التخطي إلى المحتوى
من هو رئيس مالي ؟
صور لنداو الرئيس الانتقالي لمالي والذي أطيح به في مايو 2021

تعد مالي أحد دول غرب إفريقيا والتي كانت أحد المستعمرات الفرنسية في حقبة الاستعمار في القرنين التاسع عشر والعشرين، وفي التقرير التالي نتعرف على الرئيس الانتقالي الذي ترأس جمهورية مالي خلال الفترة من سبتمبر 2020 وحتى مايو 2021، ثم نعرض نبذة عن مالي من الناحية الجغرافية والتاريخية وشكل الحكم فيها وعدد من الانقلابات التي وقعت فيها .

باه نداو: المؤهلات والوظائف

باه نداو من مواليد الثالث والعشرين من أغسطس 1950 في سان وهي بلدة في منطقة سيجو بوسط مالي ، وتدرج في المناصب العسكرية إلى أن وصل رتبة عقيد في القوات الجوية المالية ولكنه متقاعد الآن. مألوفًا أيضًا للأشخاص خارج المدار العسكري في مالي ، بدأ الخدمة في القوات المسلحة في عام 1973. وأجرى تدريبه الأساسي في مدرسة معروفة باسم المدرسة العسكرية المشتركة في الفترة من عام 1976 إلى عام 1978 ، واختار الانضمام إلى القوات الجوية وأكمل تدريبه في الخارج فسافر إلى الاتحاد السوفيتي، حيث تعلم كيفية قيادة الطائرات الهليكوبتر، وكذلك سافر إلى فرنسا حيث تخرج من كلية القيادة العسكرية.
عين نداو مساعدًا للرئيس السابق لمالي موسى تراوري ، وهو جنرال عسكري نجح في الوصول إلى السلطة بعد قيادة أول انقلاب عسكري في تاريخ مالي ، إلا أن ترك نداو منصبه بشكل غير رسمي في عام 1990، وقيل وقتها أنه ” استقال احتجاجًا على تدخل زوجة تراوري في إدارة الشؤون الحكومية”، وهذا الموقف الذي قام به جعله صاحب سمعة طيبة وشعبية بدرجة ما في المجتمع المالي.
تولى نداو في عام 2008 منصب مدير المكتب الوطني للمحاربين القدامي المتقاعدين وضحايا الحرب، ثم صار وزيرًا للدفاع عام 2014عقب الخسائر التي تعرض لها الجيش المالي أمام جماعات مسلحة، إلا أن نداو لم يستمر كثيرًا في هذا المنصب، ففي ترك منصب وزير الدفاع في يناير 2015.

كيف ومتى صار نداو رئيسًا للجمهورية ؟

بقى نداو مختفيًا عن الأنظار بعدما ترك منصب وزير الدفاع إلى أن ظهر اسمه من جديد في عام 2020، بعدما وقع انقلاب عسكري أطاح بالرئيس إبراهيم كيتا، وأعلن المجلس الوطني لتخليص الشعب [National Committee for the Salvation of the People] أنه قد عين باه نداو رئيسًا للبلاد في سبتمبر عام 2020، كرئيس انتقالي للبلاد.
كانت المهمة الملقاة على الرئيس الانتقالي صعبة، تتمثل في تحويل مؤسسات الحكم في مالي ونظامها الانتخابي لتعزيز الديمقراطية الناشئة، وتطوير جهود مكافحة الفساد، بالإضافة إلى التعامل مع التهديدات الأمنية، وهي أخطر المهام المخولة للسلطات المسؤولة عن المرحلة الانتقالية.
من ناحية أخرى فنداو لقي استقبالًا حافلًا من الشعب المالي، لأن الناس ينظرون إليه على أنه شخص أمين موثوق فيه، ومن الممكن الاعتماد عليه لتوحيد الشعب المالي .

انقلاب مايو  2021 والإطاحة برئيس مالي الانتقالي

في الخامس والعشرين من مايو 2021 أطاح المقدم أسيمي جويتا بالرئيس نداو عبر إعلانه عن تجريد نداو ورئيس وزارئه لأن نداو قد أعلنوا عن حكومة جديدة أقصت فيها عددًا من لقادة العسكريين.

أسيمي جويتا يعلن الإطاحة برئيس مالي بنداو

جغرافية مالي

مالي هي أحد دول القارة الإفريقية تقع في غرب القارة السمراء، وهي دولة غير شاطئية، تجاوها الجزائر من ناحية حدودها الشمالية، والنيجر من حدودها الشرقية، وكل من بوركينا فاسو وساحل العاج من ناحية الجنوب، وغينيا من الناحيتين الغربية والجنوبية، وكذلك السنغال وموريتانيا من الناحية الغربية.

في الماضي كانت تعد دولة مالي بحدودها الحالية جزءًا من إمبراطوريات ثلاث تكونت في غرب إفريقيا، إمبراطورية مالي والتي سُميت باسمها فيما بعد، وإمبراطورية غانا، وإمبراطورية صونغاي أو السنغي .

كانت فرنسا قد احتلت مالي في أواخر القرن التاسع عشر، وأطلقت عليها مسمى “السودان الفرنسية” وذلك في عام 1904، قبل أن تصير جزءً من الاتحاد الفرنسي في عام 1920، وخلال كل من الحرب العالمية الأولى والحرب العالمية الثانية، جندت فرنسا العديد من أهل البلاد وضمتهم إلى صفوف جيشها ، حيث اشتهر جنود مالي بالثقة والشجاعة، وفي أعقاب الحرب العالمية الثانية ، حقق قدامى المحاربين مكانة كبيرة داخل الإدارة الاستعمارية وحصلوا على احترام السكان المحليين.
طوال الفترة الاستعمارية التي احتلت فيها فرنسا أرض مالي، كانت تنظير إلى المستعمرة على أنها أقل أهمية اقتصاديًا وسياسيًا بشكل ملحوظ من جيرانها السنغال وكوت ديفوار، باستثناء النشاط الزراعي وعمل الفلاحين، وكان العمل الجبري والتجنيد الإجباري والضرائب سببًا في اندلاع العديد من الثورات المحلية ، لكن لم يكن أي منها منتشرًا أو عطل بشكل ملحوظ الإنتاج والتجارة.

استقلال مالي وانقلاباتها

استقلت مالي عام 1960، وصار كيتا أول رئيس للبلاد الجديدة، وقام باستبدال الموظفين المدنيين الفرنسيين بنظرائهم من الأفارقة ، وحاول أن يبتعد ويستقل في سياساته عن فرنسا، وأقام علاقات دبلوماسية وثيقة وعلاقات اقتصادية مع دول الكتلة الشيوعية في خلال هذه الفترة التي كانت تشتد فيها الحرب الباردة، وبنى اقتصادًا تديره الدولة.
أصدرت مالي عملتها الخاصة غير القابلة للتحويل في عام 1962 ، على الرغم من أن كيتا دخلت في مفاوضات نقدية مع الفرنسيين في عام 1967 لدعم الاقتصاد المتدهور، وعلى الرغم من أن كيتا كان يدعي عدم الانحياز إلى أي من المعسكرين الشرقي والغربي ، إلا أنه دعم بانتظام الكتلة الشيوعية في الشؤون الدولية.
أدت سياسات كيتا السياسية والاقتصادية الاشتراكية الراديكالية والثورة الثقافية التي انطلقت في عام 1967 إلى استياء شعبي واسع النطاق، مما خلق بيئة مواتية لمجموعة من ضباط الجيش للاستيلاء على السلطة، وفي التاسع عشر من نوفمبر عام 1968 صنعوا انقلابًا عسكريًا أطاح بكيتا وحكومته بقيادة الملازم أول موسى تراوري الذي شكل الضباط لجنة عسكرية للتحرير الوطني من 14 عضوًا حكمت مالي من 1969 إلى 1979 عندما تم انتخاب حكومة مدنية.

أدت الخلافات إلى عزل ضابطين في عام 1971 ، وفي عام 1978 ، اتُهم أربعة آخرون ، ممن عارضوا العودة إلى الحكم المدني ، بالتخطيط لانقلاب واعتقلوا. توفي اثنان منهم في وقت لاحق في السجن

نمط الحكم في مالي

تعد مالي أحد الدول ذات الحكم الجمهورية في القارة السمراء، ولديها برلمان من غرفة واحدة، وترتكز السلطة التنفيذية في يد رئيس الجمهورية، في حين يحوز البرلمان على السلطة التشريعية، وهناك عدد من الأحزاب مثل التحالف من أجل الديمقراطية وحزب اللجنة الوطنية للمبادرة الديمقراطية.
تعد مالي أحد الدول الأعضاء في منظمة (الإيكواس) أي المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا، وهي أحد المنظمات الإقليمية في القارة السمراء وتضم خمسة عشر دولة، وهي (بنين وتوجو وبوركينافاسو والسنغال وجزر الرأس الأخضر وغانا ومالي وساحل العاج والنيجر وجامبيا وليبيريا وغينيا وغينيا بيساو ونيجيريا وسيراليون)، وكل هذه الدول تقع في الغرب الإفريقي، وقد تأسست هذه المؤسسة سنة 1975، بغرض تحقيق تعاون وربما اندماج اقتصادي بين دول غرب إفريقيا، وفي العقد الأخير من القرن العشرين توسعت نشاطات تلك المنظمة لتضم القضايا السياسية والأمنية، وفي سنة 1999 تم إنشاء وحدة عسكرية للتدخل في الأزمات التي قد تتعرض لها هذه البلدان التي يسود معظمها حالة من عدم الاستقرار.

انقلاب مالي 2012

شهدت مالي حالة من عدم الاستقرار السياسية في الفترة من عام 2007 وحتى عام 2012، واندلعت صراعات في شمال البلاد، وأخفقت الحكومة في التعامل مع هذه الصراعات بالشكل المناسب مما دفع الجيش إلى أن يتدخل للاستيلاء على السلطة في الحادي والعشرين من مارس عام 2012، لتؤسس اللجنة الوطنية لاستعادة الديمقراطية واسترجاع الدولة، وكان قائد هذه الانقلاب .