هل الحيوانات تحزن مثل الإنسان؟

السبت, 17-أكتوبر-2020 21:01
هل الحيوانات تحزن مثل الإنسان؟

حينما تفقد الحيوانات فردًا من بني جنسها، فإنها غالبًا ما تظهر سلوكيات تشبه الحزن الإنساني. فهل هذا يعني أنهم أقاموا الحداد على موتاهم؟ وهل بهذا الشكل يمكننا القول أن الحيوانات تحزن مثل الإنسان؟

في أغسطس من عام 2018 شاهد الملايين من البشر مقطع فيديو لحوت الأوركا أو ما يسمى بالحوت القاتل في شمال غرب المحيط الهاديء، وشعروا بأن قلوبهم منكسرة لأن أم الحوت حملت طفلها المتوفى لمدة العديد من الأيام وصلت إلى 17 يومًا. وكأن هذه الأم تحزن مثل الأم البشرية بالضبط.

يميل العلماء إلى أن سلوكيات الحيوان تشبه مشاعر الإنسان ولكن كل نوع يعبر بطريقة ما خاصة به. تقول إليزابيث لونسدورف، العالمة المتخصصة في علم الأحياء في كلية فرانكلين ومارشال في لانكستر، في بنسلفانيا، أن العلماء بحاجة إلى أدلة موثقة على تحديد ردود فعل الحيوانات، وفهمها لوصفها بالحزن، ولسوء الحظ من الصعب الوصول لهذا الدليل في الوقت الحالي، موضحة أنه فيما يتعلق بالعاطفة فإن إدراك الحيوانات وفهمهم أمر صعب جدًا، وسيكون من الأفضل معرفة ما يشعرون به حقًا.

ونظرًا لأن فرضية أن الحيوانات تحزن حزنًا مثل البشر أو تفرح فرحًا مثل البشر، يلجأ العلماء إلى الملاحظة والتحليل واختبار الفرضيات لمعرفة سبب تفاعل الحيوانات مع موتاهم، وما إذا كانت هذه التفاعلات يمكن تصنيفها بالحزن. وسيتطلب الأمر أكثر من مجرد ملاحظات في البرية للوصول إلى الإجابة. تضيف الدكتورة لونسدورف أن هذه هي أحد المشكلات العلمية العظيمة التي تحتاج وقتًا كبيرًا للوصول إلى إجابة قاطعة.

مشاهدات نادرة جدًا

بادئ ذي بدء ، من المهم أن نفهم كيف نادرًا ما يرى الباحثون في علم الحيوان وجود تفاعل مع موتاهم، . حتى لو كانت الملاحظات تصدرت عناوين الأخبار ، فهذه حوادث فردية. يحتاج العلماء إلى مجموعة بيانات كبيرة من التفاعلات للوصول إلى أي استنتاجات حول سبب قيام الحيوانات بما تفعله.

بالنسبة للعديد من الحيوانات ذات السلوكيات الموثقة تجاه الأفراد المتوفين ، لا تحتوي دفاتر الملاحظات الميدانية على العديد من المعلومات الموثوق فيها. عندما حللت لونسدورف وزملاؤها حوادث أمهات شمبانزي يحملن جثث أطفال في دراسة نُشرت في يوليو من عام 2020، كان هناك 33 حالة إجمالية للتعامل معها – وكان ذلك بعد 60 عامًا من البحث في مجتمعات الشمبانزي نفسها في تنزانيا. البيانات عن الحيتانيات شحيحة أيضًا. بين عامي 1970 و 2016 ، لم يكن هناك سوى 78 حادثة مسجلة لدلافين وحيتان مختلفة تظهر اهتمامًا بفرد ميت.

إن مراقبة هذه التفاعلات في البرية محض صدفة إلى حد ما. على عكس سلوكيات الحيوانات الأخرى ، لا يمكن للباحثين الخروج إلى الميدان بهدف مراقبة التفاعلات مع الموتى. تقول لونسدورف “لا يمكنك الخروج وانتظار موت الحيوانات”.

هناك أيضًا احتمال أن الحوادث التي ينتهي بها المطاف في الدراسات هي فقط تلك التي تثير اهتمامنا نحن البشر. كما أشارت عالمة البيئة السلوكية شيفرا غولدنبرغ وزملاؤها في تحليلهم لعام 2019 لسلوكيات الأفيال حيث قالت: “من المحتمل أن يكون هناك تحيز داخل هذه المجموعة من المواقف التي تفضل تسجيل سلوكيات مثيرة للاهتمام أو أكثر وضوحًا.”

حتى عند تجميع جميع الحالات المسجلة، قد يكون العثور على نمط من السلوك صعبًا إذا لم تكن جميع مجموعات البحث تعرف أو توثق نفس التفاصيل بالضبط في كل مرة. قد تتضمن هذه التفاصيل مدة التفاعلات الحيوانية السلوكية، أو الطبيعة الدقيقة للعلاقات بين الأحياء والمتوفين.

الاستعانة بالأدلّة ذات السياق

لا يزال بإمكان الباحثين إلقاء نظرة فاحصة على الطرق التي تتفاعل بها الحيوانات المختلفة مع الموتى لمحاولة اكتشاف دوافعهم. على سبيل المثال، اقترح بعض العلماء أن نوعًا معينًا قد يدفع أو يلمس أو يحمل جثة لأنهم لا يعرفون بعد أن طفلهم أو صديقهم قد مات. عندما يتعلق الأمر بالحيتانيات، مثل الدلافين والحيتان، يعتقد العديد من علماء الأحياء أنه في غضون أيام قليلة من التفاعل بينهم يعرف الفرد الحي أن الفرد الآخر قد مات.

والحيتانيات على سبيل المثال تعرف ذلك حينما تفوح رائحة النتان من الفرد الميت، ولكن لا يوجد حتى الآن دليل ملموس على أن الثدييات المائية تدرك وفاة فرد تاني من أفرادها.

قال عالم الحيوان جيوفاني بيرزي وزملاؤه في تحليلهم لعام 2018 لهذه الحالات: “على الرغم من أن البحث في هذا المجال بدأ منذ أكثر من خمسين عامًا إلا أن هناك القليل من الأبحاث المباشرة حول هذا الموضوع، ولا تزال المسألة مفتوحة للتحقيق والمناقشة”.

بالنسبة لفصيلة قرود الشمبانزي، فهي قصة مختلفة. في دراستهم حللت الدكتورة لوندسدورف وفريقها الاحتمال نفسه – أن الأمهات لم يدركن أن طفلهن قد مات – لكنهن وجدوا أدلة تشير إلى خلاف ذلك.

تقوم الأمهات في فصيلة الحيتانيات أحيانًا بجر الأطفال، وهو أمر لم يفعلوه أبدًا عندما كان طفلهم على قيد الحياة. وفي بعض الأحيان تقوم الحوت الأم بهزّ صغارها هزًا عنيفًا، وهذا مؤشرًا واضحًا على أنها تعرف وجود شيء قد تغير على جسده.

النظريات الأخرى حول سبب تفاعل هذه الأمهات مع أطفالهن المتوفين لم تتناسب مع الأدلة أيضًا. فكانت إحدى الفرضيات تقول إن الأمهات غارقات في هرمونات ما بعد الولادة التي تؤثر على غرائز الأمهات لدرجة أنهن لا يستطعن ​​حمل أنفسهن على التخلي عن طفلهن. إذا كان هذا هو الحال، لكان فريق البحث قد رأى الأمهات اللائي فقدن أطفالًا أكبر سنًا يتخلون عنهن بشكل أسرع، لأنهن تجاوزن موجة الارتباط الهرموني.

أثناء تحليل فريق لوندسدورف وزملاؤها وصلوا إلى نتيجة أن أمهات الشمبانزي يعرفن أن طفلهن قد مات، لكنهن ما زلن غير قادرات على ترك طفلهن – حتى العناية بطفلهن كما لو كان لا يزال على قيد الحياة.

لكن هذا لا يعني أن الفريق استنتج أن هذه الرئيسيات كانت تشعر بالحزن. “كان استنتاجنا” على الأقل بالنسبة للشمبانزي، لكن الاستنتاجات البسيطة لا تكون فعالة بشكل كامل.

فهم الحزن

لفهم سبب تفاعل الشمبانزي – أو الأفيال أو الحيتانيات أو أي عدد من الحيوانات – مع موتاهم، يجب إجراء المزيد من الأبحاث الدقيقة. وعندما يتعلق الأمر بالشمبانزي، ربما يمكن للتجارب مع أفراد أسرة واحدة أن تظهر كيف يتفاعلون مع صور الأصدقاء المتوفين، على سبيل المثال. بعد الموت، يمكن لعلماء الحيوانات الرئيسية البحث عن التغييرات التي تعكس بعض سلوكيات الحزن البشرية الشائعة، مثل الانسحاب من الآخرين أو فقدان الاهتمام بالطعام، كما تقول لونسدورف. بالنسبة للحوتيات، أنه من الضروري تسجيل الأصوات التي تصدرها الثدييات البحرية بعد الموت.

قد يكون الاستبطان هو الحل المناسب لفهم سلوك الحيوانات، فإن الحزن البشري عبارة عن مشاعر تنتج عن عملية تفاعلية داخل الجسم غامضة نوعًا ما، فيمكن أن تتفاعل مع وفاة أحد الممثلين في مشهد تمثيلي وتحزن عليه متأثرًا بالقصة، وحينما يظهر في عمل تمثيلي آخر يكون شيء صادم، لذلك يتطلب الأمر المزيد من الدراسة عن معنى الحزن لدى البشر والحيوانات.

المصادر: Why chimpanzees carry
dead infants: an empirical
assessment of existing
hypotheses 

الأخبار الرئيسية

مواضيع ذات صلة

شارك

المزيد حول هذا المقال