البشر الوحيدون الذين لقوا حتفهم في الفضاء| قصة سويوز11 المرعبة ومصيرها المؤسف

السبت, 19-سبتمبر-2020 18:30
البشر الوحيدون الذين لقوا حتفهم في الفضاء| قصة سويوز11 المرعبة ومصيرها المؤسف

إختراق الفضاء أحد أعظم الإنجازات التي عرفتها البشرية. فلقد عرض رجال ونساء حياتهم للخطر سعيًا وراء التقدم البشري، في ظل نكران للذات كامل لهم رغم أن حياتهم معرضة للموت. لذلك يتطلب السفر إلى الفضاء نوعية تتحلى بالشجاعة والعلم للإقدام على هذه المغامرة.

يتعرض جميع رواد الفضاء إلى خطر الموت، حتى مع التقدم التكنولوجي. فالعلماء غير متأكدين بنسبة 100% من نجاح جميع العمليات داخل المركبة الفضائية. وعلى الرغم من جميع الرحلات إلى الفضاء إلا أن هناك 19 إنسان فقط لقوا حتفهم في هذه المغامرات. ورغم ذلك مازال العاملين في المجال الفضائي يتذكروهم.. إنهم طاقم سويوز11.

بداية طاقم سويوز 11 الروسي

بدأ القائد الروسي جورجي تيموفيتفتش دوبروفولسكي، بتشكيل فريقه في البداية ليكون نواة طاقم Soyuz 11 أو ما يمكننا كتابتها باللغة الروسية  Союз 11 وهما مهندس الطيران فلاديسلاف نيكولايفيتش فولكوف، ومهندس الاختبار فيكتور إيفانوفيتش باتساييف. ورسوا جميعًا في أول محطة فضائية على الإطلاق تم وضعها في المدار الفضائي” ساليوت1″ Salyut 1 دون أن يواجهوا أي عوائق أمامهم.

صورة مجمعة التقطها طاقم سويوز11 أثناء مغادرتهم محطة فضاء ساليوت1
صورة مجمعة التقطها طاقم سويوز11 أثناء مغادرتهم محطة فضاء ساليوت1

ورست مركبة الفضاء سويوز11 على المدار ساليوت1 في يوم 7 يونيو من عام 1971. وظل طاقمها في هذه المحطة لمدة 22 يومًا. وفي ذلك الوقت سجلوا الرقم القياسي الأول لكمية الوقت التي يقضيها البشر في الفضاء.

إقامتهم في المحطة الفضائية سجلتها الصحيفة السوفيتية “برافادا” خطوة بخطوة، وراقبت جميع تحركاتهم. وحازت هذه القضة على اهتمام العديد من وكالات الأنباء العالمية في جميع البلدان، وذلك لأنها كانت بداية عصر فضائي حديث.

إلا أنهم فوجئوا بمجموعة من الأعطال منها تعطل نظام تنقية الهواء، وكان لابد على الطاقم إصلاحه، واندلع حريق داخل المركبة الفضائية لكن سرعان ما تم إخماده، وربما الواقعة المثيرة للسخرية جدًا هي أن محطة الفضاء السوفيتية بدأت تهتز أثناء استخدام رواد الفضاء جهاز السير المنصوص عليه في البروتوكول للحفاظ على عضلاتهم في حالة سيئة.

بشكل عام إثناء إقامتهم في المحطة الفضائية لم تقع حوادث مؤسفة مؤثرة وبحلول نهاية الـ 22 يومًا، كان جميع أفراد الطاقم يتمتع بصحة جيدة، ومتلهفين على العودة إلى الوطن الأرض.

في 29 يونيو 1971 غادرت المركبة الفضائية المحطة، وكانت خطة الهبوط أن يهبطوا في كبسولة فضائية في صحراء كازاخستان حيث كانت تنتظر السلطات السوفيتية عودتهم بفارغ الوقت، دون علم الطاقم أنها ستكون رحلتهم الأخيرة!!

هبوط عادي إلا أن الطاقم غير عادي

وقع ما لا يحمد عقباه أثناء الهبوط السريع للكبسولة الفضائية، فبسبب خطأ فني أثناء مغادرتهم المحطة الفضائية، تم تفكيك صمام تهوية الكبسولة أثناء الهبوط، وعندما تحركت بسرعة كبيرة في طريقها إلى الأرض، خرج الصمام من مكانه وهم على ارتفاع نحو 168 كيلومتر تقريبًا فوق مستوى سطح البحر.

بدأت المقصورة تفقد مستوى الضغط بسرعة شديدة، مما أدى إلى وفاة تامة لطاقم سويوز11على الفور وهم على متن المركبة الفضائية. هبطت الكبسولة كما هو مخطط لها في الصحراء الكازاخستانية، ولكن فوجئت السلطات السوفيتية بأن طاقمها لقى حتفه بالكامل.

واكتشف أخصائيو الطب الشرعي بعد إجراء فحص تشريحي للجثامين بعد الوفاة أو مدة وفاة الطاقم استغرق نحو 40 ثانية بالضبط حتى ماتوا جميعًا، نتيجة تزايد الضغط السريع داخل مقصورة القيادة. وعثرت السلطات على رائد الفضاء باتساييف، وهو يحاول إيصال صمام التهوية المتحكم في الضغط داخل المقصورة إلى مكانه، لكنه فشل. ولو كان نجح لأنقذ الطاقم بالكامل.

مفاجأة.. العيب الفني كانت تتوقعه السلطات السوفيتية قبل بدء المهمة

ومن العجائب أن هذا العيب التقني كانت السلطات السوفيتية تتوقع حدوثه قبل بدء المهمة، فقد حذر أليكسي أركييبوفيتش ليونوف، رائد الفضاء الذي كان مفترض من الأصل أن يقود هذه الرحلة- حذر الطاقم من أن صمامات الضغط لا يمكن الاعتماد عليها، وأنه ينبغي أن إصلاحها قبل بدء الرحلة، أو أن يتم تعديلها يدويًا بعد إنفصال المركبة عن المحطة الفضائية.

ولا يزال من غير المعروف لماذا اختار الطاقم عدم الانصات لنصيحة ليونوف، ومعلوم لدى الأوساط الأكاديمية الروسية أن هذه النصيحة تم تجاهلها، وهذا تسبب إلى مقتل طاقم سويوز11.

أليكسي أركييبوفيتش ليونوف رائد الفضاء السوفيتي - صورة التقطت عام 1974
أليكسي أركييبوفيتش ليونوف رائد الفضاء السوفيتي – صورة التقطت عام 1974

حاول بعد ذلك ليونوف أن يغلق صمام التهوية بصورة يدوية أثناء التدريبات على الأرض، ووصلت محاولاته إلى إغلاقه خلال دقيقة واحدة، وهذا يعني أن جهود رائد الفضاء باتساييف الذي لقى حتفه على متن المركبة، على الرغم من شجاعتها، لم تكن مجدية. وكان حتمًا سيلقى الطاقم حتفه.

لاحقًا، طوّر العلماء مركبة فضائية جديدة حملت اسم سويوز تحمل 2 فقط من رواد الفضاء، يرتدون بدلة فضاء تحمل اسم سوكول، هدفها وقايتهم من تغيير مستوى ضغط الهواء المفاجيء خلال رحلتهم في الكبسولة الفضائية، حتى لا تتكرر المأساة السابقة.

الإعلام ظل صامتًا لا يشرح تفاصيل وفاة طاقم سويوز11

التزمت وسائل الإعلام الحكومية الصمت، وشمل ذلك صحيفة “برافدا” التي لم تكشف عن تفاصيل وفاة طاقم سويوز11، بل تعمدت أغلب الصحف عدم الحديث عن المأساة. ومع ذلك فإن أغلب مواطني الاتحاد السوفيتي حينئذ علموا بتفاصيل الواقعة بسرعة.

وأقيمت جنازة مهيبة كان في مقدمتها أبرز رجال الدولة السوفيتية، وحصل المتوفين على ميداليات الشرف والبطولة من الاتحاد السوفيتي، وهي واحدة من أعلى الميداليات في ذلك الوقت، ودفنوا بالقرب من رفات رائد الفضاء السوفيتي الشهير يوري جاجارين.

بدلة سوكول-ك في 2 في متحف شباير في ألمانيا
بدلة سوكول-ك في 2 في متحف شباير في ألمانيا

أصدر الرئيس الأمريكي في ذلك الوقت، ريتشارد نيكسون، بيانًا يقول فيه: ” يشارك الشعب الأمريكي، أعمق تعازيه للشعب السوفيتي بسبب الموت المأسوي لرواد الفضاء السوفييت الثلاثة. لقد راقب العالم أجمع مآثر هؤلاء المستكشفون الشجعان للمجهول، ويشاركوهم ألم مأساتهم. لكن إنجازات رواد الفضاء دوبروفولسكي، وفولكوف، وباتساييف لا تزال قائمة، أنا متأكد من أنه سيثبت أنه قد ساهم البرنامج السوفيتي بإنجازات إضافية كبيرة لاستكشاف الفضاء، وتوسيع آفاق الإنسانية “.

وأوضح نيكسون، أن وفاة رواد الفضاء الثلاثة الشجعان لم يكن عبثًا، فقد مهدت هذه المأساة، الطريق لإجراء التجارب والسعي نحو رحلات فضائية آمنة إلى المحطات الفضائية المدارية، وسمحت هذه الواقعة إلى التعاون المستقبلي بين الولايات المتحدة الأمريكية، والاتحاد السوفيتي حيث ظهر أن التعاون الفضائي ممكنًا.

تعاون الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة الأمريكية في استكشاف الفضاء

جاء هذا التعاون بعد 4 سنوات فقط في مهمة أبولو – سويوز المشتركة التي حدثت يوليو 1975. كانت هذه هي المرة الأولى في التاريخ التي تتعاون فيها الولايات المتحدة الأمريكية، والاتحاد السوفيتي السابق، معًا في الأمور المتعلقة باستكشاف الفضاء. وعلى الرغم أنها كانت بمثابة بادرة حسن النية، إلا أن هذا الحدث يقف في التاريخ كبداية للتعاون بين الولايات المتحدة الأمريكية، وما كان أن يتم لولا مهمة سويوز11.

طابع اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفيتية صدر عام 1971 لإحياء ذكرى طاقم مهمة سويوز11
طابع اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفيتية صدر عام 1971 لإحياء ذكرى طاقم مهمة سويوز11

 

الأخبار الرئيسية

مواضيع ذات صلة

شارك