التخطي إلى المحتوى
برنارد لويس شيخ المستشرقين الأخير
برنارد لويس شيخ المستشرقين الأخير

عُرِف بأنه أخطر عقل أكاديمي تسعى الدوائر الغربية إلى الاستفادة من حكمته وخبرته، وقبلها وُصِف بأنه “أبرز مناصري الصهيونية المتعلمين إبانةً وتأثيرًا في الأوساط الأكاديمية الغربية”، لكنه فوق كل ذلك يُعرَف لدى الجميع بصفته “شيخ المستشرقين” و”المستشرق الأخير”، ووصلت كتبه بعد أحداث 11 سبتمبر إلى قائمة الأعلى مبيعًا وفق نيويورك تايمز، وصَكّ مصطلح “صِدام الحضارات” عام 1957م، قبل أن يقتبسه منه صمويل هنتجتون ويشتهر به. فيما يلي نتعرف بإيجاز على المستشرق الإنجليزي البريطاني اليهودي “برنارد لويس”، وأبرز اهتماماته البحثية، وأهمّ مؤلفاته.

 

حياة برنارد لويس

برنارد لويس، مستشرق بريطاني يهودي، ولد في لندن في 16 مايو 1916م. تلقى لويس تعليمه في لندن حتى حصل على البكالوريوس في الآداب من قسم التاريخ بجامعة لندن، ثم التحق بجامعة باريس معهد الدراسات السامية وحصل منها على دبلوم في الدراسات السامية، وبعدها عاد إلى جامعة لندن ليحصل على درجة الدكتوراة عن رسالته حول أصول فرقة الإسماعيلية، وهي الرسالة التي أشرف عليها المستشرق البرياطني الشهير سير هاملتون جب، عام 1939م.

برنارد لويس
برنارد لويس

أثناء الحرب العالمية الثانية، التحق برنارد لويس بالجيش البريطاني، ثم انتقل للعمل في وزارة الخارجية، وبعدها عاد إلى السلك الأكاديمي في الجامعة ليمارس التدريس، وظل يارقّى في هذا المسار حتى تولى منصب رئيس قسم التاريخ بمدرسة الدراسات الشرقية والإفريقية بجامعة لندن في الفترة ما بين 1957م إلى عام 1974م.

بعدها انتقل برنارد لويس إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وفي عام 1974م، قدم المشورة للكونجرس الأمريكي بشأن القضايا ذات الصلة بتخصصه الأكاديمي، وقد اهتمت وزارة الخارجية الإسرائيلية بنشر شهادته أو مشورته في الكونجرس بعد إلقائها بأسبوعين فقط.

بعدها حصل لويس على الجنسية الأمريكية في العام 1982م، ليعمل أستاذًا زائرًا في عددٍ من الجامعات الأمريكية المختلفة، وكان له حضورٌ متكرر في كثير من ندوات ومؤتمرات الدراسات العربية والإسلامية. وفيما بعد، عمل أستاذًا فخريًا لدراسات الشرق الأوسط في جامعة برنستون الأمريكية. ولُقّب بشيخ المستشرقين، وتخصص في دراسة تاريخ الإسلام والتفاعل بين الإسلام والغرب.

اشتهر لويس بكونه محاورًا ووسيطًا يحظى بتبجيل واحترام كثيرٍ من رجالات الدولة في الشرق الأوسط، بل وعلى مستوى الساسة الأمريكيين أيضًا، لدرجة أن الرئيس الأمريكي الأسبق جورج دبليو بوش شوهد وهو يحمل نسخةً من أحد مقالات لويس. أيضًا، صار برنارد لويس موضوعًا ثريًا متكررًا للملفات الصحفية وأغلفة المجلات.

اعتاد برنارد لويس أن يقضي شهرين من كل عام في العاصمة الإسرائيلية تل أبيب. وقد أوصى قبل وفاته، بإهداء مكتبته بالكامل – وهي مكتبة ضخمة تضم 18 ألف مجلّد- إلى مركز موشي ديان بعد وفاته.

عُمَر برنارد لويس مطوّلاً، ووصل إلى سن 102 عامًا، وتوفّى في 19 مايو 2018م، بولاية نيوجيرسي الأمريكية.

 

استشراق برنارد لويس

تخصص برنارد لويس في التاريخ الإسلامي، وفي تاريخ الدولة العباسية على وجه الخصوص، وإن كان هذا لم يمنعه من تناول الإسلام بشكل عام – ديانةً وشريعةً وتاريخًا-، قبل أن ينتقل لاحقًا إلى الاهتمام بدراسة القضايا المعاصرة والراهنة والملحّة في العالم الإسلامي. ولأنّ من أبرز ما تهتم به الدوائر الغربية بشأن العالم الإسلامي هو قضايا الفكر السياسي المعاصر، وبخاصة الجماعات الإسلامية على اختلاف توجهاتها ومستويات ممارساتها، فقد انصرف اهتمام برنارد لويس إلى هذا الأمر، متتبعًا فيه حتى اجتهادات العلماء والفقهاء المسلمين.

برنارد لويس وحوله بعض رجال السياسة
برنارد لويس وحوله بعض رجال السياسة

لكن اهتمام برنارد لويس بقضايا الفكر السياسي انطلاقًا من تخصّصه الأساسي في التاريخ الإسلامي، أوقعه – بحسب بعض المراجعات البحثية- في عددٍ من المغالطات والأخطاء المنهجية، منها ما يلي:

  • الإسقاط القسري للنظرة الغربية على الفكر السياسي الإسلامي.
  • إسقاط المصطلحات السياسية المعاصرة على قضايا فكرية ذات سياق مختلف ومرجعية مختلفة تمامًا.
  • تشويه الحقائق، أو في أحسن الأحوال تجاهلها، هذا إن لم يكن الجهل بها حاصلاً بالفعل.
  • الاعتماد على بعض المصادر التي لا يصح الاستناد عليها في دراسة هذا النوع من قضايا الفكر السياسي.
  • الانطلاق من وجهات نظر مسبقة، والبحث عن أدلة لها دون التحقق من صحة هذه الأدلة أو البراهين.
  • تكرار واجترار أفكار وآراء سابقة صدت عن المستشرقين، دون العزو أو الإشارة إلى أصحابها.
  • عدم الاعتماد على المصادر الإسلامية التراثية الأصيلة فيما يخص قضايا الفكر السياسي الإسلامي.

 

مؤلفات برنارد لويس

ترك برنارد لويس عددًا كبيرًا من المؤلفات تزيد على 30 كتابًا، من أشهرها:

  1. العرب في التاريخ.
  2. الإسلام في التاريخ.
  3. يهود الإسلام.
  4. أزمة الإسلام.
  5. اللغة السياسية في الإسلام.
  6. أصول الإسماعيلية.
  7. أين الخطأ؟ التأثير الغربي واستجابة المسلمين
  8. اللون والعرق في الإسلام أو اللون والعرق في الشرق الأوسط.
  9. الإيمان والقوة: الدين والسياسة في الشرق الأوسط.
  10. الحشاشون أول فرقة ثورية في الإسلام.
  11. الساميون واللاساميون.
  12. الغرب والشرق الأوسط.
  13. تشكيل الشرق الأوسط الحديث.
  14. مستقبل الشرق الأوسط.
بعض مؤلفات برنارد لويس
بعض مؤلفات برنارد لويس

 

بالإضافة إلى كمٍ كبير من البحوث المنشورة في الدوريات المتخصصة، منها على سبيل المثال:

  • “الشيوعية والإسلام” ، نشرت في مجلة شئون دولية.
  • “الديموقراطية في الشرق الأوسط”، نشرت في مجلة شئون الشرق الأوسط.
  • “عودة الإسلام”، نشرت في مجلة Commentary، ونشرت مترجمة في مجلة الدعوة المصرية (النمسا).
  • “المفاهيم الإسلامية للثورة”، نشرت في كتاب الثورة في الشرق الأوسط.
  • “الدولة والفرد في المجتمع الإسلامي”، بحث ألقي في ندوة في فرنسا ونشر مترجماً في مجلة الثقافة الجزائرية.
  • “الحضارة الغربية: نظرة من الشرق”، محاضرة توماس جيفرسون التاسعة عشرة.
  • “الشرق الأوسط: نظرة جديدة”، في مجلة شؤون خارجية.

إلى جانب ذاك كانت له كتابات متنوّعة، منتظمة وغير منتظمة، في عدد من المجلات والصحف الغربية، على رأسها: مجلة (The New Republic) الأمريكية، ومجلة (The Atlantic) الشهرية الأمريكية، ومجلة (Commentary) المختصة في الشأن السياسي اليهودي.

 

اقتباسات ومقولات برنارد لويس

  • قال عن النبي محمد – عليه الصلاة والسلام-: “لم يمُت على الصليب، وكان إلى جانب النبوة جنديًا، ورجل دولة، بل رئيس دولة، ومؤسس إمبراطورية”.
  • “لقد شهرني أسامة بن لادن”.
  • “عند البعض أنا عبقري أشَمّ، وفي عيون آخرين أنا تجسّدٌ للشيطان”.
  • كتب عام 1957م “من الأفضل، النظر إلى السخط الحالي في الشرق الأوسط لا بوصفه صراعًا بين دول وشعوب، بل بوصفه صِدامًا بين الحضارات”.
  • “الحركات الإسلامية وحدها هي التي يتجسّد فيها الحافز والإلهام الشرق أوسطي الأصيل؛ إنها تعبّر عن أشواق الجماهير الغارقين في البؤس والفقر. ورغم أنها إلى الآن قد دُحٍرَت جميعًا، إلا أنها لم تقُل بعدُ كلمتها الأخيرة”.
  • “الديكتاتوريات دخيلة على أسس الحضارة الإسلامية. هناك تقاليد وقواعد أقدم، بوسع شعوب الشرق الأوسط اتخاذها قواعدَ لبنائها”.
  • “الشرق الأوسط إقليم عظيم، موطن حضارات قديمة وشعوب موهوبة مبدعة، وما من شكٍ لديّ على الإطلاق في أنّ بوسع أهل هذا الإقليم أن يبنوا مجتمعاتٍ حرّة”.
المستشرق الشهير برنارد لويس
المستشرق الشهير برنارد لويس

 

خرافات تطارد اسم برنارد لويس

وفقًا للمفكرّ الأكاديمي الأمريكي من أصل إسرائيلي “مارتن كرامر”، فإن أستاذه برنارد لويس حامت حلوه الكثير مما سمّاه “خرافات” صارت مشهورة ومتداولة، بل وباتت في حكم الحقائق المحسومة، ومن بينها:

  • مخطط برنارد لويس بتقسيم الشرق الأوسط وتجزئته إلى دويلات.
  • عقيدة برنارد لويس في غرس الديمقراطية بالقوة.
  • برنارد لويس الأب الروحي لغزو العراق.

 

المصادر

  • تركة برنارد لويس الملتبسة، مارتن كرامر، ترجمة عبد الرحمن أبو ذكري، 2018م.
  • منهج المستشرق برنارد لويس في دراسة الفكر السياسي الإسلامي، د. مازن بن صلاح مطبقاني، المجمع الثقافي أبو ظبي، 1998م.
  • الإيمان والقوة: الدين والسياسة في الشرق الأوسط، برنارد لويس، ترجمة أشرف محمد كيلاني، 2017م.