اسباب تأخر الدورة الشهرية عند المرأة  موضوع مهم جدًا فتعتبر مسألة تأخر الدورة الشهرية لدى معظم النساء واحد من ‏الأعراض المزعجة لديهن، خاصة وأن المد الطبيعية لدورة الطمث ‏للمراة هي 28 يوما، ولكنها تختلف لدى عدد من النساء بحيث ‏تصل إلى 35 يوما.‏

ما هي الدورة الشهرية؟

الدورة الشهرية، أو الحيض، هي جزء من الدورة الشهرية يتم فيها ‏التخلص من بطانة الرحم، وهي بطانة الرحم، ويظهر هذا على شكل ‏نزيف من الرحم يخرج عبر المهبل‎.‎

وتبدأ الدورات الشهرية عادة خلال فترة البلوغ، في الفترة ما بين سن ‏‏10 و 16 عامًا، وتستمر حتى سن اليأس، عندما تكون المرأة في سن ‏‏45 إلى 55 عامًا‎.‎

ويمكن أن تحدث فترات غير منتظمة، وتسمى أيضًا قلة الطمث، ‏وإذا كان هناك تغيير في طريقة منع الحمل، واختلال التوازن ‏الهرموني، والتغيرات الهرمونية في وقت قريب من سن اليأس، ‏وتمارين التحمل‎.‎

وعادةً ما لا يكون علاج الفترات غير المنتظمة خلال فترة البلوغ ‏وحول انقطاع الطمث ضروريًا، ولكن إذا حدثت فترات غير منتظمة ‏خلال سنوات الإنجاب، فقد تكون المشورة الطبية ضرورية‎.‎

ما هي الدورة الشهرية؟
ما هي الدورة الشهرية؟

اسباب تأخر الدورة الشهرية عند المرأة

هناك عدد من العوامل، التي تزيد من فرصة حدوث عدم انتظام في ‏الدورة الشهرية. ‏

ويرتبط معظمها بإنتاج الهرمونات، خاصة وأن الهرمونان اللذان ‏يؤثران على الدورة الشهرية، هما هرمون الإستروجين ‏والبروجسترون، هذه هي الهرمونات التي تنظم الدورة الشهرية ‏للمرأة‎.‎

وتأتي أبرز أسباب تأخر الدورة للشهرية للنساء على النحو التالي

  • التأثيرات الهرمونية

تشمل التغيرات في دورة الحياة، التي تؤثر على التوازن الهرموني سن ‏البلوغ وانقطاع الطمث والحمل والولادة والرضاعة الطبيعية‎.‎

خلال فترة البلوغ، يخضع الجسم لتغييرات كبيرة، وقد يستغرق ‏الأمر عدة سنوات حتى يصل الإستروجين والبروجسترون إلى ‏التوازن، كما أن الدورات الشهرية غير المنتظمة شائعة في هذا ‏الوقت‎.‎

قبل انقطاع الطمث، غالبًا ما تعاني النساء من عدم انتظام الدورة ‏الشهرية، وقد تختلف كمية الدم المتساقطة. ‏

يحدث انقطاع الطمث عند مرور 12 شهرًا على آخر دورة شهرية ‏للمرأة، بعد انقطاع الطمث، ولن يكون للمرأة دور في الدورة ‏الشهرية‎.‎

وخلال فترة الحمل، يتوقف الحيض، ولا تمر معظم النساء بفترات ‏أثناء الرضاعة الطبيعية‎.‎

ويمكن أن تسبب موانع الحمل نزيفًا غير منتظما، وقد يتسبب ‏اللولب الرحمي‎ ‎في حدوث نزيف حاد، في حين أن حبوب منع ‏الحمل يمكن أن تتسبب في حدوث نزيف بين فترات الدورة ‏الشهرية‎.‎

عندما تستخدم المرأة حبوب منع الحمل لأول مرة، قد تتعرض ‏لنزيف طفيف يكون بشكل عام أقصر وأخف من الدورة الشهرية ‏العادية، وعادة ما تختفي هذه بعد بضعة أشهر‎.‎

تشمل التغييرات الأخرى المرتبطة بالدورة الشهرية غير المنتظمة ما ‏يلي‎:‎

  • فقدان الوزن الشديد
  • زيادة الوزن المفرطة
  • ضغط عاطفي
  • اضطرابات الأكل، مثل فقدان الشهية أو الشره المرضي
  • تمارين وتدريبات التحمل والقوة، على سبيل المثال، سباق ‏الماراثون.‏
  • اضطرابات مرضية أو جسدية يمكن أن تؤدي إلى توقف الدورة ‏الشهرية أو عدم انتظامها‎.‎

أعراض تأخر الدورة الشهرية

  • تستمر الدورة الشهرية حوالي 28 يومًا، ولكن يمكن أن تتراوح ‏من 24 يومًا إلى 35 يومًا، حسب كل امرأة‎.‎
  • تتراوح فترة الحيض لدى معظم النساء بين 11 و 13 كل عام، ‏عادة ما يستمر النزيف حوالي 5 أيام، ولكن هذا أيضًا يمكن أن ‏يختلف من يومين إلى 7 أيام‎.‎
  • عندما يبدأ الحيض لأول مرة، قد يستغرق الأمر ما يصل إلى ‏عامين لإنشاء دورة منتظمة. ‏
  • بعد البلوغ، يكون الحيض عند النساء منتظمًا، طول الفترة ‏الزمنية بين كل فترة متشابهة‎.‎
  • ومع ذلك ، بالنسبة لبعض النساء ، يختلف الوقت بين فترات ‏الحيض وكمية الدم المتساقطة بشكل كبير، وهذا ما يعرف ‏باسم عدم انتظام الدورة الشهرية‎.‎

وتتمثل الأعراض الرئيسية لعدم انتظام الدورة الشهرية عندما تكون ‏الدورة أطول من 35 يومًا ، أو إذا كانت تختلف في مدتها، في تغيرات ‏في تدفق الدم

  • يمكن أن تظهر جلطات يزيد قطرها عن 2.5 سم، فإن هذا ‏يعتبر أيضًا غير منتظم‎.‎

    اسباب تأخر الدورة الشهرية عند المرأة
    اسباب تأخر الدورة الشهرية عند المرأة

مضاعفات تأخر الدورة الشهرية

يمكن أن تشير الدورات غير المنتظمة أحيانًا إلى وجود مشكلة ‏صحية، ويمكن أن يؤدي بعضها إلى مزيد من المشكلات، مثل ‏مشكلات الخصوبة‎.‎

وجاءت أبرز مضاعفات تأخر الدورة الشهرية على النحو التالي

  • متلازمة المبيض المتعدد الكيسات‎ ‎

هي حالة يتطور فيها عدد من الأكياس الصغيرة المليئة بالسوائل ‏المعروفة باسم الأكياس في المبايض‎.‎

لا تتم الإباضة للمرأة المصابة بمتلازمة تكيس المبايض، ولا تطلق ‏بويضة كل شهر. ‏

وتشمل الأعراض عدم انتظام الدورة الشهرية أو عدم انتظامها، ‏والسمنة ، وحب الشباب ، ونمو الشعر الزائد‎.‎

  • النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض ‏

وأولئك النساء الذين يكون لديهن مستويات عالية بشكل غير عادي ‏من هرمون الذكورة أو الأندروجين أو التستوستيرون‎.‎

وفقًا لمكتب صحة المرأة في وزارة الصحة والخدمات الإنسانية ‏بالولايات المتحدة، تؤثر متلازمة تكيس المبايض على ما بين 10 في ‏المائة و 20 امرأة في سن الإنجاب، أو ما يصل إلى 5 ملايين امرأة ‏أمريكية. وتم تشخيص إصابة فتيات لا تتجاوز أعمارهن 11 عامًا ‏بمتلازمة تكيس المبايض‎.‎

  • اضطراب الغدة الدرقية

يمكن أن يسبب اضطراب الغدة الدرقية فترات دورية شهرية غير ‏منتظمة، حيث تفرز الغدة الدرقية هرمونات تؤثر على التمثيل ‏الغذائي في الجسم.‏

  • شرطان عنق الرحم أو سرطان الرحم

قد يتسبب سرطان عنق الرحم أو سرطان الرحم، في حالات نادرة، ‏في حدوث نزيف بين فترات الحيض أو أثناء الجماع.‏

  • الانتباذ البطاني الرحمي ‏

هو حالة تنمو فيها الخلايا التي توجد عادة داخل الرحم، وتسمى ‏خلايا بطانة الرحم، وخارجه. بمعنى آخر، توجد بطانة الرحم من ‏الداخل خارجه.‏

خلايا بطانة الرحم هي الخلايا التي تتساقط كل شهر أثناء الحيض ، ‏لذلك من المرجح أن يؤثر الانتباذ البطاني الرحمي على النساء خلال ‏سنوات الإنجاب.‏

إن النمو الخلوي الذي يصيب الانتباذ البطاني الرحمي ليس سرطانيًا. ‏قد لا تكون هناك أعراض، لكنها قد تكون مؤلمة ويمكن أن تؤدي ‏إلى مشاكل أخرى. إذا انحشر الدم في الأنسجة المحيطة، فقد يؤدي ‏ذلك إلى تلف الأنسجة، مما يتسبب في ألم شديد، وعدم انتظام ‏الدورة الشهرية، والعقم.‏

  • مرض التهاب الحوض ‏

هو عدوى تصيب الجهاز التناسلي للأنثى. يعد المرض من أكثر ‏المضاعفات شيوعًا وخطورة للأمراض المنقولة جنسياً بين النساء، ‏باستثناء الإيدز.‏

إذا تم اكتشافه مبكرًا، يمكن علاجه بالمضادات الحيوية، ولكن إذا ‏انتشر، فقد يؤدي إلى تلف قناة فالوب والرحم، مما يؤدي إلى ألم ‏مزمن أو طويل الأمد. هناك العديد من الأعراض ومنها النزيف بين ‏فترات الحيض وبعد الجماع.‏

علاجات منزلية لتأخر الدورة الشهرية

يمكن أن يساعد الحفاظ على نمط حياة صحي في تقليل مخاطر ‏بعض أسباب عدم انتظام الدورة الشهرية.‏

هذا يتضمن الخطوات التالية

  • ممارسة الرياضة بانتظام للحفاظ على وزن صحي وتقليل ‏التوتر
  • اتباع نظام غذائي صحي
  • استخدام بعض العلاجات العشبية ‏

يقال إن بعض العلاجات العشبية، مثل الكوهوش الأسود وتوت ‏العليق وجذر عرق السوس والكركم جميعها تساعد في علاج تأخر ‏الدورة الشهرية.‏

لكن الأبحاث لم تؤكد فعاليتها، وقد يكون لها آثار ضارة، لذلك من ‏الأفضل التحدث إلى الطبيب أولاً.‏

علاجات تأخر الدورة الشهرية

يعتمد علاج تأخر الدورة الشهرية، إذا لزم الأمر، على السبب، تلك ‏الإصابة، والتي جاءت على النحو التالي.‏

  • البلوغ وانقطاع الطمث ‏

الدورات الشهرية غير المنتظمة التي تحدث أثناء البلوغ أو مع ‏اقتراب المرأة من سن اليأس لا تحتاج عادة إلى علاج.‏

  • تحديد النسل ‏

إذا كان النزيف غير المنتظم ناتجًا عن وسائل منع الحمل، واستمر ‏لعدة أشهر، يجب على المرأة التحدث إلى أخصائي الرعاية الصحية ‏حول الخيارات الأخرى.‏

  • متلازمة تكيس المبايض والسمنة ‏

في حالات متلازمة تكيس المبايض أو زيادة الوزن أو السمنة، قد ‏يساعد فقدان الوزن في استقرار الدورة الشهرية. ‏

يعني انخفاض الوزن أن الجسم لا يحتاج إلى إنتاج الكثير من ‏الأنسولين، وهذا يؤدي إلى انخفاض مستويات هرمون ‏التستوستيرون وفرصة أفضل للإباضة.‏

  • مشاكل الغدة الدرقية ‏

من المحتمل أن يتم وصف علاج المشكلة الأساسية، وقد يشمل ‏ذلك الأدوية أو العلاج باليود المشع أو الجراحة.‏

  • الإجهاد واضطرابات الأكل ‏

قد يساعد العلاج النفسي في حالة تسبب الإجهاد العاطفي أو ‏اضطراب الأكل أو فقدان الوزن المفاجئ في حدوث فترات غير ‏منتظمة، وقد يعالج ذلك تقنيات الاسترخاء وإدارة الإجهاد ‏والتحدث إلى المعالج.‏

علاجات منزلية لتأخر الدورة الشهرية
علاجات منزلية لتأخر الدورة الشهرية

أدوية لعلاج تأخر الدورة الشهرية

  • الميتفورمين ‏

قد يصف الطبيب الميتفورمين، وهو دواء فموي لخفض الأنسولين ‏عن طريق الفم لمرض السكري من النوع 2، والذي يمكن أن يساعد ‏في ضمان التبويض وانتظام الدورة الشهرية.‏

  • حبوب منع الحمل

قد تساعد حبوب منع الحمل منخفضة الجرعة، التي تحتوي على ‏مزيج من الإستروجين والبروجسترون. ‏

سيؤدي ذلك إلى تقليل إنتاج الأندروجين وسيساعد على تصحيح ‏النزيف غير الطبيعي.‏

  • البروجسترون

بدلاً من ذلك، من المرجح أن يؤدي تناول البروجسترون لمدة 10 ‏إلى 14 يومًا كل شهر إلى تنظيم الدورة الشهرية.‏

أعراض الدورة الشهرية للبنات

حبوب بسكوبان لتقلصات الأمعاء وتخفيف الام الدورة الشهرية