التخطي إلى المحتوى
مسمار القدم أعراضه و طرق علاج
مسمار القدم

الكثير من الناس متضرر مما يسمى مسمار القدم، أو مسمار اللحم، أو ما يسمى الدُشبذات، أو الكالو، مما يسبب الألم في المشي، وعدم الراحة في أثناء الجلوس، أو أثناء ممارسة التمارين الرياضية، أو حتى أثناء العمل، وعادة يصيب النساء أكثر من الرجال، وهنا تطرح أسئلة متعددة، عن ماهية المسمار، وأسباب تشكله، وطرق علاجه والتخلص منه.

ما هو مسمار القدم، وما هي أعراضه؟ وما الفرق بينه وبين الكالو؟

كالو القدم: طبقة سميكة متيبسة، تظهر في الأماكن التي تتحمل وزنا أو تتعرض للاحتكاك الدائم مثل عقب القدم، وباطن مشط القدم، أو راحتي اليدين والركبتين والمرفقين، أما ماهيته فهو ابيض مصفر، وغير مؤلم على الغالب.

مسمار القدم: هو عبارة عن طبقة متصلبة وخشنة من الجلد، يحيط بها نسيج احمر ملتهب، وفي اغلب الأحيان مؤلم، حيث تصبح هذه الطبقة سميكة بسبب محاولة الجلد حماية نفسه من عوامل الضغط والاحتكاك، حيث تضغط العظام على الجلد، وغيرها، وأحيانا تكون على هيئة نتوء قاسي وبارز، أو يكون على شكل جلد متقشر وخشن ومتجفف وأحيانا شمعي في منطقة المسمار، وأحيانا تكون رخوة وطرية، وتسبب الم تحت الجلد، أما أماكن ظهورها فعادةً تظهر على أصابع الرجلين، وأحيانا على أصابع اليدين.

مسمار القدم

أسباب الإصابة بمسمار القدم

غالبا ما يكون العامل الأساسي لتشكل مسمار القدم الضغط والاحتكاك التي يتعرض لها القدم، وذلك لأسباب عديدة منها:

  • سوء استخدام الأحذية: فاستخدام الأحذية الضيقة يؤدي إلى زيادة الضغط على القدمين، وإعاقة وصول الدورة الدموية للقدمين بشكل جيد، أما ارتداء الأحذية الواسعة فيسبب انزلاق القدم واحتكاك زائد بين الأصابع، وارتداء الكعب العالي كذلك يشترك مع الأحذية الضيقة بزيادة الضغط على القدمين والحل اطلب من موظف المحل مساعدتك على اختيار الحذاء المناسب لقدمك، لا ضيق ولا فضفاض.
  • عدم قص أظافر القدمين: إن عدم قص أظافر القدمين قد يسبب احتكاك الأظافر بالأصابع، مما يزيد من فرص تشكل مسمار القدم، والحل المواظبة على تقليم الأظافر كلما طالت.
  • التساهل في عدم ارتداء الجوارب: إن عدم ارتداء الجوارب تزبد من فرص احتكاك القدم مع الحذاء، مما يزيد من فرص تشكل مسمار القدم، وأحيانا يفاقم الوضع ارتداء جورب غير مناسب للقدم، والحل ارتداء الجوارب المناسبة لقدمك.
  • المبالغة في استخدام الآلات التي تسبب احتكاك اليدين بها: مثل الآلات الموسيقية، وأصابع الميكانيكي وغيرها والحل مراجعة الطبيب باستمرار لمن يمارسون هذه الأعمال.
  • المشي المستمر بقدمين حافيتين، مما يسبب ان الجلد يحمي نفسه بتشكيل طبقة سميكة.
  • الركض أو حتى المشي لمسافات طويلة بحذاء غير مريح للقدمين.
  • التقدم في العمر: يقلل من كمية الأنسجة الجلدية، وبالتالي جفاف الجلد، أو التهابه.

وهنالك أسباب لتشكل مسمار القدم أو الدشبذات تتعلق بأمور خلقية منها:

  • الوكعة: وهي عبارة عن بروز عظمي يظهر عند المفصل الأساسي لإصبع القدم الأكبر، ووجودها عند بعض الأشخاص قد يكون سببا لتشكل مسمار القدم.
  • إصبع القدم المطرقية: وهو عبارة عن تشوه يكون على الإصبع بسبب الثني الدائم له، حيث يصاب وتر الإصبع القاصي، القدم المطرقية قد تزيد من تظهر عنه من فرص الإصابة بمسمار القدم أو الدشبذات.
  • التهاب اللفافة الاخمصية: وهو عبارة عن التهاب في شريط سميك من الأنسجة التي تغطي وتمتد عبر الجزء السفلي من القدم، حيث تربط هذه الأنسجة بين عظم كعب القدم وأصابع القدم، وقد تكون سببا لتشكل مسمار القدم.

إقرأ أيضًا: سعر شراب ديكال ب 12 لعلاج نقص الكالسيوم

هل مسمار القدم خطير؟

بالنسبة إلى الأشخاص الأصحاء الذين لا يعانون من أي مشاكل صحية قد لا يكون مسمار القدم خطيرا علي صحتهم ولا على جسدهم، ويمكنهم الوقاية من تشكله بالابتعاد عن الأمور المسببة له، كالابتعاد عن مسببات الضغط ومسببات الاحتكاك، مثل ارتداء الجوارب المناسبة، وارتداء الأحذية المناسبة، وتجنب لبس الحذاء بدون جوارب، أو تجنب الكعب العالي، وقص الأظافر، وتهوية أصابع القدمين واليدين بشكل جيد،  وغيرها من عوامل الوقاية، ولكن بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من مشاكل صحية، مثل مرضى السكري، أو الأشخاص الذين يعانون من ضعف تدفق الدم إلى القدمين، فمن الممكن ان تظهر لديهم مضاعفات عند الإصابة بمسمار القدم، وهنا يجب عليهم مراجعة الطبيب لتلقي العلاج المتناسب مع حالتهم الصحية.

علاج مسمار القدم

أولا: العلاج بالطب البديل

يوصي بعض أطباء المتخصصين بالطب الشعبي، أو الطب البديل ببعض الوصفات لعلاج الدشبذات، أو مسمار اللحم ومنها:

  • الليمون: وضع قطرات من عصير الليمون فوق مسمار القدم، ويترك ليجف، تكرر الملية ثلاث مرات باليوم.
  • يقوم الشخص المصاب بملء حوض الاستحمام الخاص به بمياه ساخنة، ممزوجة بصابون، وعيه أيضا ان يقوم بإضافة كوب من خل التفاح لهذا المزيج، ثم يضع فيها قدميه لمدة تقارب ربع ساعة، وخلال هذا الوقت عليه ان يقوم بتدليكها بحجر الخفاف، وبعد الانتهاء عليه ان يقوم بتنشيف قدمه جيدا، كما أن عليه ان يقوم بتدليك المنطقة المصابة بزيت الخروع.
  • يمكن الشخص المصاب ان يضع قشر الليمون على المنطقة المصابة بمسار القدم طوال الليل يوميا
  • يؤخذ مستخلص سائل من ساق شجرة التين ويوضع على مسمار القدم.
  • تخلط أوراق اللبلاب مع أوراق الكرات، وتنقع في الخل لمدة يوم كامل، ثم توضع على المنطقة المصابة من مسمار القدم.
  • يوضع مهروس الثوم أو عصيره على المنطقة المصابة بمسمار القدم.
  • تؤخذ ملعقة كبيرة من مسحوق قشور نبات البلوط، ويسكب عليها 2 لتر من الماء، وتغلى لمدة خمس دقائق، ثم توضع في حوض، ويضاف له القليل من الماء البارد، وذلك لكي يكون مناسبا لدرجة حرارة القدم، ثم تغمس القدمان في هذا الحوض مع التدليك المستمر، ولكن يراعى عدم إكثار التدليك لأنه قد يؤدي إلى النزيف والعدوى.
  • تؤخذ كمية من البصل وتقطع على شكل شرائح، وتوضع في مقلى بدون إضافة زيت أو ماء، وتسخن حتى يصفر لونها، ثم تترك لتبرد، وتوضع بعد ذلك على المكان المصاب من القدم، وتلف بقطعة قماش لاصق.
  • تضاف عدة ملاعق من صودا الخبز إلى حوض الماء الدافئ، وينقع القدم بهذا المزيج لمدة تتراوح من عشر إلى خمسة عشر دقيقة، ثم تدلك المنطقة المصابة بمسمار القدة بحجر الخاف.

اقرأ ايضا أقراص achtenon لتحسين حركة العضلات و علاج الشلل الرعاش

ثانيا: العلاج الصيدلي

يمكن للأشخاص الأصحاء الذين لا يعانون من أي مشاكل صحية، ان يتبعوا بعض الوصفات الصيدلية، لعلاج مسمار القدم أو مسمار اللحم أو الدشبذات، ومن هذه الوصفات:

  • يمكن استخدام لصاقات طبية تتواجد في الصيدليات، وتباع دون وصفة طبية، حيث تحتوي على حمض الساليسيليك، ولكن هنا يجب الحذر من أمر وهو خطورة تهيج الجلد من هذا الحمض وخطورة الإصابة بالعدوى.
  • وضع كريمات مرطبة أو غسول بحمض الساليسيليك أو لاكتات الأمونيوم أو اليوريا، ستساعد هذه المكونات على تنعيم مسامير اللحم، والدشبذات بشكل تدريجي.
  • تطحن خمس حبات أسبرين لاحتوائه على الساليسيليك، مع نصف ملعقة من عصير الليمون، ونصف ملعقة من الماء، وعندما تصبح على شكل عجينة، توضع على المكان المصاب، وتلف بقطعة من البلاستيك، وتترك لمدة قدرها عشر دقائق

يختفي مسمار القدم أو الدشبذات تدريجيا عند التوقف عن الضغط أو الاحتكاك اللتان تتعرض لهما القدم، إذا لم تكن متأكدا مما يسبب المسمار أو الكالو، أو كان الجلد متيبسا، ومؤلما للغاية، أو كنت مصابا بمرض السكري، فعليك بمراجعة طبيب أمراض جلدية معتمد.