد معدل الاستقلاب الأساسي: هو عدد السعرات الحرارية التي يستهلكها جسمك للحفاظ على وظائفه الحيوية الأساسية، مثل الجهاز الهضمي والجهاز التنفسي. يمكن حساب معدل الاستقلاب الأساسي باستخدام العديد من الحاسبات المتوفرة على الإنترنت التي تأخذ في الاعتبار العمر والوزن والجنس ومستوى النشاط البدني.

  1. حساب عدد السعرات الحرارية التي تحتاجها لممارسة النشاط البدني: يمكن حساب عدد السعرات الحرارية التي يتم استهلاكها أثناء ممارسة التمارين الرياضية باستخدام العديد من التطبيقات المتوفرة على الهواتف الذكية.
  2. جمع عدد السعرات الحرارية المستهلكة: يمكن جمع معدل الاستقلاب الأساسي وعدد السعرات الحرارية التي يتم استهلاكها
  3. أما الخطوة الثالثة، فهي جمع معدل الاستقلاب الأساسي وعدد السعرات الحرارية التي يتم استهلاكها خلال ممارسة التمارين الرياضية. وبعد ذلك، يمكنك خفض عدد السعرات الحرارية المستهلكة بشكل يومي لتحقيق هدف خسارة الوزن.
  4. في العادة، يوصى بخفض 500 إلى 1000 سعرة حرارية في اليوم لتحقيق هدف خسارة الوزن بشكل آمن وفعال. ومع ذلك، لا ينبغي أن يكون عدد السعرات الحرارية المستهلكة أقل من 1200 سعرة حرارية في اليوم، لأن ذلك قد يؤدي إلى تأثير سلبي على صحتك.

تطبيقات حساب السعرات الحرارية

هناك العديد من التطبيقات المتاحة على الهواتف الذكية التي يمكن استخدامها لتتبع عدد السعرات الحرارية المستهلكة يومياً. كما يمكن العثور على العديد من الجداول والمعادلات على الإنترنت التي تساعد في حساب عدد السعرات الحرارية المستهلكة والموصى بها يومياً لتحقيق هدف خسارة الوزن.

بالإضافة إلى خفض عدد السعرات الحرارية المستهلكة، ينبغي أيضاً ممارسة التمارين الرياضية بانتظام وتناول الأطعمة الصحية والمتوازنة لتحقيق نتائج أكثر فعالية وصحية. ويجب الاستمرار في تحديث معدل السعرات الحرارية المستهلكة والتعديل عليه بانتظام لتحقيق النتائج المرجوة.