التخطي إلى المحتوى
هزائم لا تُنسى: أبرز هزائم النادي الإسماعيلي في العقدين الماضيين
هدف فلافيو في مرمى الإسماعيلي في المباراة الفاصلة موسم 2009

بعدما استعرضنا أبرز الخسارات التي تعرض لها المنتخب المصري وكلُ من ناديي الأهلي والزمالك، جاء الآن الدور على النادي الإسماعيلي، برازيل مصر كما يحب عشاق الكرة أن يطلقوا عليه، ورغم أن رصيد النادي الإسماعيلي من البطولات أقل من الأهلي والزمالك إلا أنه كثيرًا ما يقدم كرة مهارية تمتع مشاهدي كرة القدم في مصر، وكثيرًا ما قدم الدروايش لاعبين صاروا نجومًا للمنتخب الأول، وفيما يلي نستعرض أبرز البطولات التي ضاعت على الإسماعيلي.

خسارة السوبر المصري السعودي 2001

في عام 2001 أقيمت للمرة الأولى بطولة السوبر المصري السعودي، حيث يلاقي بطلا الدوري والكأس في مصر نظيرهما في السعودية، وكان النادي الإسماعيلي قد فاز بكأس مصر عام 2000، وعلى هذا الأساس واجه نادي الهلال السعودي باعتباره بطل الكأس، وأقيمت المباراة في السعودية.

ضم الإسماعيلي وقتها كوكبة من النجوم على رأسهم الزئبقي محمد بركات والمهاجم النيجيري جون أوتاكا بالإضافة إلى محمد محسن أبو جريشة وحمام إبراهيم وغيرهم، وأبلى الدراويش بلاءً حسنًا ورغم تخلفهم بهدف إلا أنهم نجحوا في الاستحواذ على الكرة وتهديد مرمى الهلال إلى أن نجح قائد الفريق أبو جريشة في إدراك التعادل، وحاول الإسماعيلي إحراز هدف آخر إلا أن محاولاته باءت بالفشل، وانتهى الوقت الأصلي بالتعادل ليلجأ الفريقان إلى الوقت الإضافي ورغم أن الإسماعيلي كان مستحوذًا على الكرة، إلا أن الهلال نجح في التسجيل عبر قائده المخضرم سامي الجابر الذي سدد كرة من خارج منطقة الجزاء وارتطمت برأس أحد مدافعي الإسماعيلي لتذهب على يسار حارس الإسماعيلي محمد صبحي، ليخسر الإسماعيلي لقبًا مهما، لاسيما لهذا الجيل الذي قدم كرة ممتعة.

خسارة كأس مصر عام 2003

في موسم 2002/2003 نجح الإسماعيلي في الوصول لنهائي كأس مصر ليواجه النادي الأهلي، وعلى استاد القاهرة أقيمت المباراة النهائية، كان كل من الإسماعيلي والأهلي يسعى للحصول على اللقب لكيلا يخرجان من الموسم خاليا الوفاض، فالأسماعيلي أخفق في الحفاظ على لقب الدوري، وخسر الأهلي الدوري في اللحظات الأخيرة بعدما ظل في صدارة الترتيب طوال الموسم.

حاول كل فريق أن يهز شباك منافسه إلا أن التعادل كان سيد اللقاء إلى أن انتهى الوقت الأصلي بالتعادل السلبي، ليلجأ الفريقان إلى الوقت الإضافي، وينتهي الشوط الإضافي الأول بالتعادل أيضًا إلى أن جاءت الدقيقة السابعة من الشوط الإضافي الثاني لنجح الأهلي في التقدم عن طريق خالد بيبو ليقترب الكأس من القلعة الحمراء، إلا أن الإسماعيلي لم يلبث أن أحرز هدف التعادل عن طريق مهاجمه محمد محسن أبو جريشة لينتهي الوقت الإضافي بالتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق، وفي ركلات الترجيح نجح الأهلي في حسم اللقب.

خسارة لقب دوري أبطال إفريقيا 2003

شارك النادي الإسماعيلي في دوري أبطال إفريقيا عام 2003 ممثلًا لمصر باعتباره بطل الدوري المصري عام 2002، ونجح الإسماعيلي في تحقيق عروض متميزة طوال البطولة إلى أن وصل إلى المباراة النهائية أمام نادي انيمبا بطل نيجيريا، وفي مباراة الذهاب خسر الإسماعيلي بهدفين نظيفين في مباراة غاب فيه خمسة لاعبين من التشكيلة الأساسية له، وفي مباراة العودة فشل الإسماعيلي في تعويض النتيجة وفاز بهدف واحد فقط.

الجدير بالذكر أن الإسماعيلي قد واجه انيمبا في دور المجموعات ونجح في هزيمته بستة أهداف لهدف على استاد الإسماعيلية، وفي الدور نصف النهائي أزاح نادي الترجي التونسي بعدما فاز عليه مرتين ذهابًا وإيابًا بنتيجة 3/1، إلا أنه فشل في حسم اللقب في مباراتي النهائي، كانت التشكيلة الأساسية للإسماعيلي تضم: محمد صبحي في حراسة المرمى، عماد النحاس في مركز الظهير الثالث، ومحمد يونس والمعتصم سالم قلبي دفاع، وإسلام الشاطر وسيد معوض ظهيري جنب، وفي الوسط كل من حسني عبدربه وأحمد فتحي ومحمد حمص، وفي الهجوم محمد محسن أبو جريشة والمالي عبد الرحمن تراوري.

خسارة لقب دوري أبطال العرب 2004

شارك الإسماعيلي في النسخة الأولى من دوري أبطال العرب وقدم مستويات جيدة وفاز على النادي الأهلي بأربعة أهداف نظيفة في دوري المجموعات، وواصل مسيرته إلى المباراة النهائية، بعدما تغلب على منافس قوي وهو الهلال السعودي في الدور قبل النهائي.

وصل الإسماعيلي لنهائي البطولة ليواجه فريق الصفاقسي التونسي الذي ضم وقتها كوكبة من النجوم على رأسهم الليبي طارق التايب، وانتهى وقت المباراة الأصلي وكذلك الوقت الإضافي بالتعادل السلبي ولجأ الفريقان إلى ركلات الترجيح، وفيها خسر الإسماعيلي اللقب في نسخته الأولى بعدما أضاع كل من عمر جمال ومحمد محسن أبو جريشة ضربتيهما.

خسارة الدوري العام 2009

نجح نادي الإسماعيلي في المنافسة بقوة على درع الدوري العام عام 2009، واحتل صدارة الترتيب حتى الجولة الأخيرة وزاحم النادي الأهلي واستمر التنافس بينهما إلى أن انتهى الموسم وتساوى الفريقان في عدد النقاط برصيد 63 نقطة لكل منها، فاز الأهلي في 18 لقاء وتعادل في تسعة وهُزم في ثلاثة، بينما فاز الإسماعيلي في 20 لقاءً وتعاجل في ثلاثة وهُزم في سبعة، وتنص لوائح الاتحاد المصري لكرة القدم على اللجوء إلى مباراة فاصلة في حالة تساوي النقاط.

أقيمت المباراة الفاصلة على استاد الماكس بالاسكندرية وخسر فيها الإسماعيلي اللقب أمام الأهلي بهدف وحيد ومبكر أحرزه مهاجم الأهلي الأنجولي فلافيو في الدقيقة الخامسة من الشوط الأول، ليضيع على نادي الإسماعيلي فرصة الفوز بلقب الدوري الذي حصل عليه أخر مرة موسم 2001/2002.
مثل الإسماعيلي يومها كل من محمد صبحي في حراسة المرمى، والثلاثي إبراهيم يحيى وداريو كان والمعصتم سالم في خط الدفاع، وشريف عبد الفضيل وأحمد سمير فرج ظهيري جنب، وفي الوسط أحمد خيري ومحمد حمص وعبد الله السعيد وفي الهجوم محمد محسن أبو جريشة والعراقي مصطفى كريم.