التخطي إلى المحتوى
أسباب الخمول والتعب في سن الشباب
أسباب الخمول والتعب في سن الشباب

كثيرا ما يبحث الفرد عن أسباب الخمول والتعب والرغبة المستمرة في الاسترخاء، وذلك حتى يتمكنوا من التخلص من هذا الشعور المزعج في أسرع وقت ممكن، ويستطيعوا العودة للحياة الطبيعية والقيام بالانشطة اليومية دون الإحساس بالدوخة.

أسباب الخمول والتعب

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي لشعور الفرد بحالة من الخمول والتعب، بحيث لا يستطيع الفرد أن يتحرك ويقوم بمختلف نشاطاته اليومية، ومن الجدير بالذكر أن هذه الأسباب لابد من التدخل لمعالجتها على الفور حتى تتخلص من الدوخة، ومن بين أسباب الخمول والتعب ما يلي:

  1. الكربوهيدرات: عندما تتناول كميات كبيرة من الطعام وبخاصة الكربوهيدات مرة واحدة، فإنك غالبا ما تشعر بحالة من عدم القدرة على التحرك والرغبة الشديدة في الذهاب للنوم.
  2. عدم النوم الكافي في المساء: يجب أن يحرص كل فرد على النوم ليلا ولمدة لا تقل عن 6 ساعات، وذلك حتى يتمتع الجسد بما يحتاجه من الراحة والهدوء، وإهمال القيام بذلك يؤدي للشعور الدائم بالخمول والتعب.
  3. الطعام الغير مغذي: أحيانا يكون سبب الشعور بالخمول هو أنك لا تتناول الأطعمة المغذية أو أن نسبة السوائل التي تدخل لجسدك أقل مما يجب، حيث يجب عليك أن تتناول فيما لا يقل عن 2 لتر ماء باليوم.
  4. الحالات النفسية السيئة: عندما يعاني الفرد من حالة من الاكتئاب والقلق لفترة طويلة فقد يشعر بالرغبة في النوم مع الشعور بتعب عام بالجسد، وذلك يكون غالبا من رغبته في الهرب مما يسبب له القلق.

الرياضة والشعور بالخمول والدوخة

من بين أسباب الخمول والتعب هو أن الفرد لا يداوم على ممارسة أي نشاط بدني خلال أيامه، حيث أثبتت التجارب والأبحاث أن الأفراد الرياضيين أقل شعور بالخمول والتعب من أولئك الذي لا يقومون بأي رياضة، فالرياضة تعمل على تنشيط عضلات الجسد كما تمتعك بجسد رشيق بعيدا عن السمنة مما يجنبك أحد عوامل الشعور بالتعب، حيث إن زيادة الوزن المفرطة تساعد ايضا على شعور الفرد المستمرة بالرغبة في الاستلقاء وعدم القدرة على التحرك.

أعراض الخمول والتعب البدني الغير مبرر

قد تشعر بالتعب والخمول في كثير من الأوقات، لكن ليس بشرط أن تكون مصابا بحالة دائمة من الخمول وهناك تكون المشكلة حيث إن استمرار الخمول له عدد من الأعراض التي إذا شعرت بها لابد من محاولة التخلص منها، ومن بين هذه الأعراض ما يلي:

  • الحالة النفسية: كما أن من أسباب الخمول والتعب الحالة النفسية السيئة، فإن من بين الأعراض التي تؤكد لك حالة الخمول هو حالتك النفسية السيئة والتفكير في الأمور غير الجيدة التي يمكن أن تحدث باستمرار.
  • التعرق الشديد: يشعر الفرد بحالة من التعرق الشديد في كل مناطق جسده بسبب أي مجهود بسيط يقوم به، كما وأنه ينام لفترات طويلة.
  • لون الوجه: يمكنك أن تشعر بتغير في لون وجهك بحيث يستحيل لونه إلى الأصفر، كما ويمكنك أن تلحظ بعض من الهالات السوداء تحت عينيك تزداد مع مرور الأيام.
أسباب الخمول والتعب في سن الشباب
أسباب الخمول والتعب في سن الشباب

أمراض وراء الخمول والتعب

يمكنك رصد أسباب الخمول والتعب من زاوية أخرى غير العادات الخاطئة، فإن لم تكن مهما في تغذيتك ونومك وشربك للماء فقد يكون هناك مرض هو السبب في شعورك بحالة الخمول هذه، ومن بين الأمراض المحتملة ما يلي:

  1.  الأنيميا: حيث لا يكون معدل الهيموجلوبين بالدم على ما يرام، ففي حين أنه لابد من أن يصل إلى 13 يمكن أن تجده أقل من عشرة مثلا، وذلك يتوجب عليك أن تقوم بتحليل دم لاكتشاف ما إذا كنت تعاني من الأنيميا أم لا، ومن بعد ذلك تبدأ في العلاج.
  2. قصور الغدة الدرقية: بحيث لا تعمل هذه الغدة بشكل كلي، وتكون إفرازاتها من الهرمونات المختلفة قليلة مقارنة بالشكل الطبيعي لهذه الإفرازات مما يؤدي لشعور الفرد بالخمول، كما ويمكن أن يرافق ذلك الشعور بالبرودة معظم الوقت والضعف في العضلات.
  3. السكري: ويعد هذا الداء من أشهر أسباب الخمول والتعب بحيث يصيب الكثير من الأفراد وبخاصة مع السمنة المفرطة، مما يجعل الفرد غير قادر على التحرك بحرية، ويرغب طوال الوقت في النوم، كما وأن عدم عمل جسده بشكل طبيعي يجعله لا يقوم بنشاطاته المعتادة.
  4. متلازمة التعب المزمن: ويعني ذلك أنك تشعر بالتعب والإرهاق طوال الوقت حتى وإن لم تبذل الكثير من الجهد، وقد يكون هذا المرض ناتج عن العديد من الأسباب لذا عليك القيام بالفحص لدى طبيب حتى يتعرف على سبب المشكلة بالضبط ويبدأ بعلاجها.

الكشف الطبي عن حالة الخمول المستمر

عندما تستمر بالشعور بالرغبة في النوم الخمول فإنه لابد من اتخاذ إجراء سريع حيال ذلك حتى لا يتضخم الموضوع أكثر وتصبح دوما نائم مع الشعور بالإعياء الشديد، ويمكنك الذهاب إلى المشفى لعمل الفحوصات اللازمة وهي كما يلي:

  • تحليل CBC: حتى تتعرف على أسباب الخمول والتعب لابد من القيام بهذا التحليل والذي يكشف لك ولطبيبك عن نسب الدم، فهو يشرح نسبة الكرات الحمراء والبيضاء في الدم، كما ويوضح ما إذا كنت تعاني من نقص في الهيموجلوبين أم لا.
  • تحليل A1C: وهذا التحليل يوضح لك ما إذا كنت تعاني من مرض السكري أم لا، كما ويشرح لك هذا التحليل وضع السكر في دمك بشكل عام، حيث يوضح لك ما إذا كنت معرضا للإصابة بهذا المرض أم لا.
  • تحليل LFT: هذا التحليل خاص بوظائف الكبد، والتي تشكل سبب من أسباب الخمول والتعب الذي يمكن أن يشعر به الفرد، ومن الجدير بالذكر أنه في حال حدوث قصور بالكبد يتوجب عليك متابعة طبيب متخصص حتى تعاج نفسك قبل أن يتفاقم التعب.

عوامل الخطر في الشعور بالدوخة والتعب

بعد التعرف على أسباب الخمول والتعب من خلال القيام بالفحوصات الطبية اللازمة، فإن هذا الشعور بالخمول يشكل خطر عليك في حال تبين أنك مصاب بمرض السكري، أو مرض قصور وظائف الكبد وغير ذلك من الأمراض التي تطلب علاج سريع، ومن الجدير بالذكر أن الخطر يزداد بوتيرة سريعة في حال كنت تهمل العلاج ولا تتابع نتائج الدم خاصتك بشكل شهري.

علاج الخمول والتعب

يمكنك علاج حالة الخمول بعد التعرف على أسباب الخمول والتعب بالفحوصات الطبية، فمثلا إن كنت مصابا بالقصور في الغدة الدرقية أو في وظائف الكلى، فعندا يطلب منك الطبيب تناول بعض الأصناف الهامة من أجل جسدك، كما وتبدأ في كورس علاجي من خلال العديد من الأدوية حتى تصبح بصحة جيدة، ومن الجدير بالذكر أنه لابد من التأكد من أن الدواء الذي تتناوله مناسب لطبيعة جسدك على لا تحدث مضاعفات خطيرة.

نصائح لمنع الشعور بالخمول

في حال كانت أسباب الخمول والتعب عائدة لعادات الخاطئة فعليك أن تتبع بعض التعليمات حتى تتمتع بحياة صحية مليئة بالنشاط والحيوية ومن بين هذه التعليمات ما يلي:

  1.  عليك أن تلتزم بشكل يومي بأداء تمارين رياضية حسب مستوى لياقتك لمدة 15 دقيقة على الأقل.
  2. حاول الحفاظ على شرب 2 لتر من الماء على مدار اليوم، مع التقليل من نسب الكافيين التي تدخل لجسدك كل يوم.
  3. لابد من الالتزام في تناول الخراوات والفواكه والبروتينات مع محاولة التقليل من النشويات والسكريات خلال اليوم الواحد.

الخلاصة:
هناك العديد من أسباب الخمول والتعب وعليك أن تتعرف عليها حتى تتمكن من إعادة النشاط لحياتك سواء بالعلاج أو بتغيير العادات اليومية.

أسباب الخمول و التعب وكيفية علاجها بأسهل الطرق