أعراض وكيفية علاج جرثومة المعدة

الثلاثاء, 15-سبتمبر-2020 10:28
أعراض وكيفية علاج جرثومة المعدة

جرثومة المعدة أو ما تعرف علميًا باسم الجرثومة الحلزونية البوابية “Helicobacter Pylori Infection” وسميت بالحلزونية حيث أن لها شكل حلزوني مميز، وتعتبر نوعًا شائعًا من البكتيريا التي تنمو في الجهاز الهضمي وتقوم بمهاجمة بطانة المعدة. ومن المعروف أن هذا النوع من البكتيريا يمكن أن يصيب ما يقرب من 60% من الأشخاص البالغين في العالم. وليس الخوف عادةً بسبب العدوى الجرثومية البوابية في حد ذاتها، ولكن الخوف يكون بسبب أنها يمكن أن تؤدي إلى تقرحات المعدة والأمعاء الدقيقة.

تعيش جرثومة المعدة في بيئة قاسية حمضية، ويمكن لهذه البكتيريا تغيير البيئة المحيطة بها وتقليل حموضتها حتى تتمكن من البقاء على قيد الحياة، كما أن الشكل الحلزوني لجرثومة المعدة يسمح لها باختراق بطانة معدتك، حيث تكون محمية بالمخاط ولا تستطيع الخلايا المناعية في الجسم الوصول إليها أو مقاومتها مما يمكن أن يؤدي إلى مشاكل في المعدة.

أسباب الإصابة بجرثومة المعدة

لا يزال من غير المعروف بالضبط كيف تحدث الإصابة بجرثومة المعدة، ولكن أغلب الدراسات أشارت إلى أن العدوى تنتقل من فم شخص إلى آخر أو وقد تنتقل من البراز إلى الفم، وهذا يمكن أن يحدث عندما لا يغسل الشخص يديه جيدًا بعد استخدام دورة المياه أو من خلال ملامسة الماء أو الطعام الملوث.

أعراض جرثومة المعدة:

أغلب المصابين بجرثومة المعدة لا يشعرون بأية أعراض أو علامات يمكن من خلالها الاستدلال على الإصابة بتلك العدوى، ولكن تظهر بعض الأعراض عندما تتسبب تلك الجرثومة في إصابة المعدة أو الأمعاء بالتقرحات مثل:

1- آلام المعدة وقد تكون خفيفة أو شديدة.

2- التجشؤ المفرط.

3- الشعور بالانتفاخ.

4- الغثيان.

5- الشعور بحرقة في المعدة.

6- الحمى.

7- قلة أو فقدان الشهية.

8- فقدان الوزن غير المبرر.

وبالتالي إن شعرت بأي من تلك الأعراض فقد تكون مصاب بجرثومة المعدة، ولكن إن صاحب تلك الأعراض: أنيميا أو صعوبة في بلع الطعام أو وجود دم أو لون أسود في البراز، فيجب عليك استشارة الطبيب على الفور.

كيفية فحص جرثومة المعدة:

1- الفحص البدني: وفيه يقوم الطبيب بسؤال المريض عن الأعراض التي يشعر بها، ثم يقوم بالكشف عن علامات انتفاخ البطن والاستماع إلى أي أصوات داخلها.

2- تحليل الدم: قد يطلب الطبيب من المريض عينة من الدم لتحليلها والبحث عما إن كان هناك أجسام مضادة قد أنتجها الجسم لمقاومة جرثومة المعدة.

3- تحليل البراز: نظرًا لتسبب جرثومة المعدة أحيانًا في التأثير على لون البراز أو وجود قطرات دم فيه، فيمكن أن يكشف تحليل البراز عن الإصابة بها.

4- اختبار التنفس

وفيه يقوم المريض ببلع مستحضر يحتوي على مادة اليوريا، وفي حالة الإصابة بجرثومة المعدة فإنها ستطلق إنزيمًا يفكك هذا المزيج ويطلق غاز ثاني أكسيد الكربون والذي سيكتشفه جهاز خاص بذلك.

علاج جرثومة المعدة:

1- الأدوية: يتناول مريض جرثومة المعدة عادةً نوعين من المضادات الحيوية، مع دواء آخر يقلل من حموضة المعدة مما يساعد على جعل المضادات الحيوية تعمل بشكل أكثر فعالية وكفاءة، كما أن هذا النوع من البكتيريا (جرثومة المعدة) لابد وأن تعيش في بيئة حمضية ذات درجة معينة وبالتالي التقليل من حموضة المعدة يجعل مقاومتها ضعيفة، وبعد ذلك يتم تكرار التحاليل للتأكد من التخلص من جرثومة المعدة.

2- نمط الحياة والغذاء الصحي:

تناول الأطعمة التي تحتوي على الكثير من التوابل والشطة يمكن أن تزيد من احتماليات الإصابة بتقرحات المعدة والاثنى عشر والتي يمكن أن تتسبب فيهما جرثومة المعدة، وكذلك تناول الكحوليات أو تدخين السجائر أو المخدرات. كما يجب الحفاظ على عادات النظافة الشخصية كغسل اليدين باستمرار والبعد عن الطعام الملوث.

 

المصدر: Mayo Clinic Staff

الأخبار الرئيسية

مواضيع ذات صلة

شارك

المزيد حول هذا المقال