التخطي إلى المحتوى

بفيلم جسر الجواسيس من بطولة أيقونة الدراما الإنسانية توم هانكس، يجسد هانكس من جديد شخصية تمتليء بروحه، فتشعر أن المحامي الأمريكي المنوط بتسليم أحد رجال الاستخبارات الروسية هو نفسه توم هانكس، بإنسانيته المفرطة.

Bridge of Spies

جسر الجواسيس هو فيلم أمريكي من إخراج المخرج الأمريكي الكبير ستيفن سبيلبيرج، يتناول فيه سبيلبيرج وقائع حقيقية وقعت على أراضي الولايات المتحدة بالعام 1957، حين قبضت السلطات الأمريكية على مواطن أمريكي من أصول روسية بتهمة التجسس.

آيبل

رودولف آيبل مواطن أمريكي يعيش بمدينة نيويورك في حي بروكلين، آيبل يتخذ من الرسم ستارا لعمله الرئيس في الولايات، وهو نقل معلومات عن الولايات لصالح وطنه الأم، تداهم السلطات الأمريكية بيت رودولف دون إذن تفتيش، بدعوى تورطه بعمليات تجسس.

دونوفان

جايمس دونوفان هو محامي رودولف آيبل الأمريكي كما ينص الدستور، يقتنع دونوفان ببراءة موكله من الإتهامات الموجهة إليه، طبقا لعدم وجود أدلة دامغة تدينه، وعدم وجود إذن تفتيش من النائب العام، وسجن موكله دون إجراءات قانونية.

ملخص فيلم Bridge of Spies جسر الجواسيس «الذي عبره توم هانكس»
ملخص فيلم Bridge of Spies جسر الجواسيس «الذي عبره توم هانكس»

نحن لا نفعل ذلك هنا

تصر المخابرات المركزية على إدانة آيبل، وتدفع برجالها للضغط على محاميه الأمريكي الذي يجسده توم هانكس، يرفض المحامي جايمس دونوفان ضغط السلطة الاستخباراتية، موضحا لهم أن الدستور الأمريكي يمنح مواطنيه حقوقا متساوية.

المحامي والجاسوس

تنشأ بين المحامي الأمريكي والجاسوس الروسي علاقة إنسانية، علاقة إنسانية تتخطى التجسس والجريمة وأروقة المخابرات والشعارات السياسية، حين يرى محامي الدفاع الأمريكي أن الرجل الجاسوس كان يؤدي واجبه نحو وطنه.

would it help

يكرر الجاسوس الروسي الهاديء دوما للغاية تلك العبارة على مسامع محاميه الأمريكي، حين يسأله مرة: ألا تشعر بالقلق من نتائج التحقيق؟ يرد الجاسوس الروسي عليه بنفس مطمئنة لا تتفق على الإطلاق وقضية بهذا الحجم: هل سيغير قلقي من شيء؟

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *