جوجل Google تحتفل بعيد ميلادها – معلومات عن شركة جوجل

الأحد, 27-سبتمبر-2020 14:37
جوجل Google تحتفل بعيد ميلادها – معلومات عن شركة جوجل

تحتفل شركة جوجل، اليوم الأحد، بمرور 22 عاما على إنشائها، ووضع محرك البحث جوجل، صورة للاحتفال بهذه المناسبة، وتصدرت Goolge الترند بأكثر من 500 ألف موضوع، وفي هذا المقال يقدم لكم موقع “ويكي مصر” معلومات عن شركة جوجل Google.

Google

Google

جوجل، هي شركة جوجل المحدودة، والتي كانت تسمى في الفترة من 1998 وحتى 2017 شركة جوجل، وهي شركة محركات بحث الأمريكية، والتي تأسست في عام 1998 بواسطة سيرجي برين ولاري بايج، وهي شركة تابعة لشركة “ألفابت Alphabet” القابضة، والتي تتعامل مع أكثر من 70% من طلبات البحث على الإنترنت على مستوى العالم بواسطة جوجل، الأمر الذي يضع هذه الشركة في قلب أغلب تجارب مستخدمي الإنترنت، ويقع مقرها الرئيسي في ماونتن فيو بولاية كاليفورنيا.

بدأت شركة جوجل كشركة للبحث على الإنترنت، ولكنها الآن تقدم أكثر من 50 خدمة من خدمات ومنتجات الإنترنت، من بينها البريد الإلكتروني وإنشاء الوثائق على شبكة الإنترنت إلى جانب برامج الهواتف المحمولة وأجهزة الكمبيوتر اللوحية، فضلا عن ذلك فإن حيازتها في عام 2012 لشركة Motorola Mobility تضعها في موقف يسمح لها ببيع الهاردوير على هيئة هواتف محمولة.

Google تنافس ابل

Google

الواقع أن منتجات جوجل الواسعة وحجمها يجعل منها واحدة من أكبر 4 شركات مؤثرة في سوق التكنولوجيا الفائقة، إلى جانب ابل، وآي بي إم، ومايكروسوفت، وعلى الرغم من هذا العدد الهائل من المنتجات، فإن محرك البحث يظل يشكل جوهر نجاح الشركة، ففي عام 2016، كسبت شركة Alphabet كل إيراداتها تقريبا من إعلانات Google استنادا إلى طلبات البحث التي طلبها المستخدمون.

بداية شركة Google

Google

لقد التقى برين وبايج، كطلاب دراسات عليا في جامعة ستانفورد، ليعملا معا على فكرة استخلاص المعنى من كتلة البيانات المتراكمة على الإنترنت، ثم بدءا العمل من غرفة نوم بايج في ستانفورد لابتكار نوع جديد من تكنولوجيا البحث، والتي أطلق عليها مسمى “باك رب BackRub”. وكان المفتاح إلى هذا هو الاستفادة من قدرات ترتيب مستخدمي الإنترنت من خلال تتبع “ارتباطات الدعم” لكل موقع على شبكة الإنترنت، أي عدد الصفحات الأخرى المرتبطة بهم.

فأغلب محركات البحث كانت ببساطة تعد قائمة بمواقع على شبكة الإنترنت مرتبة وفقا لمدى تكرار عبارة البحث التي ظهرت عليها هذه المواقع. وقد أدرج برين وبايج في وظيفة البحث عدد الروابط التي يوجد في كل موقع على الشبكة، أي أن الموقع على شبكة الإنترنت والذي يحتوي على آلاف من الارتباطات سوف يكون منطقيا أكثر قيمة من الموقع الذي يحتوي على عدد قليل من الارتباطات، وبالتالي فإن محرك البحث سوف يضع الموقع المرتبط بشدة أعلى على قائمة الاحتمالات.

أول تمويل لشركة Google

Google

في منتصف عام 1998 بدأ برين وبايج في تلقي التمويل الخارجي، وكان من بين أوائل المستثمرين أندي بيشتولشيم، المؤسس المشارك لشركة Sun Microsystems, وفي نهاية المطاف جمعا نحو مليون دولار من المستثمرين، والعائلة، والأصدقاء وأقاما محلا في منلو بارك بولاية كاليفورنيا تحت اسم جوجل Google، الذي اشتق من خطأ إملائي للاسم الأصلي الذي خطط بايج له وهو googol، وهو مصطلح رياضي للرقم واحد يتبعه مائة صفر.

وبحلول منتصف عام 1999، عندما تلقت شركة جوجل 25 مليون دولار من التمويل الرأسمالي الاستثماري، كانت تعالج 500 ألف طلب في اليوم، ثم بدأ نشاط الشركة ينفجر في عام 2000، عندما أصبحت جوجل محرك البحث عن أحد أكثر المواقع شعبية على شبكة الإنترنت، وهو ياهو!، وبحلول عام 2004، عندما استغنى ياهو عن خدمات جوجل، كان المستخدمون يبحثون في جوجل 200 مليون مرة يوميا، وبحلول نهاية عام 2011 كانت جوجل تتعامل مع نحو 3 مليارات عملية بحث يوميا. وأصبح اسم الشركة في كل مكان، حتى أن جوجل أصبح تعبيرا شائعا للبحث على الإنترنت.

Google تتوسع

Google

لاستيعاب هذا الكم غير المسبوق من البيانات، أنشأت شركة جوجل 11 مركز بيانات في مختلف أنحاء العالم، يحتوي كل منها على عدة مئات من الخوادم (بشكل أساسي، أجهزة الكمبيوتر الشخصية متعددة المعالجات ومحركات الأقراص الثابتة المركبة في حوامل مصممة خصيصا لهذا الغرض). وربما يبلغ عدد أجهزة الكمبيوتر المترابطة التابعة لشركة جوجل عدة ملايين.

ولكن قلب عملية جوجل يدور حول 3 أجزاء خاصة من شفرة الكمبيوتر: نظام ملفات جوجل، وBigtable، وMapReduce. وتتولى شركة GFS تخزين البيانات في أجزاء من عدة أجهزة؛ وBigtable هي برنامج قاعدة بيانات الشركة؛ وتستخدم شركة MapReduce من قِبَل جوجل لتوليد بيانات أعلى مستوى (على سبيل المثال، جمع فهرس لصفحات الإنترنت التي تحتوي على كلمات “شيكاغو”، و”المسرح”، و”المشاركة”).

بداية المشكلات

Google

لقد أدى النمو غير العادي الذي حققته شركة جوجل إلى مشكلات إدارية داخلية، ومنذ البداية تقريبا، شعر المستثمرون بأن برين وبايج بحاجة إلى مدير ذي خبرة في القيادة، وفي عام 2001 وافقا على تعيين إيريك شميت رئيسا للشركة ورئيسا تنفيذيا لها، والذي شغل في السابق نفس المناصب في شركة البرمجيات نوفيل Novell المحدودة، وحاصل على شهادة الدكتوراه في علوم الكمبيوتر.

وخلال عهد شميت كمدير تنفيذي، شغل بايج منصب رئيس المنتجات، وكان برين رئيسا للتكنولوجيا، وكان الثلاثي يدير الشركة إلى أن تول بايج منصب الرئيس التنفيذي في عام 2011، وأصبح شميت رئيسا تنفيذيا، وأصبح برين مدير المشاريع الخاصة.

Google في البورصة

Google

وفي عام 2004، جمع العرض السنوي العام للشركة 1. 66 مليار دولار للشركة، والواقع أن الاكتتاب العام الأول كان سببا في جمع 7 مليارات و900 مليون من جملة الأسهم، كما نشرت البورصة أخبارا بسبب الطريقة غير العادية التي تم التعامل بها، فقد بيعت الأسهم في مزاد علني بهدف وضع المستثمر المتوسط على قدم المساواة مع محترفي الصناعة المالية، ولقد أضيفت جوجل إلى مؤشر ستاندرد آند بورز 500 للأسهم في عام 2006، ففي عام 2012، جعل رأسمال السوق الذي تتمتع به جوجل واحدة من أكبر الشركات الأمريكية.

أعادت Google تنظيم نفسها في أغسطس 2015 لتصبح شركة تابعة لشركة Alphabet القابضة، وبقيت عمليات البحث على الإنترنت والإعلانات والتطبيقات والخرائط، فضلا عن نظام تشغيل الهواتف المحمولة أندرويد Android وموقع الفيديوهات يوتيوب YouTube، تحت إشراف Google.

وأصبحت شركات جوجل المنفصلة: مثل شركة Calico لأبحاث طول الأعمار، وشركة Nest للمنتجات المنزلية، ومعمل الأبحاث جوجل إكس Google X، شركات منفصلة تحت اسم Alphabet، وأصبح برين الرئيس التنفيذي لها.

وأعيد تنظيم Alphabet مرة أخرى في عام 2017 لإنشاء شركة قابضة وسيطة، وهي شركة XXVI القابضة، ولتحويل جوجل إلى شركة ذات مسؤولية محدودة، وفي عام 2018، استقال شميت من منصبه كرئيس تنفيذي. ثم حدثت تغييرات أخرى في عام 2019 بعد أن ترك كل من برين وبايج منصبيهما كرئيس ومدير تنفيذي على التوالي، ولكن كل منهما ظل في مجلس إدارة Alphbet.

الأخبار الرئيسية

مواضيع ذات صلة

شارك

المزيد حول هذا المقال