بعد إجراء عملية الليزك، يُلاحظ عودة النظر إلى طبيعته في غالب الحالات خلال يومين، وفي بعض الحالات قد تحتاج حوالي أسبوع للاستقرار الكامل.

تقدم جراحة الليزك فعالية متقدمة وتعتبر أكثر أمانًا في علاج مشاكل البصر، مثل حسر البصر أو قصر البصر. يستفيد المريض عادةً من وقت قصير للتعافي بين 48 ساعة وأسبوع تقريبًا.

تعتبر آثار الجراحة الجانبية لعملية الليزك طفيفة، وغالباً ما تزول بسرعة بعد إجراء العملية. يتناقض ذلك مع الجراحة التقليدية التي قد تحتاج وقتًا أطول لاستعادة النظر إلى حالته الطبيعية، وتكون آثارها جانبية أكثر وقد تتطلب وقتًا أطول للتعافي الكامل.

هل عملية الليزك خطيرة

تعتبر عملية الليزك خيارًا آمنًا وغير محفوفًا بالمخاطر بالمقارنة مع الجراحات العينية الأخرى. يتميز هذا الإجراء بالدقة نظرًا لحساسية العين، وعلى الرغم من حدوث بعض الآثار الجانبية الطفيفة، يعد تأثيرها مؤقتًا ويمكن التغلب عليه بشكل تدريجي. من بين هذه الآثار:

– يمكن أن تكون الرؤية غائمة في الساعات الأولى بعد العملية، ولكن يتحسن النظر تدريجيًا في غضون ساعات قليلة، ويعود البصر إلى حالته الطبيعية خلال 24 ساعة.

– في بعض الحالات، قد يحتاج البصر إلى وقت أطول قد يصل إلى 24 ساعة للعودة تدريجيًا إلى حالته الطبيعية، ولكن عمومًا يحتاج العين إلى مدة تتراوح بين ثلاثة إلى ستة أشهر للاستشفاء الكامل واستعادة الرؤية الطبيعية.

– قد يشعر بعض المرضى بخيالات أو رؤية هالات سوداء حول الأضواء في الفترة الأولى، ولكن يزول ذلك تدريجيًا خلال فترة تصل إلى ستة أشهر.

– يمكن أن يحدث جفاف في العين أو ظهور بقع حمراء داكنة، ولكن هذه الظواهر تتلاشى غالبًا خلال أسابيع قليلة بعد العملية.

بشكل عام، يعتبر الليزك إجراءًا آمنًا وناجحًا، والآثار الجانبية الطفيفة التي قد تظهر تكون عابرة وتختفي بشكل طبيعي خلال وقت قصير.

هل فشل عملية الليزك تسبب العمي

الأبحاث لم تؤكد أن فشل عمليات الليزك يمكن أن يؤدي إلى فقدان البصر. وفقًا لتقرير المجلس الأمريكي لجراحة الانكسار، يعد الليزر أكثر أمانًا من الجراحات الأخرى التي تستهدف القرنية أو شبكية العين، حيث تم دراسة هذه العمليات واختبارها بشكل مستمر منذ عام 1993. وحتى الآن، لم يثبت أن الليزك يمكن أن يسبب فقدان البصر، مما جعلها أكثر شيوعًا لتصحيح البصر وعلاج الأمراض العينية نظرًا لأنها أقل خطورة.

أفادت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) بأن دراستها للآثار الجانبية المحتملة لعمليات الليزك أظهرت نسبة خطر ضئيلة جدًا، وأن هذه العمليات تتوافق مع معايير السلامة. كما أكدت الإدارة أن نسبة نجاح الليزك تتجاوز 95%، مما يجعلها إجراءًا آمنًا وفعالًا لتحسين البصر.

ما هو العمر الأفضل لإجراء الليزك

العمر المثلى لإجراء عملية الليزك للعيون يتراوح عادة بين 20 و40 عامًا. على الرغم من عدم وجود عمر محدد يؤثر بشكل كبير على نجاح العملية، يُفضل من قبل أغلب الأطباء عدم إجراء الليزك لمن لم تتجاوز أعمارهم الثامنة عشرة. ومع ذلك، يمكن أحيانًا إجراء العملية للأطفال الذين يعانون من مشاكل حادة في الرؤية، ولكن هذه الحالات نادرة. بشكل عام، يُعتبر متوسط ​​العمر المناسب لليزك حوالي “20 إلى 40” عامًا تقريبًا.

هل يمكن استخدام الهاتف بعد عملية الليزك

بالطب natürlich، يُمكن استخدام الهاتف بعد العملية الليزرية مع اتخاذ بعض الاحتياطات المهمة. ورغم عدم تأكيد تأثير استخدام الهاتف على النظر بعد العملية، يُفضل اتخاذ بعض التدابير لتجنب أي مشاكل أو مخاطر أو مضاعفات محتملة. لذا، يُوصى باتخاذ الإجراءات التالية:

1. تجنب التحديق في الهاتف المحمول لفترات طويلة: يمكن أن يؤدي التحديق المطول في الهاتف إلى جفاف العين وإرهاقها، مما يمكن أن يعيق عملية الشفاء.

2. أخذ فترات راحة منتظمة: عند استخدام الهاتف، يُفضل أخذ فترات قصيرة للراحة بين الحين والآخر، وتجنب التركيز الشديد على الشاشة.

3. تخفيض إضاءة الهاتف وزيادة حجم الخط: يفيد تخفيض إضاءة الهاتف وزيادة حجم الخط لتقليل الإجهاد الناتج عن قراءة النصوص.

4. تجنب القراءة في الظلام أو في ضوء خافت: قراءة النصوص في ظروف إضاءة ضعيفة يمكن أن يجهد العين، لذا يُفضل توفير إضاءة جيدة.

5. حماية العين من أشعة الشمس الضارة: يُنصح باستخدام نظارات شمسية مناسبة للحماية من الأشعة فوق البنفسجية التي يمكن أن تكون ضارة للعين.

6. تجنب الأنشطة الشاقة والسباحة في البداية: في الفترة الأولى بعد العملية، يُفضل تجنب القيام بأنشطة شاقة أو السباحة لتجنب إلحاق ضغط زائد على العين.

باتباع هذه الاحتياطات، يمكن تقليل فرص حدوث أي مضاعفات أو إجهاد زائد على العين بعد العملية الليزرية.

هل يعود النظر 6/6 بعد عملية الليزر السطحي

نعم، يمكن أن يعود النظر إلى 6/6 بعد إجراء عملية الليزك على شرط أن يكون النظر لدى المريض جيدًا من الأساس (6/6) قبل العملية. تعتمد فعالية الليزك على تشكيل القرنية لإعادتها إلى مكانها الطبيعي، مما يمكن توجيه الضوء بشكل صحيح نحو شبكية العين وتحسين الرؤية.

تهدف عملية الليزك إلى علاج عدة حالات، منها:
1. قصر النظر: حيث يتم تصحيح الرؤية الضبابية للأشياء البعيدة.
2. طول النظر (مد البصر): حيث يتم تحسين الرؤية القريبة.
3. الاستجماتيزم: الذي يعالج الرؤية غير الواضحة في المسافات بسبب شكل غير منتظم للقرنية.
4. الرؤية الأحادية (الرؤية المختلطة): يتم تصحيح مسار النظر لرؤية المسافة القريبة.
5. طول النظر الشيخوخي: والذي يعتمد على مرونة عدسة العين، وغالباً لا يتم علاجه بواسطة الليزك.

يرجى مراجعة الطبيب المختص لتقييم حالتك وتحديد ما إذا كانت الليزك مناسبة لك أم لا، وفحص النظر قبل العملية يسهم في تحديد النتائج المتوقعة.