التخطي إلى المحتوى

هل كنت تتوقع من خلال مشاهدتك لأبرز نجوم الكوميديا بتاريخ الكوميديا أن تشوب علاقتهما أدنى قدر من الكراهية؟ إن كنت من جيل السبعينيات أو الثمانينات من القرن الماضي، وشاهدت قطعا أفلام الثنائي الأمريكي الكوميدي لوريل و هاردي فإليك المقال التالي.

كوميديا أم كراهية

بثلاثينيات القرن الماضي، القرن العشرين، لمع نجمي الكوميديا الأمريكيين لوريل و هاردي، في خطف قلوب المشاهدين من كل الجنسيات حول العالم، بأداءهما المفرط في المفارقات الكوميدية، وخفة ظلهما المتناهية، وانسجامهما الشديد مع بعضهما البعض.

العقل و العضلات

بالثنائي الشهير كان لوريل يمثل دوما العقل، حيث أن لوريل بالحقيقة شخص جاد جدا، وكاتب سيناريوهات أفلام الثنائي، والمفاوض الرئيس في حملات الأفلام وعروضها، والمدافع الأكبر عن حقوقهما المادية ضد جشع المنتجين، ذلك الجشع الذي فصل بين النجمين الملتصقين.

تشارلي تشابلن ليس أفضل

في محاولة من لوريل لرفع أجور الثنائي لوريل وهاردي قدوة بأجور ممثل كبير كوميدي بحجم تشارلي تشابلن، رفض المنتج الرضوخ لطلبات لوريل، بل وبالغ وتخلص من وجوده مع هاردي، بحين قبل هاردي نفس الأجر لدواعي مالية كان يعاني منها في حياته.

ملخص فيلم Stan & Ollie وريل و هاردي سنوات من الكوميديا و الكراهية
ملخص فيلم Stan & Ollie وريل و هاردي سنوات من الكوميديا و الكراهية

ستة عشرة عاما من الكراهية

بعد ستة عشرة عاما من انفصالهما يعود الثنائي للعمل سويا تحت ضغط خفوت الضوء وانحسار الشهرة والحاجة، وتطفو كراهية غير معلنة بينهما طوال مسيرتهما الفنية، ليكتشفا أنهما كانا ثنائي مرح أمام الشاشة فقط، وثنائي غيور في الحقيقة.

أنا أسامحك وأحبك

بعد مرض هاردي بالقلب، وضرورة تخليه تماما عن الوقوف على المسرح أو تجارب الأداء، يزوره لوريل ويعتذر له، ويوضح له أن حديث الكراهية السابق بينهما محض هراء عابر، وأنهما رفيقي درب لم يكن عليهما أن يفترقا، ولا يجب عليهما أن يفعلا بعد الآن.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *